الحمل والولادة

الولادة بدون ألم كيف تتم ومخاطرها

الولادة الطبيعية بدون ألم

انتشرت مؤخرا في العديد من المراكز والعيادات الطبية الخاصة بالنساء والتوليد لافتات عن الولادة بدون ألم وقد تتسأل الكثير من النساء والأمهات الحوامل كيف تكون الولادة بدون ألم؟ وفي هذا المقال سنتكلم عن الولادة الطبيعية بدون ألم، الولادة الطبيعية بدون ألم هي ولادة يتدخل فيها الطبيب المختص بتقليل نسبة الألم التي تشعر به المرأة الحامل عند المخاض عن طريق تخدير يعمل على قتل الإحساس بالأعصاب التي تحمل إشارات الألم من الرحم وعنق الرحم إلى الدماغ.

تسهيل الولادة بدون ألم

هناك بعض الطرق الأساسية لتسكين الألم أثناء عملية الولادة وهي:

  • التخدير الموضعى: يضع الطبيب المختص مادة مخدرة حول منطقة المهبل ولكنها لا تمنع الشعور بالألم تماما أثناء عملية الولادة، وفي الغالب لا يستخدمه الطبيب إلا عند خياطة جرح الولادة.
  • التخدير الشوكى أو النصفي: ويوجد نوعان أما تخدير منطقة تسمي الجافية في تجويف الحبل الشوكى أو ما فوق الجافية وهو التخدير الذي يستخدم فيه حقنة الأبيدورال وتخدر الأم من بدء المخاض حتى يتم فتح الحوض قليلا إلى مرحلة ما قبل الولادة، ويقوم طبيب التخدير بوضعها فى نهاية الحبل الشوكى والعمود الفقرى داخل الجافية نفسها أو الحبل الشوكي لوقوف ألم الظهر والبطن والحوض أثناء الولادة، ويمكن إستخدام حقنة الأبيدورال في الولادة الطبيعية والولادة القيصرية أيضا.
  • التخدير الكلى: فيه يقوم طبيب التخدير بتخدير الأم كليا وهي الطريقة المستخدمة في أغلب العمليات الجراحية الأخرى وكانت الأساس في العمليات القيصرية حتى استخدام حقنة الأبيدورال.

مخاطر الولادة بدون ألم

يفضل بوجه عام عدم تحديد أنواع التخدير إلا بعد إجراء فحص شامل للحالة الصحية للأم الحامل، ويمكن أن تحدث آثار جانبية للولادة بدون ألم مثل:

  • الشعور بصداع وألم في الرأس شديد تصل حدتها لعدة أيام متتالية.
  • التبول اللا إرادى بسبب تخدير الجزء السفلي من الجسم والذي قد يحتاج الجسم المزيد من الوقت للتخلص من آثاره.
  • يمكن أن يحدث شلل فى حالة التخدير الخاطئ ولكن هذا العرض نادر الحدوث.
  • ألم شديد فى الظهر نتيجة تعاطى الحقنة تظهر بعد الولادة.
  • طنين الأذن وتشوش الرؤية والرجفة الشديدة لبعض الوقت نتيجة انسحاب مفعول المخدر من الجسم.
إقرأ أيضاً:  تسمم الحمل الأسباب الأعراض وكيف تحمي نفسك منه

الولادة القيصرية بدون ألم

إن الولادة القيصرية هي عبارة عن عملية جراحية تعتمد على فتح طبقات البطن وعضلاتها لاستخراج الجنين بعد أن تحقن الأم الحامل ببنج نصفي في منتصف الظهر لتجنب الشعور بالألم، وبعد انتهاء تأثير المخدر تبدأ الأم بالشعور بآثار العملية لذا تم لجوء الأطباء إلى الولادة القيصرية بدون ألم وتعتمد على بعض المواد المخدرة التي تساعد على تخفيف الألم تماما وهناك ثلاثة طرق للولادة القيصرية بدون ألم سنتعرف عليها في السطور التالية وهي:

حقنة التاب بلوك

 وهي تخدير أعصاب عضلات البطن لتقليل الإحساس بالألم الشديد بعد الولادة القيصرية، وبعد إنتهاء طبيب النساء والتوليد من عملية الولادة وتغطية الجرح يقوم طبيب التخدير بعمل تاب بلوك وذلك بعمل تخدير موضعى في مكان معين من البطن بإستخدام جهاز السونار لتحديد المنطقة الصحيحة للحقن.

جهاز منع الألم/ PCA

هو جهاز يتيح للمريض للتحكم بإعطاء المسكن لنفسه من خلال ضغطة زر يقوم بتخدير الأعصاب المسؤولة عن الإحساس، وهو عبارة عن جهاز دقيق جدا يتم تركيبه للأم فى الولادة وهو صغير الحجم تقدر ان تتحرك بيه وتذهب به إلى البيت، ويمكن توصيله بالكانيولا الخاصة بالمحاليل.

حقنة الأبيدورال

هى عبارة عن مزيج من أدوية التخدير الموضعي والأفيونيات ويتم حقنها أسفل الظهر لتخدير الأعصاب الشوكية وتخفيف ألم الولادة والمخاض وينتقل الدواء إلى الأعصاب ويعمل على إيقاف إشارات الألم من الوصول إلى الدماغ.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق