صحة عامة

نزلات البرد الأسباب الأعراض وطرق العلاج

نزلات البرد من الأمراض الفيروسية التي تصيب الجهاز التنفسي، وتحديدًا الجزء العلوي منه، وهذا المرض شائع بشكل كبير جدًا في فصل الشتاء، ويصاب الإنسان به نتيجة لأسباب عديدة، وينتقل من شخص لآخر بالعدوى، وهو ناتج عن أنواع كثيرة من الفيروسات، وغالبًا يصاب به الشخص عدة مرات خلال العام، ويعتبر الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام معرضون بشكل كبير للإصابة بنزلات البرد، لكن البالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة، فمن الممكن أن يصابوا بنزلات البرد مرتين أو ثلاثة خلال العام.

أسباب نزلات البرد

  • مجموعة من الفيروسات يصل عددها إلى مائتين نوع مختلفين، وتنتشر هذه الفيروسات بين الأشخاص عن طريق العدوى.
  • تعرض الشخص لتيار هواء ساخن ثم لتيار هواء بارد، ويحدث ذلك مثلًا عند الخروج من مكان دافئ إلى مكان بارد مباشرةً.

كيفية انتقال عدوى نزلات البرد

إن عدوى نزلات البرد تنتقل من شخص إلى شخص آخر عن طريق عدة أشياء أهمها:

التواصل بين الأشخاص

حيث أن العدوى تنتقل بواسطة الهواء عن طريق النفس، أو رذاذ العطاس.

الملامسة

حيث أنه عندما يقوم شخص مريض بلمس أنفه ومصافحة شخص آخر سليم، يعمل ذلك على انتقال العدوى.

الأدوات

حيث إن الأدوات كالأدوات الخاصة بالأكل، أو الملابس، أو حتى الأقلام، من الممكن أن تكون وسيلة لانتقال العدوى، فالفيروسات يمكن لها أن تتعايش تحت أي ظروف، ولهذا السبب يصبح من الصعب أن يتجنب الإنسان الإصابة بالعدوى.

أعراض نزلات البرد

 إن لنزلات البرد أعراض كثيرة، منها:

العطاس

ويعتبر العطاس أكثر الأعراض انتشارًا، فالشخص المصاب يعاني من العطاس المستمر بشكل كثيف.

إقرأ أيضاً:  تمارين كيجل في 3 خطوات فقط

سيلان في الأنف

إن سيلان الأنف أو ما يعرف بالرشح من الأعراض التي يعاني منها الكثير من المصابين بنزلات البرد.

انسداد في الأنف

إن انسداد الأنف والذي يسمى أيضًا بالزكام يؤثر على التنفس بشكل كبير، حيث أنه يتسبب في حدوث ضيق شديد في النفس خاصةً أثناء النوم.

السعال

إن السعال عبارة عن تهيج يصاب به الجهاز التنفسي، ويحدث بسببه التهابات في الرئتين.

احتقان الحلق

عبارة عن التهاب يحدث في الحلق، وينتج عنه آلام في الحلق.

الحمى

حيث أن المريض يحدث له ارتفاع في درجة حرارة جسده، ويشعر بالبرد أيضًا.

بحة الصوت

فهي من الأشياء التي تحدث لكثير من الأشخاص عند إصابتهم بنزلات البرد.

الصداع

حيث أنه يصاحب نزلات البرد شعور المريض بالصداع.

الإجهاد والإرهاق العام

فالمريض المصاب بنزلات البرد يشعر بالتعب والإرهاق في جسده بالكامل.

مضاعفات نزلات البرد

إن نزلات البرد إذا كانت شديدة من الممكن أن يتعرض المريض بسببها إلى عدة مضاعفات، أهمها:

التهاب الأذن الوسطى

إن الأطفال هم أكثر من يصاب بهذا الالتهاب، ويحدث نتيجة إصابة بكتيرية أو فيروسية.

التهاب الجيوب الأنفية

إن التهاب الجيوب الأنفية يجعل الإنسان معرض لنزيف الأنف في أي وقت.

التهاب الشعب الهوائية الحاد

حيث أن التهاب الشعب الهوائية الحاد يحدث غالبًا نتيجة الإصابة بنزلات البرد أو أي عدوى أخرى في الجهاز التنفسي.

التهاب اللوزتين

حيث أن معظم حالات التهاب اللوزتين تحدث نتيجة الإصابة بعدوى لفيروس منتشر، ولكن من الممكن أيضًا أن تنتج عن عدوى بكتيرية.

الالتهاب الرئوي

حيث أن الالتهاب الرئوي من الممكن أن يحدث نتيجة لبعض الفيروسات ودخولها للرئتين.

مرض الربو

حيث أن نزلات البرد من الممكن أن تؤدي إلى إصابة المريض بنوبة الربو.

إقرأ أيضاً:  تنحيف البطن بالخلطات والوصفات الطبيعية المضمونة

علاج نزلات البرد

إن نزلات البرد من الأمراض التي تنتج عن تعرض الشخص إصابة فيروسية، والفيروسات ليس لها علاج يؤدي للشفاء بشكل كامل حتى الآن، ولكن من الممكن أن يتم استخدام علاجات تساعد على تخفيف حدة نزلات البرد وحدة أعراضها، وتنقسم هذه العلاجات إلى نوعين هما:

علاج نزلات البرد في المنزل

إن علاج نزلات البرد له عدة علاجات منزلية، أهمها:

الإكثار من شرب السوائل

حيث أن السوائل تعمل على تعويض الماء الذي يفقده الجسم أثناء المرض، سواء بسبب الحمى، أو بسبب الرشح.

الغرغرة

حيث أن الغرغرة باستخدام الماء المذاب به ملح تساعد بشكل كبير في علاج احتقان الحلق.

تناول الحساء الساخن

حيث أن ذلك يساعد بشكل كبير في علاج التهابات الحلق والاحتقان.

كمادات ماء بارد

فتعتبر هذه وسيلة جيدة لخفض درجة حرارة الجسم عند حدوث حمى.

الراحة التامة

حيث أن الراحة التامة تساعد في العلاج بشكل أسرع.

العسل

حيث أن العسل يعمل على تخفيف السعال، لذلك فإن تناول الشخص ملعقة عسل يومياً قبل النوم يجعله يشعر بالراحة والتحسن.

علاح نزلات البرد طبيا

تتمثل العلاجات الطبية في:

  • مسكنات للألم.
  • أدوية مهدئة للسعال.
  • أدوية لعلاج الرشح.

الوقاية من نزلات البرد

إن طرق الوقاية من نزلات البرد تتمثل في:

  • الابتعاد عن المصابين بالمرض، كي يحمي الشخص نفسه من العدوى.
  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون باستمرار، فذلك يساعد على تقليل احتمالية انتقال العدوى للشخص.
  • الحرص على النوم لفترات كافية والمحافظة على راحة الجسم.
  • اتباع نظام غذاء صحي متوازن، لتقوية المناعة.
  • ممارسة الرياضة، فالرياضة تساعد على الحفاظ على قوة الجسم.
  • شرب السوائل الدافئة.

الفرق بين نزلات البرد والانفلونزا

إن نزلات البرد تشبه الانفلونزا بشكل كبير حيث أن كلاهما يحدث بسبب إصابة فيروسية، وتتشابه أعراضهما بدرجة كبيرة، ولكن الانفلونزا أشد تأثيرًا على الشخص ومدة المرض فيها أطول وتحدث أعراضها بشكل سريع ومفاجئ، على العكس من نزلات البرد، فحدوث نزلات البرد يكون تدريجيًا، ومدة المرض بها أقصر، وأيضًا مضاعفات نزلات البرد أقل خطورة من مضاعفات الإنفلونزا.

إقرأ أيضاً:  حليب الصويا للحامل والجنين فوائد وأضرار
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق