العناية بالجمال

زراعة الشعر كيف تتم العملية وكم تكلفتها

زراعة الشعر تعتبر نوع من أنواع الجراحات التي تسهم في ملء مناطق الشعر الفارغة في الرأس، وتتم هذه العملية من خلال استخدام تقنيات مختلفة، حيث تعتبر عملية زرع الشعر من أشكال إعادة ترتيب نمو شعر الشخص عن طريق أخذ جزء من الشعر والجلد الموجود في أطراف فروة الرأس والظهر لديه ونقلها لمناطق مختلفة من الرأس، إلى جانب أنها تسهم في رجوع الثقة لدي فاقدي الشعر والذين يعانون من الصلع، فهي أداة لرجوع المظهر الجمالي من جديد.

أسباب تساقط الشعر

  • عدم تناول الفيتامينات الهامة المغذية للشعر.
  • تعرض الشعر لفترات طويلة للماء أو قلة تعرضه للماء.
  • الأنيميا الناتجة عن الحمل و عن فقدان الدم خلال الدورة الشهرية.
  • كثرة استخدام مجفف الشعر الذي يؤدي إلى تقصف الشعر و ضعفه. 
  • العامل الوراثي هو السبب الرئيسي للصلع، استخدام بعض الأدوية التوتر والقلق.

تعريف عملية زراعة الشعر

هي العملية التي تقوم على نقل جذر الشعر من منطقة وزراعتها في منطقة أخرى، وتتم عادة بأخذ الشعر من المنطقة الخلفية إلى مناطق الفروة الأمامية، والتي أصيبت بالترقق أو الصلع وذلك لغرض استعادة الشعر المفقود.

مواصفات الشخصية التي تحتاج زراعة الشعر

  • شخص يهتم بمظهره وشكله.
  • شخص يشعر بالحرج من الصلع.
  • شخص يحب أن يظهر بأفضل صورة.
  • شخص يمتلك شعر صحي في مؤخرة رأسه وعلى جانبي رأسه لأنها المناطق التي يمكن أخذ الشعر الطبيعي منها.

ما هو العمر المناسب لإجراء عملية زرع الشعر؟

سن العشرين هو السن المناسب لإجراء العملية حتى يكتمل البناء الجسدي له، وتكتمل كثافة الشعر في المنطقة المتبرعة، فيسهل إجراء العملية بنتائج نجاح أكبر، والحيلولة دون حدوث مضاعفات، أما قبل هذا العمر فيعتبر العلاج الطبي أفضل من الزراعة.

ما هي مدة عملية زراعة الشعر؟

تتراوح جلسة زراعة الشعر الواحدة ما بين 4 إلى 6 ساعات.

كيف يتم حساب عدد البصيلات المزروعة في الشعر؟

يفضل البعض أن يقوم بعد البصيلات التي ستتم زراعتها في الرأس قبل أن يقوم الطبيب بزراعتها، ويجب أن تعلم أيضا أن زيادة عدد البصيلات المزروعة ليس الأفضل بالضرورة، ويمكنك حسابها كالتالي:

بعد أن يقوم الطبيب باقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة، سيقوم بوضعها في أطباق زجاجية على قطع قماش بيضاء، كل قطعة مقسمة لأعمدة رأسية وصفوف أفقية.

قم بضرب عدد البصيلات في الصف الواحد مع عدد البصيلات في العمود الواحد، وحاصل الضرب سيكون هو عدد البصيلات المزروعة في قطعة القماش الواحدة.

مثال: إذا كان عدد البصيلات في العامود 10 و العدد في الصف 5 فيكون الناتج (10 * 5 = 50)، وإذا كان هناك 4 قطع من القماش فيكون الناتج النهائي لعدد البصيلات (50 * 4 = 200 بصيلة).

الإجراءات التي يؤخذ بها قبل عملية زراعة الشعر

  • يجب عمل التحاليل الطبية الروتينية التي تسبق أي إجراء جراحي.
  • اسأل عن الطبيب جيدا، وتأكد أن لديه معرفة وخبرة كافية.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية قبل العملية بيومين على الأقل.
  • اسأل عن المركز ومستوى الرعاية الصحية فيه، ثم اسأل عن التقنيات التي ستستخدم أثناء العملية.
  • تجنب تناول الأسبرين والأدوية المميعة للدم أو الأعشاب المضادة للالتهابات غير السترويدية، وذلك لمدة سبعة أيام قبل إجراء العملية، وبشكل عام يجب عليك إخبار الطبيب عن أي مستحضر طبي تستعمله قبل إجراء الجراحة.
  • تواصل مع مرضى سبق أن تعاملوا وأجروا عملياتهم في نفس المركز، واسألهم عن مدى رعاية المركز الصحية، وتعاملهم مع المرضى، ومدى نجاح العملية، وهل حدث لهم أية مضاعفات بعدها أم لا، ولا تغتر بزخارف الإعلانات في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام.
  • عدم قص الشعر قبل العملية لذا يجب ترك الشعر طويلا.

خطوات عملية زراعة الشعر

إجراء التخدير

يمكن إجراء عملية زرع الشعر الطبيعي تحت التخدير الموضعي وحده، إن محلول التخدير الموضعي هو خليط من 40 مليلتر من بوبيفاكايين 0.25٪ مع 1: 200000 إبينفرين و20 مل ليدوكائين 1% مع 1: 200000 ادرينالين، ويتم استخدام هذا المحلول في كل من المنطقة المانحة والمنطقة المستقبلة للشعر، ويتم إجراء تعزيز للتخدير باستخدام بوبيفاكايين إضافية 0.25 ٪ في كلا منطقتي فروة الرأس قبل الخروج من غرفة العمليات.

يكون هذا التخدير الإضافي بهدف إبقاء المريض في أفضل ظروف الراحة وعدم الشعور بالألم الخفيف بعد العملية، وإذا تم تضمين التخدير الواعي مع الإجراء، يتم تخدير المريض باستخدام 1 إلى 2 ملجم أبرازولام وذلك إذا كان المريض يحتاج إلى تهدئة إضافية.

مرحلة اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة

اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة هي الخطوة الأولى الرئيسية، و هي عبارة عن اقتطاف وحدات البصيلات من المنطقة المانحة، ويتأكد الطبيب أولا من سريان مفعول التخدير وراحة المريض، ثم يقوم باستهداف بصيلات الشعر التي تم تحديدها مسبقا في فروة الرأس في المنطقة الخلفية والجانبين والتي لا تحتوي على أي بصيلات صغيرة أو قابلة للتلف مستقبليا.

عادة ما يتم استهداف البصيلات التي تحتوي على من 2-3 شعرات وذلك لكي تشغل المناطق التي تحتاج لمليء فراغات كبيرة في فروة الرأس مثل منطقة التاج وما خلف الخط الأمامي للشعر. أما البصيلات التي تحتوي على 1-2 شعر فتكون مناسبة لتخطيط الخط الأمامي للشعر.

بعد اقتطاف البصيلات المناسبة الواحدة تلو الأخرى من المنطقة المانحة، يتم حفظها في سائل خاص وهو هايبوثيرموسول والذي يمنح البصيلات حيوية ونشاط لحين زراعتها، حيث يحافظ السائل على المواد الحيوية وعوامل النمو بالبصيلات ويحميها من التلف بسبب عوامل مختلفة مثل الحرارة والرطوبة.

أثناء مرحلة اقتطاف البصيلات، يقوم الطبيب بفرز هذه البصيلات على أساس كفاءتها وملائمتها للمناطق المعنية بالزراعة.

مرحلة إنشاء موقع الزراعة وفتح القنوات المستقبلة

بعد إتمام مرحلة استخراج البصيلات من فروة الرأس الخلفية والجانبية، تكون المرحلة التالية هي فتح قنوات حاضنة للبصيلات الجديدة في المناطق التي تعاني من الشعر الخفيف أو الصلع.

القنوات الحاضنة هي تلك الفجوات التي تستقر بها البصيلات الجديدة ويكون لها مواصفات معينة مثل الاتجاه المناسب للفتح، والعمق والمساحة.

فتح القنوات المستقبلة، تساعد تقنية القنوات المائلة OSL المطورة خصيصا في مركز دكتور يتكن باير على الحصول على هذه المواصفات الأساسية للقنوات الجديدة تماما كالقنوات الأصلية للشعر المتساقط.

مرحلة غرس البصيلات في المنطقة المستقبلة

بعد الحصول على الراحة وتناول وجبة خفيفة، يتم التوجه للمرحة الأخيرة من عملية زراعة الشعر وهي مرحلة غرس البصيلات في المنطقة المستقبلة، ويكون توزيع البصيلات الجديدة على هذه المناطق بناء على خطة مسبقة تعتمد على كثافة الشعر المطلوبة والأماكن التي سوف تستقبل البصيلات، حيث يكون الغرس على مراحل بحيث تكون كل مرحلة مستهدفة لمنطقة معينة من فروة الرأس، حيث يكون توزيع البصيلات مثلا في منطقة التاج مختلف عن توزيعها في منطقة مقدمة الرأس والخط الأمامي للشعر، ولا تنسى أن عملية زراعة الشعر من الإجراءات البسيطة التي لا تتطلب رعاية لاحقة كبيرة، لذلك يمكن للمريض الراحة والنوم بشكل مريح بعد العملية ومن ثم التوجه لممارسة العمل والأنشطة الأخرى في اليوم التالي للعملية بكل سلاسة.

أنواع عملية زراعة الشعر

طريقة الشريحة لزراعة الشعر FUT

طريقة الشريحة لزراعة الشعر Follicular Unit Transplantation (FUT) هي التي يؤخذ فيها شريحة صغيرة من مؤخرة الرأس، ويتم تقسيمها إلى شرائح صغيرة جدا بحيث كل شريحة تحتوي على شعرة واحدة أو شعرتين فقط تحت ميكروسكوب مخصص لذلك.

طريقة الاقتطاف لزراعة الشعر FUE

طريقة الاقتطاف لزراعة الشعر الطبيعي Follicular Unit Extraction (FUE) هي الأحدث والتي يتم العمل بها حاليا، ويتم فيها الاستعانة بجهاز يقوم بسحب شعرة واحدة من جذورها مع البصيلة لزرعها بطريقة مباشرة في الجزء المطلوب.

تقنية OSL لزراعة الشعر

تسمي بالقنوات المائلة، وتعتمد في الأساس على شكل واتجاه الشعر، حيث يقوم الطبيب بعمل شقوق مائلة في فروة الرأس باستخدام شفرة دقيقة خاصة ليقوم بعدها بزرع بصيلات الشعر بها، وتتميز بأنها لا تسبب تلف أنسجة فروة الرأس، وتضمن زراعة البصيلة وبقاءها في مكانها الصحيح، ولكن أيضا لا تتم إلا تبعا لخبرة الطبيب واختياره للطريقة الأنسب.

تقنية نيوجرافت لزراعة الشعر NeoGraft

هي تقنية متطورة من عملية زراعة الشعر بالاقتطاف، يستخدم فيها جهاز آلي يقوم باستخراج بصيلات الشعر من جذور فروة الرأس وتجميعه بطريقة آلية و غرسه في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها، وهي تقنية حديثة لا تترك ندوب لأنها لا تتطلب تدخل مشرط الجراح، ولا يوجد بها غرز أو خياطة.

تقنية dhi لزراعة الشعر

هي تقنية متطورة من تقنية الاقتطاف لزراعة الشعر يتم فيها استخدام قلم تشوي choi pen ، ليتم فصل شريحة صغيرة من الشعر وزراعتها في المنطقة المستقبلة مباشرة، وأيضا لا يستخدم فيها مشرط الجراح.

بمجرد إخراج الشعرة من جذورها، يتم زرعها كما في الطريقتين و بنفس الطريقة ، وهي عمل ثقوب صغيرة جدا في الجزء المطلوب زراعته والتي يتراوح عددها من مئات إلى آلاف البصيلات، وهي عملية طويلة نسبيا، لأنه يتم زرع هذه البصيلات واحدة تلو الأخرى.

زراعة الشعر الصناعي

هذه الطريقة تتم مع الأشخاص المصابين بصلع كامل ولا يتوفر لديهم منطقة مانحة للبصيلات، ويجب أن يؤخذ في الاعتبار جودة الأنسجة المصنوع منها الشعر الصناعي لضمان عدم الالتهاب، ولكن مع هذه الطريقة الشعر المزروع غير قابل للنمو فيبقى على الطول المزروع به.

زراعة الشعر للنساء

تعتبر زراعة الشعر للنساء هي الحل الأمثل لحالات مثل:

  • النساء المصابات بالثعلبة الجر أو ثعلبة هامشية.
  •  النساء اللاتي فقدن الشعر نتيجة حمية غذائية.
  • النساء اللاتي ترغبن في إعادة هيكلة شعرهن.
  • بعض النساء الذين يعانون من رقة وضعف الشعر وفروة الرأس.
  • جميع النساء اللاتي تعانين من حاجبين رقيقين أو خاليين من الشعر.
  • النساء اللاتي فقدن بعض وليس كل الشعر نتيجة للحروق أو إصابات فروة الرأس الأخرى.
  • النساء اللاتي عانين من فقدان الشعر بسبب خاصة الميكانيكية أو الغير هرمونية.
  • النساء اللاتي لديهم نمط متميز من الصلع، مماثلة لتلك التي من نمط صلع الذكور.
  • النساء اللاتي عانين من فقدان الشعر بعد شد الوجه أو الإجراءات التجميلية الأخرى.
  • النساء اللاتي عانين من فقدان الشعر بسبب الصدمة، بما في ذلك المشكلات النفسية الحادة، والحوادث.
  • زراعة الشعر للنساء هي الحل الأمثل لمن يفرطن في استخدام مستحضرات التجميل، أو خضعن لجراحة تجميلية سابقة، ويشعرن بالقلق حول فقدان الشعر في مناطق معينة بالرأس.

زراعات الشعر في الحالات الخاصة

عند مرضى الثعلبة

مرض الثعلبة داء يصيب جهاز المناعة في الجسم، فيهاجم الشعر في مناطق الجسم المختلفة دون سابق إنذار، ويصيب كلا الجنسين دون عمر محدد، لا تتوفر معلومات وأبحاث طبية كافية بخصوص علاج الثعلبة الجراحي، صحيح أن بعض التجارب قد نجحت وهذا أمر يبشر بالخير، ولكن مازال هناك الكثير من الجدل حولها برغم نجاح الكثير من عمليات زرع الشعر مع نمو الشعر فيها بعد فترة طويلة.

يكون مريض الثعلبة أحيانا مصابا في المنطقة المانحة، وفي هذه الحالة فإن الحل هو استنساخ الشعر.

زراعة الشعر والتدخين

إن التدخين يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية، وبذلك يقل توزيع الأكسجين الذي تحتاجه الخلايا لتكتمل حياتها، مما يؤدي إلى تأخر في نمو البصيلات المزروعة، وتأخر شفاء الجرح، إذ أن تأثير التدخين معروف على كافة أنواع الجروح، بل قد يؤدي إلى موت البصيلات المزروعة وتلفها.

كما يزيد التدخين من نسبة حدوث الالتهابات والعدوى بعد العملية، فعلى الشخص الذي يريد إجراء عملية زراعة شعر أن يتوقف عن التدخين قبل العملية بأسبوعين وبعدها بأسبوعين، ويفضل التوقف نهائيا عن التدخين حتى لا يضيع ماله دون جدوى بل بالعكس يعود ماله عليه بما يضره.

في حالة مرضى السكري والضغط

مرضى الضغط يمكن إجراء العملية لهم، مع الحاجة إلى رعاية خاصة ومشددة لتجنب النزيف والمضاعفات الأخرى للعملية.

ويمكن إجراء عملية زراعة الشعر لمريض السكري إذا كان لا يتم علاجه بالأنسولين، أما إذا كان يعالج بالأنسولين فقد تحدث مضاعفات لا يمكن السيطرة عليها من التهابات وعدوى جلدية.

زرع الشعر بعد العلاج الإشعاعي

فالعلاج بالإشعاع يؤدي إلى إتلاف بصيلات الشعر، ولذلك تصعب زراعة الشعر إذا كان الإشعاع موجه لمساحات كبيرة منه، أما إذا كان العلاج بالإشعاع في مناطق محددة من الرأس، فإن عملية زراعة الشعر ممكنة وتعطي نتائج نجاح عالية بإذن الله، بشرط توفر كثافة كافية في المنطقة المانحة.

أفضل طرق التعافي من عملية زراعة الشعر

  • قد يصف الطبيب مضاد حيوي أو عقار مضاد للالتهابات والتي تبقى عدة أيام.
  • بعض الجراحين يصفون الأدوية مينوكسيديل لتحسين نمو الشعر بعد الزرع، ولكن ليس من الواضح كيف يعمل.
  • بعد الجراحة تصبح فروة الرأس لينة جدا، وقد تحتاج إلى تناول أدوية من أجل علاج الألم لعدة أيام.
  • قد يطلب منك الجراح ارتداء الضمادات على فروة الرأس لمدة يوم واحد على الأقل أو اثنين.
  • معظم المرضى يكونوا قادرون على العودة إلى العمل من 2 إلى 5 أيام، في غضون 2 إلى 3 أسابيع بعد الجراحة، يسقط الشعر المزروع، وتبدأ ملاحظة نمو جديد للشعر بحوالي 60%  من 6 إلى 9 أشهر.

مميزات عملية زراعة الشعر

  • تقضي على مشاكل تساقط الشعر نهائيا، إذ أن الشعر المزروع لا يتساقط أبدا إلا بعوامل خارجية كالحروق والجروح.
  • من العمليات السهلة والغير معقدة أو الخطيرة، كذلك من ناحية الشرع فلا يعتبر وصلا، إذ نأخذ بصيلة الشعر من مكان ونزرعها بمكان آخر في ذات الشخص.
  • يمكن زراعة الشعر في الذقن والشارب لكن الأمر معقد نسبيًا إذا ما قارنته مع زراعة شعر الرأس، ونجاحها أقل بكثير من عمليات زراعة شعر الرأس، حيث تختلف طبيعة الجلد والشعر.
  • يمكن كذلك الزراعة في الندبات بنسبة نجاح كبيرة تصل إلى 80 % ويمكن أيضا زراعة الحاجبين.

أضرار زرع الشعر

  • ارتفاع أسعار الأجهزة والتقنيات المستخدمة فيها.
  • يعتبر ارتفاع تكلفة زراعة الشعر أول عيوب العملية وأكبرها، نظرًا لقلة المراكز والأطباء المختصين بهذا النوع من العمليات.
  • طول فترة العملية يعتبر أحد العيوب إذ تستغرق العملية من ست إلى ثمانية ساعات.
  • يعتبر بعض الأطباء عدم تساقط الشعر المزروع أحد العيوب خاصة عند الكبر، إذ يتساقط الشعر من المنطقة المتبرعة خلف الرأس، ويبقى الشعر المزروع بالمنطقة الأمامية مثيرا للاستغراب ومخالفا للطبيعة.

مضاعفات زراعة الشعر

  • قد يحدث بعض الالتهابات، التي يمكن تفاديها بالمضادات الحيوية.
  • قد تحدث بعض التورمات والكدمات في منطقة الجبهة، تزول بالتدريج.

إلا أنه لا توجد مضاعفات شديدة لعدم إجراء أي محاولات للتخدير.

نصائح ما بعد عملية زراعه الشعر

  • تجنب الاصطدام برأسك في أي شيء.
  • الذهاب للطبيب المختص في اليوم التالي لإزالة الضمادات.
  • تجنب استخدام المكواة ومجففات الشعر لمدة أسبوع أو أسبوعين.
  • النوم في وضع شبه مستقيم في الليلة الأولى بعد العملية، كما يجب استخدام اثنتين من الوسائد لرفع الرأس خلال الثلاثة أيام الأولى بعد العملية.    
  • تجنب ملامسة شعرك المزروع لمدة يوم إلى يومين بعد القيام بالجراحة، وإذا أردت تمشيط شعرك تجنب المنطقة المزروعة حتى لا تتأثر قبل نمو الشعر الجديد.
  • استخدام محلول على شكل رذاذ في المنزل يساعد الشعر الجديد على النمو، حيث يتم استخدامه في المنطقة المزروعة كل نصف ساعة في اليوم الأول بعد العملية.
  • توقف عن تناول الأسبرين والمشروبات الكحولية لمدة ثلاثة أيام بعد الجراحة.
  • ابتعد عن التمارين المرهقة كالسباحة ورفع الأثقال وغيرها لمدة أسبوع بعد العملية.
  • استخدام فرشاة شعر جديدة غير تلك القديمة، على الأقل في الأسبوعين الأولين بعد العملية.
  • تتم مراجعة الطبيب بعد يومين من العملية لغسل الشعر، ثم بعد ذلك يتم غسله يوميا بالمنزل بماء بارد ورغوة خفيفة باستخدام شامبو طبي.
  • عدم تناول أدوية مسكنة غير التي يصفها الطبيب، حيث إن الأدوية المخففة للألم يتم أخذ حبة منها كل أربع أو ست ساعات وذلك عند الحاجة، ويتم كذلك أخذ المضادات الحيوية عن طريق الفم ثلاث مرات يوميا بعد الأكل خلال يومين وحتى ثلاثة أيام.
  • عليك أن تجتنب التعرض المباشر لأشعة الشمس حتى لا يتورم الجرح، ويمكنك ارتداء قبعة بشرط أن تكون فضفاضة.
  • إزالة الخياطة من المنطقة المانحة يكون بعد فترة تقدر من عشرة أيام وحتى ثلاثة أسابيع حسب تقدير الطبيب المعالج.
  • يعتبر النزيف في المنطقة المانحة أمر طبيعي مع أن نسبة حدوثه لا تتجاوز 1% من الحالات، وفي هذه الحالة يتم وضع طبقة رقيقة من الشاش والضغط عليها لمدة 10 دقائق.

ما هي العوامل التي تحدد تكلفة عملية زراعة الشعر؟

نوع العملية

نوع العملية والتقنيات المستخدمة فيها، فطريقة الاقتطاف تختلف عن طريقة الشرائح.

المواد المستخدمة في العملية

مثل السائل المستخدم لحفظ البصيلات، فهناك أنواع متعددة حيث يعد سائل الهييوثورموسول هو أغلاها، وأكثرها فاعلية وملائمة لحفظ الأنسجة الحية في درجات حرارة منخفضة من درجتين وحتى ثمانية درجات، وقد يصل سعر 100 ملم منه حتى 200 دولار، لكن هناك أنواع أخرى ك “السالين” يتوفر بسعر أقل.

المكان التي تجري فيه العملية

المركز الطبي الذي تجرى فيه العملية وخدماته من حيث العناية، ومستوى التعقيم، والخبرة، وكذلك مهنية واحترافية العاملين بالمركز، بالإضافة إلى أجر الطبيب الذي يجري العملية، ومدى خبرته وشهرته، تعد تلك العوامل من أهم ما يحدد تكلفة العملية.

عدد البصيلات

يعتبر عدد البصيلات عامل مؤثر في تحديد تكلفة عملية زراعة الشعر في بعض المراكز، لكن كثير من المراكز لا يعتبرونها عامل مؤثر في تحديد التكلفة.

المكان الذي سيتم زراعة الشعر فيه

فليست كل مناطق زرع الشعر سواء، فزراعة الشعر في الذقن والشارب تحتاج لوقت وجهد أكبر وعناية مختلفة، وكذلك زراعة الشعر في الحاجبين، تختلف هاتين العمليتين عن عملية زراعة الشعر في فروة الرأس فهما أكثر تعقيدًا، وكذلك أعلى تكلفة.

تكلفة زراعة الشعر

تكلفة زراعة الشعر في مصر

يتم حساب التكلفة حسب عدد بصيلات الشعر التي يتم زرعها بما يعادل بشكل إجمالي في المتوسط من 1100 دولار أمريكي إلى 2500 دولار أمريكي.

تكلفة زراعة الشعر في السعودية

تتراوح تكلفة زرع الشعر في السعودية وأيضا حسب عدد البصيلات المزروعة في المتوسط من 10,000 ريال سعودي إلى 25,000 ريال سعودي.

تكلفة زراعة الشعر في الإمارات

تتراوح تكلفة زرع الشعر في الإمارات وأيضا حسب عدد البصيلات المزروعة في المتوسط من 2500 دولار أمريكي إلى 4000 دولار أمريكي.

تكلفة زراعة الشعر في الأردن

تتراوح تكلفة زرع الشعر في الأردن وأيضا حسب عدد البصيلات المزروعة في المتوسط من 1200 دينار أردني إلى 3000 دينار أردني. 

تكلفة زراعة الشعر في المغرب

تبلغ تكلفة زرع الشعر في المغرب وأيضا حسب عدد البصيلات المزروعة في المتوسط 4700 يورو.

تكلفة زراعة الشعر في تركيا و أوروبا

تبلغ تكلفة زرع الشعر في تركيا و أوروبا وأيضا حسب عدد البصيلات المزروعة في المتوسط 1900 يورو.

تكلفة زراعة الشعر في أمريكا

تتراوح تكلفة زرع الشعر في أمريكا وأيضا حسب عدد البصيلات المزروعة في المتوسط من 4000 دولار أمريكي إلى 14,000 دولار أمريكي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق