صحة الرجل

دوالي الخصية، الأسباب والأعراض وطرق العلاج

“دوالي الخصية” من الأمور المنتشرة عند الرجال وتؤثر هذه الدوالي على انتاج الحيوانات المنوية وعلى جودتها، تتشكل هذه الدوالي من خلال تضخم في كيس الصفن وهو الكيس الذي يوجد بداخله الخصيتين لحمايتهما والحفاظ على درجة حرارتهما، تأثر دوالي الخصية على انتاج الحيوانات المنوية وقد تردي إلى العقم ولكن ليس في جميع الحالات أو إذا تم معالجة الأمر مبكرا.

أسباب دوالي الخصية

  • عند كبار السن عادة ما يعد توسّع الأوردة الدموية هو السبب الرئيسي في الإصابة بدوالي الخصية حيث تصبح الخصية أكبر من حجمها الطبيعي لأن صمّامات هذه الأوردة الصغيرة الموجودة في كيس الصفن لا تعمل بشكل جيّد، فمن الطبيعي أن تسمح هذه الصمّامات ذات الاتجاه الواحد المتواجدة على طول الأوردة بتدفق الدم نحو القلب ولكنها تُغلَق عندما يبطؤ تدفّق الدم لمنع عودته إلى الوراء، فإذا كانت هذه الصمّامات لا تعمل بشكل جيد، يمكن أن يعود الدم إلى الوراء  ويتجمّع في الأجزاء السفليّة من الوريد مما يؤدي إلى تكوين دوالي الخصية.
  • أما أثناء فترة البلوغ وهي الفترة التي تنمو فيها الخصيتين بصورة سريعة وتحتاجان أيضاً إلى مزيد من الدم لمُتطلّباتهما الغذائية، فإذا كانت الصمّامات لا تعمل بالشكل المطلوب فإنّ ذلك يؤدي إلى ظهور الدوالي نتيجة قصور قدرة هذه الأوردة على تحمّل كميات الدم الإضافية كلها.
  • عادة ما تصاب الخصية اليسرى أكثر من الخصية اليمنى وذلك يرجع نتيجة لاختلاف التركيب التشريحي لهذه المنطقة بين اليمين واليسار، فيُعتبر موقع وريد الخصية الأيسر أكثر عرضة لكميّة الدم العائدة من وريد الخصية الأيمن.

أعراض دوالي الخصية

عادة ما تكون الأعراض غير ظاهرة ويمارس الشخص حياته بصورة طبيعة ويكون له أطفالا أيضا، ويكتشف هذا المرض بالصدفة، وقد يكون الشخص مصاب بالعقم وعند اجراء التحاليل والفحوصات يكتشف انه مصاب بدوالي الخصية، رغم ذلك قد تحدث بعض الأعراض مثل:

  • حدوث الم في الخصية مع الحكة، ولكن سرعان ما يختفي هذا الألم عند استلقاء المريض على ظهره.
  • وجود ألم أو تورم في كيس الصفن.
  • مع مرور الوقت يزداد حجم دوالي الخصية لتصبح ظاهرة أكثر بل ويمكن رؤيتها بالعين المجردة.
  • يحدث صغر في حجم الخصية نفسها.
  • يزداد الألم عند الوقوف أو القيام بمجهود بدني شاق، كما انه يزداد الألم في آخر اليوم عن أوله.
  • يواجه الشخص مشاكل في الخصوبة وضعف انتاج الحيوانات المنوية، لذا يجب التوجه إلى الطبيب المختص في حالة ظهور أي من هذه الأعراض.
إقرأ أيضاً:  سرعة القذف ، الأسباب، والأعراض، وطرق العلاج

تشخيص دوالي الخصية

  • يمكن ان يتم التشخيص في مراحل مبكرة من المرض وذلك عندما يشعر المريض بأي الأعراض من الأعراض السابقة، فيبدأ التشخيص من خلال أن يسأل الدكتور عن انخفاض مستوى الخصوبة لدى المريض، ثم يقوم بالفحص من خلال تحسس الخصية لتأكد من وجود أي كتلة غريبة بها أو تغير في شكلها، وإذا كان هذا الفحص لا يسبب ألما فإنه يدل على أن الأمر في بدايته ويمكن علاجه دون التدخل الجراحي.
  • إذا كانت دوالي الخصية أصغر من أن يشعر بها الطبيب عند لمس الخصية عندها يطلب الطبيب من المريض أن يقوم برفع الضغط في البطن (كما نفعل عندما نريد أن نتغوط)، وهذه العملية تسمى مناورة فالسالفا (Valsalva maneuver) التي تقلل الإرجاع الوريدي للأوعية الدموية وهكذا تكبر دوالي الخصية، نستطيع من هذه العملية إمكانية تحسس الكتلة في الخصية.
  • في حالة ما إذا كان الفحص البدني لا يظهر أي شيء يستطيع الطبيب استخدام وسائل التصوير مثل فحص الموجات فوق الصوتية والذي يكشف لنا عن سبب الألم في هذه المنطقة من وجود دوالي أو غيرها.

علاج دوالي الخصية

عند اكتشاف الدوالي مبكرا يكون علاجها سهلا ولا تحتاج إلى التدخل الجراحي ويمكن معالجة الأمر ببعض المسكنات واتباع بعض الإرشادات الطبية، ولكن إذا كانت الدوالي تسبب ألما وتؤثر على صحة الرجل وخصوبته فإنه يتم العلاج الجراحي بإحدى الطرق الآتية:

الجراحة المفتوحة

تعد هذه العملية هي الأكثر استخداما في حالات دوالي الخصية، حيث نصل للخصية عن طريق شق في البطن أو الأُربيَّة ويتم إجراء الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام، وخلال الجراحة نحتاج للمجهر ولدوبلر (Doppler) لكي نقلل قدر الإمكان من احتمال حدوث مضاعفات، من مميزات هذه العملية أن المريض لا يأخذ وقتا طويلا في الشفاء كما انها ليست مؤلمة إلى حد ما.

إقرأ أيضاً:  سرطان البروستاتا الأسباب، الأعراض، طرق العلاج، كل ما يجب عليك معرفته

الجراحة بالمنظار

تتم هذه الجراحة عن طريق القيام بعمل شق صغير يتم عبره إدخال كاميرا صغيرة ويتم عمل شق آخر لإدخال معدات الجراحة، لكن نادرا ما يتم إجراء هذه الجراحة مقارنة بالجراحة المفتوحة لأنها مقترنة بالتخدير وبمضاعفات أكثر من الجراحة المفتوحة.

الانصمام عن طريق الجلد

يتدخل أخصائي الأشعة في إجراء هذه الجراحة ويتم خلال هذه العملية إدراج قثطار (Catheter) إلى الأوردة بحيث نرى في فحص التصوير الإشعاعي أن القثطار متواجد في مكان ما بإمكاننا أن نطلق فيه دعامات صغيرة لسد الوريد المتوسع، لا تستخدم هذه العملية كثيرا لأنها أكثر تعقيدا من العمليات السابقة كما أن لها مضاعفات خطيرة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق