الحمل والولادة

تشوهات الجنين الاسباب والاعراض وطرق اكتشافه


أثناء فترة الحمل تقلق الأم كثيرا بشأن طفلها، وتخاف من أن يصيب الجنين شيء، ومن أكبر مخاوفها هي تشوهات الجنين فما هي الأسباب التي تؤدي لحدوث التشوهات ومتي يتم اكتشافه، هذا ما سنقدمه في هذا المقال.

أسباب تشوهات الجنين

سوء التغذية

من أهم العوامل المسببة لتشوهات الأجنة، حيث اثبتت الدراسات أن 94٪ من حالات تشوه الجنين تحدث في الدول الفقيرة حيث تعاني الأم من سوء التغذية وعدم حصولها على الكالسيوم، كما يحدث تشوها في العمود الفقري بسبب نقص حمض الفوليك.

عمر الأم

كلما زاد عمر الأم الحامل كلما زادت نسبة تشوه الجنين، حيث ان 30٪ من الأجنة تصاب بخلل في الكروموسومات مما ينتج عنها تشوهات في مقدمتها المنغولية.

الأمراض المعدية

في بعض الأحيان يحدث التشوه نتيجة تعرض الأم لبعض الأمراض المعدية كالزهري، الجدري، أو ارتفاع درجة حرارة جسم الأم عن 39° مئوية أثناء فترة الحمل ما بين الأسبوع الرابع والاسبوع الرابع عشر.

الأمراض المزمنة

كأمراض القلب والجهاز العصبي وأمراض الكلى، وأمراض السكري حيث اثبتت الدراسات أن 10٪ من تشوهات الأجنة بسبب السكري.

التدخين

يؤثر التدخين على صحة الأم وعلى الجنين أيضاً ولا يقتصر فقط على تشوهات الأجنة وانما قد يتسبب في وفاة الجنين بعد الولادة بفترة قصيرة، قلة وزن الجنين عند الولادة، أو حدوث ولادة مبكرة.

أسباب عامة

  • قرابة الزوجين من الأم أو الأب.
  • التعرض للإشعاعات وخاصة أشعة اكس.
  • شرب الكحوليات  تسبب تشوهات خلقية، تخلف عقلي، تشوهات في المفاصل، وتشوهات قلبية.
  • استخدام الأدوية والعقاقير الطبية دون استشارة الطبيب حتى لو كانت اسبرين.
  • الانجاب الاصطناعي حيث انه يزيد من احتمالية اصابة الجنين بالتشوه.
  • النساء التي تعاني من السمنة هن أكثر عرضة اثناء فترة الحمل بالإصابة بتشوهات الأجنة.

أعراض تشوهات الجنين

هناك اكثر من نوع لتشوهات الأجنة وتختلف الأعراض من نوع إلي آخر، فمنها ما يمكن اكتشافه مبكراً في الشهور الأولى للحمل ومنها ما يتم اكتشافه بعد 6 أشهر من الحمل، وقد لا يتم كشفها الا بعد الولادة وعادة ما تكون تشوهات شكلية، كما أن هناك أنواع من التشوهات متعلقة بوظائف الأعضاء لا يتم اكتشافها الا بعد مدة من الولادة. وفي الوقت الحديث يستطيع الطبيب أن يحدد إذا ما كان هناك تشوه أم لا في شهور الحمل الاولى من خلال الأجهزة المتطورة كأجهزة السونار.

طرق اكتشاف تشوهات الجنين

  •  إجراء فحص ثلاثي أو رباعي الأبعاد باستخدام الموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل.
  • إجراء فحوصات الدم الثلاثية في الأسبوع الثالث عشر والرابع عشر من الحمل.
  • إجراء فحص رباعي الأبعاد في الشهر الخامس لتفحص أعضاء الجنين.
  • إجراء فحص للسائل الامينوسي في الأسبوع السادس عشر للكشف عن الأمراض الوراثية، والعيوب الخلقية من خلال فحص الكروموسومات.

نصائح لتجنب تشوهات الجنين

 الالتزام بنمط حياة صحي

تبدأ صحة الجنين بصحة الأم، لذا يجب على الأم الاهتمام بصحتها واتباع نمط حياة صحي والحرص على تناول غذاء سليم، الحفاظ على وزنها وممارسة التمارين الرياضية، مراقبة السكر في الجسم لعدم الإصابة بسكر الحمل وإذا كانت تعاني منه بالفعل تتابع مع الطبيب لضبط النسبة في الجسم، الابتعاد عن التدخين والمشروبات الكحولية.

تناول حمض الفوليك بانتظام

هو فيتامين ب، على الأم الاكثار من تناول حمض الفوليك يومياً فإذا كان الجسم به ما يحتاجه من حمض الفوليك ساعد الأم على منع حدوث تشوهات الجنين والوقاية من العيوب الخلقية الرئيسية للدماغ النامي والعمود الفقري، نحصل عليه من الأطعمة أو المكملات الغذائية المحصنة.

زيارة الطبيب

يجب زيارة الطبيب قبل الزواج وخاصة إذا كان زواج الأقارب، لعمل الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من عدم إصابة الجنين بأي نوع من أنواع التشوهات.

تجنب ارتفاع درجة الحرارة

على الأم الحامل تجنب ارتفاع درجة حرارة جسمها بحيث لا تزيد عن 39° مئوية وخاصة في بداية أشهر الحمل وذلك لتجنب حدوث تشوهات للجنين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق