الحمل والولادة

الليزر للحامل وتأثيره على الأم والجنين

الليزر للحامل واستخدامه خلال فترة الحمل هل آمنا أم مضر للمرأة خلال فترة حملها؟ يدور الكثير من التساؤلات حول إزالة الشعر بالليزر، فلنتحدث في هذا المقال عن الليزر والحمل.

 الليزر يعرف بأنه نوع من أنواع الأشعة المؤينة ولا تضر خلايا DNA، حيث تعمل هذه الأشعة على تدمير بصيلات الشعر بشكل مباشر ولا يسبب استخدام الليزر أي آلام أو أوجاع، وإنما الشعور ببعض اللسعات الكهربائية، ويمكن السيطرة على هذا الشعور المزعج بمخدر موضعي إذا سببت انزعاج للشخص

وتعد فترة الحمل من أكثر الفترات التي تسبب في تغيرات هرمونية جسم المرأة مثل نمو الشعر بشكل متزايد، فتسعى المرأة على الظهور بشكل مثالي خالي من العيوب فتلجأ الى استخدام الليزر.

هل يضر الليزر الحامل

وأكدت بعض الدراسات للأمراض الجلدية حول سلامة الإجراءات التجميلية للنساء خلال فترة الحمل، وأكدت الدراسة أنه لا يوجد معلومات أو بيانات تدعم استخدام الليزر، ولكن تدعم استخدام الليزر في علاج الحالات الطبية مثل: حصوات الكلى والثآليل التناسلية للحوامل، ولكن لا تدعم استخدام الليزر أثناء فترة الرضاعة أو الحمل، لذلك يجب علي كل سيدة في فترة الحمل ألا تخاطر باستخدام جلسات الليزر خصوصا في الثلاث شهور الأولى من الحمل لتجنب حدوث أي مشكلة من المشكلات أو حدوث تشوه الجنين.

ليزر البكيني للحامل

تواجه المرأة الحامل الكثير من المصاعب عند القيام بإزالة الشعر الزائد غير المرغوب فيه خصوصا بالطرق التقليدية أثناء فترة الحمل، ويصعب الأمر في الشهور الأخيرة عند الوصول للمرحلة المخاض والولادة، في الشهور الأخيرة من الحمل يزداد نمو الشعر غير المرغوب فيه بسبب تغير الهرمونات في جسم المرأة الحامل وتصبح عملية إزالة الشعر أمرا مرهقا ومتعبا، ولذلك تقوم بعض النساء الحوامل بتجربة الطرق الغير آمنة في إزالة الشعر ومنها شعر البكيني بسبب زيادة حجم البطن وقد تؤثر على صحة الأم الحامل والجنين بالضرر.

إقرأ أيضاً:  اكتئاب ما بعد الولادة

وبالرغم من أن استخدام الليزر آمنا فلا توجد دراسة تدعم استخدام الليزر أثناء فترة الحمل وينصح الأطباء بعدم إجراء الليزر أثناء الحمل بسبب نقص الدراسات والمعلومات حول تأثيره على الجنين.

هل يؤثر الليزر على الحامل في الشهر الأول

قد أكدت بعض الأبحاث إن إجراء الليزر أثناء فترة الحمل ليس له أضرار ولا تأثير علي للمرأة الحامل لأن أشعة الليزر تصل إلى الطبقات السطحية للجلد ولا تصل إلى عمق الجلد ولا يستطيع الاقتراب من طبقة العضلات والمشيمة والرحم، ولكن ينصح الأطباء بعدم استخدام أشعة الليزر خلال فترة الحمل وأن استخدام الليزر في التجميل يشكل خطورة في الثلاث الشهور الأولى وينصح بالامتناع عنه لتفادى تعرضها هي والجنين إلى المشاكل.

الليزر للحامل وأضراره

يجب على المرأة الحامل الامتناع عن القيام بعمليات الليزر للتجميل والابتعاد عنها نهائيا، خصوصا بعد الشهر الثالث من الحمل لأنه قد يؤدى إلى حدوث انقباضات في الرحم بسبب الأوجاع المترتبة على استخدامه، وليس بسبب خطورة إجراء الليزر نفسه ولكن قد يؤثر على حركة الجنين داخل الجسم، ولهذا يفضل تأجيل إجراء الليزر بعد الولادة بفترة لاستقرار الهرمونات، وقد يسبب استخدام الليزر للمرأة الحامل بعض المشاكل والأضرار.

أضرار الليزر للحامل

  • قد يسبب الليزر للحامل الإصابة بالحروق وتهيج في الجلد ولا يمكن إعطاء الحامل أي أدوية خلال الحمل لأنها ستضر بالجنين.
  • تكون هرمونات الحامل غير منتظمة ويعتمد نجاح الليزر على استقرار الهرمونات، فلا يتم إزالة الشعر بالشكل المطلوب والحامل لا تحصل على نتائج مرضية.
  • اسمرار لون البشرة وهو أحد التغيرات الأكثر شيوعا ويسمى بفرط التصبغ وأن التصبغ يسبب فاعلية أقل في إزالة الشعر وأقل فاعلية.
  • يمكن أن يسبب في تكون ندبات على البشرة.
  • في حالة نادرة ممكن أن يسبب فرط في زيادة نمو الشعر.
إقرأ أيضاً:  تأثير الولادة القيصرية على الجسم
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق