الحمل والولادةجهاز الغدد الصماء

الغدة النخامية والحمل كل ما يهمك

الغدة النخامية والحمل تلعب الغدة النخامية دورا كبيرا في إفراز الهرمونات التي يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه، وأيضا تسيطر بشكل كبير على كل الهرمونات التي تفرزها الغدد الصماء، حيث يتأثر انتظام نسب الهرمونات بالجسم بأي خلل يحدث للغدد المسؤولة عن إفراز تلك الهرمونات، وخاصة الغدة النخامية والتي تؤثر بشكل مباشر على الهرمونات المسؤولة عن انتظام عملية التبويض.

تعريف الغدة النخامية

تعتبر الغدة النخامية جزءا من الجهاز الصماوي، وتقع داخل جوف عظمي في منطقة قاعدة الدماغ، وتتكون من الفص الأمامي وهو المسئول عن إنتاج الهرمونات، والفص الخلفي الذي يساعد في إطلاق الهرمونات الناتجة عن الخلايا العصبية في منطقة المهاد، وتؤثر الغدة النخامية على ضغط الدم، الوزن، النمو، وغيرها من أنشطة الجسم المختلفة.

وظيفة الغدة النخامية

للغدة النخامية أهمية كبيرة بسبب الهرمونات الضرورية التي تفرزها سواء في الجزء الأمامي أو الخلفي منها.

هرمونات الغدة النخامية ووظائفها

الهرمونات في الفص الخلفي

 الهرمون المضاد لإدرار البول (antidiuretic)

 يقوم بتنظيم توازن الماء في الجسم، ويحافظ على نسبتها عن طريق تقليل كمية المفقود في البول.

الأوكسيتوسين (Oxytocin)   

يساعد على تدفق الحليب من الثدي لدي النساء المرضعات.

الهرمونات في الفص الامامي

هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH)

يحفز الغدة الدرقية لإنتاج هرموناتها، والتي بدورها تنظم عملية التمثيل الغذائي، وتنشط الجهاز العصبي، وتوازن الطاقة في الجسم.

الهرمون اللوتيني (LH)

يحفز إنتاج هرمون التستوستيرون عند الرجال، وإطلاق البويضات عند النساء.

الهرمون المنبه للحويصلة (FSH)

يعمل على تنشيط إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال، ويحفز المبيضين على إنتاج الإستروجين عند النساء.

البرولاكتين(Prolactin)

يحفز هذا الهرمون إنتاج الحليب في الثدي بعد الولادة، ويؤثر على مستويات الهرمونات الجنسية في المبيضين عند النساء وفي الخصيتين عند الرجال.

هرمون النمو (GH)

يحافظ على كتلة العضلات والعظام عند البالغين، أما في مرحلة الطفولة فيساعد هذا الهرمون على نمو الجسم بشكل سليم.

الهرمون المنشط لقشرة الكظرية (Adrenocorticotropic)

يقوم بإنتاج هرمون الكورتيزول (هرمون الإجهاد) الذي يساعد في الحفاظ على مستويات ضغط الدم والسكر في الجسم، ويتم إنتاجه بكميات أكبر تحت ضغط المرض.

ما المشكلات والأمراض المتعلقة بالغدة النخامية

 متلازمة سيلا الفارغة (Sella Empty Sella)

هو اضطراب يحدث في البنية العظمية في قاعدة الدماغ التي تحيط به وتحمي الغدة النخامية، مما يؤدي إلى وجود فراغ فيها يظهر بشكل واضح في تصوير الرنين المغناطيسي (MRI)، وهناك نوعان منه، أساسي وثانوي:

النوع الأساسي

عندما يزيد الضغط فوق الغدة النخامية على جزء السيلا، يؤدي ذلك إلى انسداد الغدة، أو يكون حجمها أصغر من المعتاد، ويرتبط هذا النوع بالسمنة وارتفاع ضغط الدم عند النساء.

النوع الثانوي

غالبا ما يحدث هذا النوع بعد جراحة الأورام أو العلاج الإشعاعي، مما يؤدي إلى خلل في وظائف الغدة النخامية مما يسبب التعب، أو حدوث العقم، كما وتصيب الأطفال في سن مبكرة، حيث تضعف هرمون النمو.

إقرأ أيضاً:  الغدة النخامية Pituitary Gland

 متلازمة شيهان

يعرف بقصور الغدة النخامية، وتحدث بعد أو أثناء الولادة جراء النزيف الحاد، حيث يؤدي فقدان كميات كبيرة من الدم إلى موت الأنسجة في الغدة، بالتالي حدوث قصور في الغدة، وفي حين آخر عدم قدرتها على العمل بشكل صحيح.

وفي الحالات الأكثر خطورة للنزيف، تحدث تشوهات غير طبيعية بالمشيمة في حالات الحمل المتعدد (توأم أو ثلاث توائم).

الأورام متعددة الغدد الصماء

هي من الأمراض الوراثية، حيث تسبب وجود خللا في النمو لدي أكثر من غدة في نظام الغدد الصماء، مما ينتج كميات كبيرة وغير طبيعية من الهرمونات التي تسبب مجموعة من الأعراض المختلفة.

التهاب الكبد الليمفاوي

يحدث بعد الولادة، حيث يحدث التهابا في الغدة النخامية الناتجة عن الخلايا المناعية، وإن حدوث أي قصور في الغدة بعد الولادة يعود في كثير من الأحيان إلى هذه الحالة أكثر من متلازمة شيهان.

 فرط إفراز الهرمونات

 يؤدي حدوث ورم في الغدة النخامية إلى حدوث إفراط في إفراز الهرمونات في الجسم.

نقص إفراز الهرمونات

إن حدوث أي نقص إفرازي من الغدد، يؤدي إلى خلل في إفراز الهرمونات في الغدة نفسها، مثل نقص إفراز الغدة النخامية الناتج عن الجراحة أو إشعاع الورم.

تأثيرات الأورام

عندما يحدث ورم في الغدة النخامية غالبا ما يكون حميدا فإنه يضغط عليها وعلى مناطق أخرى في الدماغ، مما يسبب الصداع، ومشاكل في الرؤية، أو غيرها من التأثيرات الصحية.

ومن أكثر الحالات سوءا، حدوث ما يسمى بالسكتة النخامية، الذي يمكن أن يعطل وظيفة الغدة النخامية فجأة بسبب النزيف أو الصدمة، مما يؤدي إلى نقص هرمونات حيوية قد تهدد الحياة.

الغدة النخامية والدورة الشهرية

توجد اضطرابات قد تحدث في انتظام الدورة الشهرية من تأخر أو تقارب في موعدها وفي كمية الدم الذي تفقده المرأة في كل دورة من غزارة أو قلة في الدم، وهذه الاضطرابات قد تكون بسبب اضطراب العلاقة بين الغدة النخامية والدورة الشهرية أو لأسباب اخري.

أسباب لاضطرابات الدورة الشهرية

عدم انتظام الدورة الشهرية

متلازمة السرج التركي الفارغ، وهي أحد أهم أسباب اضطراب الدورة الشهرية، وهي حالة وجود كبر في حجم السرج الذي يحتوي الغدة النخامية فيبدو على الأشعة وكأنه فارغ وهو الأمر الذي يحدث عند النساء البدينات لسبب جراحة أو أشعة على الغدة النخامية.

انقطاع الدورة الشهرية

قد يكون المرأة لم تر دما في حياتها أبدا، وقد يكون حدثت الدورة الشهرية لفترة ثم توقف نزول الدم لفترة طويلة وأحد أسبابه هو وجود ورم في الغدة النخامية، وهو نادر الحدوث، وهناك أسباب أخرى لانقطاع الدورة الشهرية لا تتعلق بالغدة النخامية كالحمل أو وجود قصور في المبيض أو حدوث سن الضهي، وكذلك فقدان الوزن المفاجئ قد يسبب انقطاع طمث.

غزارة الدورة الشهرية

تحدث لعدة أسباب أهمها الأورام العضلية الملساء في الرحم، التي تسبب ألم وحس ثقل في الحوض وكذلك قد تكون سببا في العقم وتحدث في سن الإنجاب.

قلة عدد مرات الدورة الشهرية

وهي تختلف عن الانقطاع في أنها تحدث لكن بفواصل متباعدة وأحد أسبابها الذي له علاقة بالغدة النخامية هو ورم البرولاكتينوما، وهو ورم على حساب الغدة النخامية، يرتفع فيه هرمون الحليب الذي يسبب تثبيط هرموني Fsh وLH الأساسيان في حدوث دورة شهرية منتظمة، ومن أعراضه خروج حليب من الثدي خارج فترة الإرضاع.

إقرأ أيضاً:  فوائد البطيخ، ستبهر لمعرفتها

ورم الغدة النخامية وهرمون الحليب

حيث يمكن أن يتظاهر ورم الغدة النخامية وهرمون الحليب المفرط عند النساء بما يأتي:

  • غياب انتظام الدورة الشهرية، أو غياب الدورة الشهرية بالكامل.
  • نزول الحليب من الثديين دون وجود الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
  • الألم أثناء الجماع نتيجة للجفاف المهبلي الناتج عن التغيرات الهرمونية.
  • زيادة ظهور حب الشباب ونمو الشعر في العديد من المناطق، حتى غير المألوفة منها عند المرأة، كالوجه.

أما عند الرجال، يمكن أن تتظاهر زيادة نسبة هرمون الحليب ما يأتي:

  • العقم.
  • الصداع.
  • ضعف الانتصاب.
  • اضطرابات الرؤية.
  • ضخامة الثديين بشكل غير شائع.
  • انخفاض في نمو شعر الجسم والوجه.

أما عند الجنسين، يمكن أن يتظاهر البرولاكتينوما أو ورم الغدة النخامية بما يأتي:

  • نقص الرغبة الجنسية.
  • ضعف الكثافة العظمية.
  • نقص في إفراز الغدة للعديد من الهرمونات الأخرى نتيجة لضغط الورم على بقية أجزاء الغدة، وهذا الأمر يمكن أن يترافق مع نقص إنتاج العديد من هرمونات الغدد الأخرى.

وكما تمت الإشارة سابقا، غالبا ما يتم كشف الأعراض عند النساء بشكل أبكر من الرجال، وذلك بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية الذي يحدث نتيجة للاضطراب الهرموني، بينما يمكن أن يتأخر الكشف عن الورم عند الرجال حتى تتظاهر الأعراض والعلامات الانضغاطية بسبب الورم، كالصداع وتشوش الرؤية.

الغدة النخامية وعلاقتها بمنع الحمل

تعتبر الغدة النخامية مهمة بسبب تحكمها في الكثير من العمليات في الجسم عن طريق الهرمونات التي تفرزها، وعند النساء توجد علاقة تربط بين ورم الغدة النخامية والحمل حيث قد يؤدي الورم إلى العقم وأعراض أخرى تتعلق بالدورة الشهرية، ويرجع ذلك إلى اختلال إفراز الهرمونات مثل الهرمون اللوتيني، وهرمون تحفيز الحويصلات في المبيض.

أسباب ورم الغدة النخامية

التغيرات الوراثية تلعب دورا مهما في كيفية تطور أورام الغدة النخامية، فالغدة النخامية هي عبارة عن غدة صغيرة على شكل حبة تقع في قاعدة الدماغ، إلى حد ما خلف الأنف وبين الأذنين، وعلى الرغم من صغر حجمها، تؤثر الغدة على كل جزء من الجسم، فالهرمونات التي تنتجها تساعد على تنظيم الوظائف المهمة مثل: النمو وضغط الدم وإعادة البناء، فسبب نمو الخلايا السرطانية في الغدة النخامية غير معروف، كما ترتبط نسبة صغيرة من حالات أورام الغدة النخامية بالأسرة.

أعراض ورم الغدة النخامية

  • الصداع.
  • زيادة التقيؤ.
  • الشعور بالبرد.
  • اضطراب المعدة.
  • التغييرات في الوزن.
  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • عدم المقدرة على الحمل.
  • التأخر في النمو الجنسي للأطفال.
  • زيادة تدفق الحليب مع عدم وجود حمل.
  • مشاكل في الرؤيا وفقدان الرؤية المحيطية.
  • نمو الثدي وصعوبة الحصول على الانتصاب عند الرجال.

أعراض أخري لزيادة نسبة الهرمونات المفرزة من الغدة النخامية

ارتفاع مستوى هرمون ACTH

 يعمل زيادة هذا الهرمون على التأثير على منسوب الكورتيزول في الجسم مما يؤدي إلى أعراض مختلفة مثل: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع السكري، وضعف العضلات، وزيادة الوزن.

ارتفاع مستوى هرمون النمو

يؤدي إلى زيادة غير طبيعية في النمو، ومشاكل القلب، والشعر، وزيادة التعرق، وتورم المفاصل.

ارتفاع مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية

يؤدي إلى نقصان الوزن، وزيادة التعرق، وسرعة وعدم انتظام دقات القلب، بالإضافة إلى مشاكل النوم.

إقرأ أيضاً:  حليب الصويا للحامل والجنين فوائد وأضرار

هل ورم الغدة النخامية خطير

نعم هو خطير جدا في معظم الأحيان، فهوا مؤثر على ارتفاع هرمون البرولاكتين، والورم يسبب مشكلة في الانجاب خاصة اذا كان الشخص قد توقف عن العلاج، مما يجعل فرص الانجاب قليلة أو غير موجودة.

طرق تشخيص ورم الغدة النخامية

لتشخيص ورم الغدة النخامية، يجب أن يقوم الطبيب بتدوين تاريخ مفصل عن المريض وإجراء اختبار جسدي، كما سوف يقوم بطلب بعض الفحوصات ومنها:

فحص النظر

يمكن تحديد ما إذا كان هناك ورم في الغدة النخامية قد أضعف البصر أو الرؤية المحيطية، وذلك بسبب أن زيادة حجم الورم قد تؤدي إلى مشاكل في الرؤيا.

بالإضافة إلى ذلك قد يرسل الطبيب المريض إلى طبيب متخصص في الغدد الصماء لإجراء المزيد من الاختبارات المكثفة.

اختبارات الدم والبول

يمكن من خلال هذا الاختبارات تحديد ما إذا كان لدى المريض فرط إنتاج أو نقص في الهرمونات.

صور الأشعة للدماغ

يمكن أن يساعد فحص الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ الطبيب على تحديد موقع وحجم ورم الموجود بالغدة.

الاختبار التحفيزي أو الديناميكي

تساعد هذه الفحوصات على قياس مستويات الهرمونات، ربما يقترح عليك طبيبك زيارة إحدى عيادات الغدد الصماء المتخصصة لإجراء الاختبارات المذكورة، ويفحص من خلالها مستوى إفراز جسمك للهرمونات بعد تناول أدوية معينة قد تؤدي إلى تحفيز عملية إنتاج الهرمونات.

الوقاية من ورم الغدة النخامية

يعتبر من الصعب تحديد طرق الوقاية من ورم الغدة النخامية، ولكن أثبتت بعض الدراسات بأن:

  • ممارسة الرياضة.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • اتباع أسلوب حياة صحي.
  • الابتعاد عن شرب الكحول.

 كل هذا يساعد في تقليل نسبة الإصابة بورم الغدة النخامية.

طرق علاج ورم الغدة النخامية

يهدف العلاج في حالات ورم الغدة النخامية والحمل إلى تعويض الجسم بالهرمونات التي يحتاجها، وتستخدم طرق العلاج المختلفة في القضاء على الورم الذي يقلل من نسبة الهرمونات في الجسم.

وكما أن هناك طرق لعلاج مضاعفات ورم الغدة النخامية والحمل، وتعتمد هذه الطرق على تعويض الهرمونات الأساسية في عملية الإباضة والتخصيب كالهرمون اللوتيني وهرمونات تحفيز الحويصلات.

ومن أهم طرق علاج ورم الغدة النخامية:

  • العملية الجراحية لاستئصال الورم.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • الأدوية الهرمونية.

الأدوية التي تستخدم لتنشيط الغدة النخامية

هرمونات الخصوبة

إذا أصبحت عقيما، يمكن إعطاء موجهة الغدد التناسلية عن طريق الحقن لتحفيز التبويض لدى النساء وإنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال.

الكورتيكوستيرويدات مثل هيدروكورتيزون (كورتيف) أو بريدنيزون (رايوس)

 تحل محل الهرمونات الكظرية التي لا تنتج بسبب نقص الهرمون الموجه لقشرة الكظر، ويتم تناولها عن طريق الفم.

ليفوثيروكسين (ليفوكسيل، سينثرويد)

يعالج هذا الدواء مستويات هرمون الغدة الدرقية المنخفضة (قصور الدرقية) التي يمكن أن يسببها نقص الهرمون المنبه للدرقية (TSH).

الهرمونات الجنسية

وتشمل التستوستيرون لدى الرجال والإستروجين أو مزيج من الإستروجين والبروجسترون لدى النساء، ويعطى التستوستيرون إما عن طريق الحقن أو عن طريق الجلد باستخدام لاصقة أو جل، كما يمكن إعطاء بديل للهرمون الأنثوي عن طريق الحبوب أو الجل أو اللاصقات.

هرمون النمو

يعطى هرمون النمو عن طريق الحقن تحت الجلد، مما يساعد على زيادة الطول الطبيعي لدى الأطفال، وقد يستفيد كذلك البالغون المصابون بأعراض نقص هرمون النمو من بديل هرمون النمو، لكن لن يزداد طولهم.

ما الأسئلة التي سيطرحها عليك الطبيب

  • هل تصاب بصداع شديد؟
  • هل لاحظت تغيرات في الرؤية؟
  • هل تغيرت أعراضك مع مرور الوقت؟   
  • هل تغيرت دورة الحيض لديكِ؟
  • هل تغير شكلك وهيئتك، مثل وزنك أو كمية الشعر في جسمك؟
  • هل فقدت الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية؟
  • هل تتناول علاجا في الوقت الحالي، أو عولجتَ مؤخرا من حالات مرضية أخرى؟
  • هل خضعتِ للولادة مؤخرا؟
  • هل أصبت بإصابة بالغة في رأسك أو خضعت لجراحة أعصاب؟
  • هل أصيب أي من أفراد عائلتك بحالات في الغدة النخامية أو حالات هرمونية؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءا؟
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق