الحمل والولادة

الإجهاض المتكرر Recurrent Abortion الأسباب والأعراض وطرق العلاج

ما هو الإجهاض المتكرر

الإجهاض المتكرر هو حدوث إجهاض 3 مرات متتالية أو أكثر بشكل متعاقب، ويحدث نتيجة عدة أسباب منها ما يتصل بالرحم والآخر بعوامل خارج الرحم، والإجهاض المتكرر يشكل خطورة على صحة الأم، كما يعد من التجارب شديدة الصعوبة على السيدات الحوامل حيث أن تكرار حدوثه يؤدي للإصابة بحالة شديدة من الحزن وفقدان الأمل.

ما هي نسبة حدوث الإجهاض المتكرر

أثبتت الأبحاث أن حوالي واحدة من أصل 100 حامل تعاني من الإجهاض المتكرر، وتوجد عدة مشاكل تؤدي إلي تعرض النساء إلي حالات الإجهاض المتكرر إلا أن هذه المشاكل يمكن تجاوزها، وإن حوالي 85% من النساء الذين عانوا من الإجهاض رزقن بحمل طبيعي فيما بعد.

ما هي أسباب الإجهاض المتكرر

الأسباب الوراثية

تشكل الأسباب الوراثية نحو 3: 5 من حالات الإجهاض المتكرر، حيث ذكرت الدراسات بأن حوالي 70 % من حالات الإجهاض المتكرر تحدث بسبب تشوهات الكروموسومات حيث يسبب الاختلال الوراثي عند كلا الزوجين أو أحدهما حدوث الإجهاض المتكرر.

الأسباب البيئية

مثل التدخين أو التعرض للإشعاع أو العلاج الكيماوي (حالة الإصابة بالسرطان) أو تناول الأدوية التي يحظر استخدامها أثناء الحمل. 

اضطرابات جهاز المناعة

يحدث الإجهاض المتكرر نتيجة لأمراض مناعية مثل الرفض المناعي للجنين وتشكيل أجسام مضادة، ومن أهم الأمراض المناعية المسئولة عن الإجهاض هو متلازمة أضداد الفوسفوليبيد.

اضطرابات الغدد الصماء

حيث تسبب بعض أمراض الغدة الدرقية مثل قصور الغدة الدرقية، ومرض التهاب الغدة الدرقية بالمناعة الذاتية في حدوث الإجهاض المتكرر.

اضطرابات تخثر أو تجلط الدم

تعني بأن الدم عرضة للتجلط أكثر من المعدل الطبيعي ويتسبب ذلك في حدوث الإجهاض المتكرر.

اختلال الحيوانات المنوية

قد تتسبب إختلالات الحمض النووي للحيوانات المنوية في حدوث الإجهاض المتكرر.

مشكلات الرحم

تشكل تشوهات الرحم 15% إلى 20 % من حالات الإجهاض المتكرر وتتمثل هذه المشكلات في ضعف عنق الرحم أو تشوهات الرحم أو وجود الأورام الليفية واضطرابات التبويض التي ينتج عنها بويضات مشوهة أو غير ناضجة.

التقدم في العمر

تزيد فرص حدوث الإجهاض كلما تقدمتِ المرأة في العمر، حيث تبدأ كفاءة البويضات في التراجع.

العدوى البكتيرية أو الفيروسية

 قد تتسبب العدوى البكتيرية أو الفيروسية مثل التهاب المهبل الجرثومي في حدوث الإجهاض المتكرر.

تكيس المبايض

ترتبط متلازمة تكيس المبايض بنسبة تقارب 10٪ من حالات الإجهاض المتكرر حيث أن النساء المصابون بـ تكيس المبايض يصبح لديهن مستويات أعلي من الهرمونات الذكورية وهذا يؤدي إلي الإصابة بـ العقم أو الإجهاض.

المجهود الزائد

المجهود الزائد أحد الأسباب التي تعرض بعض النساء للإجهاض وتكون بنسبة ٢٠٪، وغالبا يكون السبب حمل شئ ثقيل أو ممارسة بعض الألعاب أو التمارين الرياضية.

العلاقة الزوجية في الأسابيع الأولى

أحيانا تسبب العلاقة الزوجية بين الزوجين وخاصة العلاقة الشديدة في تعرض المرأة للإجهاض، ولهذا ينصح بالتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة على الأقل لحين التأكد من الحمل.

تناول مشروبات حارقة للدهون

بعض النساء تتناول مشروبات تعمل على تسخين الجسم مثل القرفة أو الزنجبيل، لذا ينصح بالابتعاد عن هذه المشروبات في بداية الحمل لتجنب حدوث الإجهاض.

تناول الأكل المبهر الزائد

لا ينصح أبداً للحامل أن تتناول الأكل الذي يحتوي على الكثير من البهارات مثل الشطة، فهذه الأطعمة من المعروف عنها انها تؤذي الجنين ومع استمرارها قد تعرض الأم للإجهاض.

ما هي الأمراض التي تتسبب في حدوث الإجهاض المتكرر

  • زيادة مستويات هرمون البرولاكتين في الدم (ارتفاع هرمون الحليب).
  • التهاب بطانة الرحم المزمن.
  • مرض الشريان التاجي.
  • سرطان المبيض.
  • السكري.

ما هي أعراض الإجهاض المتكرر

  • الشعور بالتعب والإرهاق في الجسم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • اضطرابات في المعدة.
  • ألم شديد في البطن.
  • ألم في الظهر.
  • تشنجات مهبلية.
  • طرد الأنسجة مع تجلط في الدم.
  • نزيف تتراوح شدته ما بين الخفيف إلى الشديد.

ما هي مضاعفات الإجهاض المتكرر

ينتج عن الإجهاض المتكرر عدد من المضاعفات أهمها:

  • المضاعفات النفسية التي قد تستمر لمدة 6 أشهر مثل الحزن والاكتئاب والقلق.
  • زيادة احتمالية الإصابة بتسمم الحمل .
  • الإصابة بالتهابات في الجهاز التناسلي، مثل التهاب الحوض.
  • الإجهاض المتكرر قد يسبب عند بعض الحالات الإصابة بالعقم.
  • صعوبات النوم، بسبب الشد العصبي وألم ما بعد الإجهاض.
  • فقدان الشهية، حيث تصاب النساء اللواتي تتعرضن للإجهاض بسد الشهية.
  • الصداع المستمر.

كيف يتم تشخيص الإجهاض المتكرر

  • مراجعة التاريخ الطبي للمريضة والأمور المتعلقة بالأحمال السابقة، ومراجعة التاريخ العائلي بوجود أي أمراض وراثية وجينية محتملة.
  • الفحص الجسدي والذي يتضمن الاختبارات الكروموسومية لكلا الزوجين للتأكد من وجود اختلالات جينية مسئولة عن الإجهاض.
  • اختبارات التصوير كالتصوير بالرنين المغناطيسي أو الموجات فوق الصوتية في حال الاشتباه بوجود مشكلة في الرحم قد تسببت بحدوث الإجهاض.
  • اختبار وظائف الغدة الدرقية، والأجسام المضادة للغدة الدرقية، وقياس مستوى هرمون البرولاكتين في الدم.
  • اختبارات الدم للكشف عن وجود مشاكل في الجهاز المناعي كحال الإصابة بمتلازمة مضاد الفوسفولبيد.
  • أشعة السونار للتأكد من وجود أورام.
  • تحليل نسبة السكر بالدم.
  • تنظير الرحم.

ما هو علاج الإجهاض المتكرر

العلاج بالجراحة

يتم إجراء عملية جراحية للنساء اللواتي تعانين من وجود ورم ليفي حيث يستأصل الورم عن طريق المنظار الرحمي، وكذلك اللواتي تعانين من وجود حاجز بالرحم، واللواتي تعانين من ضعف عضلة عنق الرحم يتم ربط لعنق الرحم.

العلاج بالأدوية

يتم تقديم العلاج المناسب في حالات اضطراب مستويات السكر في الدم، أو مشاكل الغدة الدرقية، أو الاضطرابات الهرمونية وقد تُساعد على ذلك الأدوية المُنشطة لمستقبلات الدوبامين في الدماغ أو مكملات البروجسترون، كما يتم وصف الأسبرين أو الهيبارين في الحالات التي تكون فيها الإصابة باضطرابات المناعة الذاتيّة هي السبب وراء حدوث مشكلة الإجهاض، كما يتم علاج اضطرابات تخثر الدم عن طريق حبوب الأسيتيل ساليسيلك أسيد والإبر المميعة للدم مما يزيد فرصة إتمام الحمل.

تغيير نمط الحياة

إن تحسين أسلوب الحياة له تأثير إيجابي في علاج مشاكل الحمل والوقاية منها، لذا يجب على المرأة الحامل إتباع الإرشادات التالية:

  • تجنب التدخين.
  • تقليل تناول الكافيين.
  • تجنب تناول الكحول.
  • تجنب التعرض للنفايات البيئية.
  • الابتعاد عن محفزات السمنة.
  • الابتعاد عن مسببات التوتر.

كيف يمكن الوقاية من الإجهاض المتكرر

  • الرعاية المبكرة للحمل بالاعتناء الجسدي والنفسي، والراحة والتغذية المتوازنة.
  • علاج المشكلات المسببة للإجهاض مثل اضطرابات المناعة الذاتية، اضطرابات تخثر الدم، ضعف عنق الرحم، الخلل الهرموني.
  • إجراء الفحوصات المتعلقة بأسباب الإجهاض المتكرر، مثل فحص فصيلة الدم للزوجين ومضادات المناعة عند الأم، فحص الرحم، فحص المبايض.
  • الكشف عن الالتهابات المهبلية الجرثومية.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تجنب تناول الأدوية دون استشارة الطبيب.
  • ممارسة الرياضة الخفيفة اليومية بانتظام.

ما هي أهم النصائح التي تساعد على تجاوز فترة ما بعد الإجهاض

  • أخذ قسط كافي من الراحة بعد حدوث الإجهاض والنوم لمدة 12 ساعة.
  • يجب عمل عملية تنظيف للرحم وهي ليست عملية صعبة وتشبه إلى حد ما عملية وضع اللولب لمنع الحمل فهي مجرد شئ بسيط يقوم به الطبيب لتنظيف الرحم من بواقي الدم السابقة للجنين حتى يكون الرحم نظيف وخالي من أي عقبات تعيق عملية الحمل مرة أخرى.
  • استشارة الطبيب حول الميعاد المناسب لممارسة العلاقة الحميمية بعد حدوث الإجهاض وغالباً ما يحدد الطبيب أسبوع على الأقل.
  • ينصح بالانتظار لمدة كافية من شهر لثلاثة أشهر قبل التفكير في الحمل مرة أخري.
  • يصف الطبيب أدوية مضادة للغثيان عند الشعور بالغثيان بعد الإجهاض، ولكن يمكن اللجوء إلي الطرق الطبيعية مثل الخبز المحمص أو الزنجبيل أو شاي الزنجبيل.
  • ينصح بعد حدوث الإجهاض بزيادة تناول مكملات الحديد والوجبات الغنية بفيتامين ج مثل عصير البرتقال أو الطماطم لأن الجسم بحاجة لتعويض الدم المفقود.
  • تجنب تناول الأطعمة الدهنية أو السكرية واستبادلها بالأطعمة الصحية.
  • يجب الانتباه للحركات جيدا وعدم القيام بأي حركات صعبة وقاسية.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية بعد الإجهاض وقد يسمح الأطباء فقط بالمشي لفترة صغيرة أو ممارسة اليوغا.
  • يمكن تدليك البطن وأسفل الظهر بالزيوت العطرية لمقاومة الشعور بالتوتر حيث تعمل علي تهدئة الأعصاب والاسترخاء.
  • عند حدوث الإجهاض لأكثر من مرة قد تكوني بحاجة إلي استشارة طبيب نفسي لذا تحدثي مع طبيب نفسي أو مرشد نفسي للتخلص من الاضطرابات النفسية في هذه الفترة.
  • ينصح بالتقرب من الزوج في هذه الفترة ومحاولة قضاء أكبر وقت ممكن معه والحصول على مساندته العاطفية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق