الجهاز العصبي

ضعف الأعصاب الأسباب والأعراض وطرق طبيعية لعلاجها

ما هو ضعف الأعصاب

ضعف الأعصاب هو مصطلح شائع يطلق على الاضطرابات التي تتعرض لها الأعصاب وتتسبب في نقص كفاءتها وعجزها عن القيام بوظائفها، وتجدر الإشارة إلي أن للأعصاب دور حيوي وهام في الجسم حيث تقوم بالتحكم في العديد من وظائف الجسم وردود أفعاله فتعمل على نقل الإشارات بين الجهاز العصبي المركزي وبين باقي أعضاء الجسم، لذا فإن أي ضرر يصيب الأعصاب يكون بمثابة ضرر للجسم بأكمله، وقد يرجع سبب ضعف الأعصاب إلي الوراثة، أو التعرض لبعض المشكلات الصحية والصدمات العصبية، ويمكن أن يؤدي ضعف الأعصاب إلي مضاعفات خطيرة من أبرزها الإصابة بالشلل والعجز عن الحركة، ومن هنا  تبرز أهمية معرفة أعراض ضعف الأعصاب لتفادي حدوث أي مخاطر صحية وتلقي العلاج المناسب.

ما هي أنواع ضعف الأعصاب

اعتلال الأعصاب البؤري

 هو تلف يصيب عصبًا واحدًا أو مجموعة من الأعصاب في منطقة واحدة داخل الجسم.

اعتلال الأعصاب اللاإرادي

هو تلف يصيب الجهاز العصبي اللاإرادي وهي الأعصاب المسئولة عن وظائف القلب، والجهاز الهضمي، والأمعاء، والمثانة، والدورة الدموية، وإفراز العرق، والوظائف الجنسية.

الاعتلال العصبي المحيطي

هو تلف الأعصاب الموجودة خارج الدماغ والحبل الشوكي والتي تُعرف بالجهاز العصبي المحيطي، وتشمل الأعصاب التي تؤثر في الأطراف (الساقان، والقدمان، والذراعان، واليدان، والأصابع).

اعتلال أعصاب الجمجمة

 يوجد له نوعان وهما:

  • الاعتلال العصبي البصري: إذ تتلف الأعصاب التي تقوم بنقل الإشارات البصرية.
  • الاعتلال العصبي السمعي: إذ تتلف الأعصاب التي تقوم بنقل الإشارات الصوتية.

ما هي أسباب ضعف الأعصاب

  • تعد سوء التغذية المتمثلة في قلة تناول الأطعمة الصحية وقلة تناول الخضار والفواكه من أهم الأسباب التي تؤدي إلي ضعف الأعصاب.
  • نقص بعض الفيتامينات الهامة في الجسم مثل فيتامين ب1،و ب6، و ب12، وفيتامين هـ.
  • العيوب الخلقية أو التشوهات الجينية التي تغير وظيفة الأعصاب.
  • التهابات الأعصاب الناتجة عن البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات.
  • التعرض المستمر للإجهاد والضغط العصبي المتمثل في التوتر والقلق.
  • التعرض لبعض السموم مثل المبيدات الحشرية، والمذيبات، والمعادن الثقيلة، ومركبات الذهب، والرصاص، والزئبق.
  • العادات اليومية الخاطئة مثل التدخين، وتناول المنبهات بكثرة مثل الشاي والقهوة.
  • اضطراب نشاط الغدة الدرقية.
  • قلة التعرض لأشعة الشمس.
  • وجود بعض الأورام الخبيثة التي تؤثر على الخلايا العصبية.
  • إصابة العصب بالصدمة أو الضغط عليه حيث تؤدي بعض الصدمات إلى إتلاف الأعصاب الطرفية أو قطعها، والصدمات قد تنجم عن حوادث السيارات، أو السقوط، أو الإصابات الرياضية، أما الضغط على العصب فيمكن أن ينتج بسبب الجبيرة، أو المشي على العكاز، أو تكرار حركة ما مثل الكتابة.
  • الإصابة باضطرابات الأوعية الدموية حيث تؤثر في تدفق الدم إلى الأعصاب، مما قد يؤدي لتلف الأنسجة والخلايا العصبية.
  • إدمان الكحول، ويحدث ضعف الأعصاب المرتبط بتناول الكحول لسببين إما نتيجة حدوث ضرر مباشر على الأعصاب، وأما بسبب سوء تغذية المدمن، ونقص مستوى الفيتامينات اللازمة لوظائف الأعصاب في جسمه

ما هي الأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بضعف الأعصاب

هناك عدد من الأمراض التي يمكن أن تتسبب في إضعاف الأعصاب وتشمل:

الأمراض الوراثية

 ومن بينها داء شاركوت ماري توث الذي يعد نوعًا وراثيًا من الاعتلال العصبي.

الأمراض المعدية

حيث أن بعض الأمراض المعدية لديها القدرة على التأثير على الأعصاب في الجسم، وتشمل مرض لايم وفيروسات الهربس وفيروس نقص المناعة المكتسبة والتهاب الكبد الوبائي.

أمراض المناعة الذاتية

تشمل هذه الأمراض مرض التصلب المتعدد، والوهن العضلي الشديد، والذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب الأعصاب المزمن المزيل للنخاعين، والتهاب الأوعية الدموية الناخر، ومتلازمة غيلان باريه وهي حالة نادرة يهاجم فيها الجهاز المناعي الأعصاب الطرفية.

أمراض الخلايا العصبية الحركية

تعرف الخلايا العصبية الحركية بأنها الأعصاب الموجودة في الدماغ والعمود الفقري التي تتصل مع العضلات في جميع أنحاء الجسم، وتؤثر بعض الأمراض على تلك الأعصاب بما في ذلك مرض التصلب الجانبي الضموري.

مرض السكري

حيث تعتبر الإصابة بمرض السكري السبب الأكثر شيوعاً للإصابة باعتلال الأعصاب المحيطي المزمن حيث يتسبب الارتفاع في مستويات الجلوكوز في الدم بإتلاف الأوعية الدموية الدقيقة التي تعمل على تغذية الأعصاب.

مرض الكلى المزمن

حيث يؤدي نقص توازن الأملاح والمواد الكيميائية في الجسم إلي تعطل قيام الكليتين عن أداء وظيفتهما بالشكل الطبيعي، مما يؤدي للإصابة باعتلال الأعصاب.

السرطان

 قد تتسبب بعض أنواع السرطان في الإصابة باعتلال الأعصاب مثل (سرطان الغدد الليمفاوية، والسرطان النخاعي المتعدد) حيث يسبب السرطان تلفًا في الأعصاب بطرق متعددة.

مرض باركنسون

وهو اضطراب عصبي يؤدي إلى فقدان تدريجي لأنواع معينة من الخلايا العصبية في الدماغ.

السكتة الدماغية

تحدث عندما تصاب جزء من أنسجة الدماغ بجلطة دموية بسبب انقطاع الدم المتقطع مما يزيد نسبة الإصابة باعتلال الأعصاب.

عرق النسا

 لأنه غالباً ما يكون عرق النسا ضاغط على جذر العصب.

ما هي الأدوية التي تتسبب في ضعف الأعصاب

هناك بعض الأدوية التي تؤثر على الأعصاب ومنها:

  • أدوية علاج السرطان مثل فينكريستين (Vincristine) .
  • المضادات الحيوية مثل ميترونيدازول (Metronidazole) وإيزونيازيد (Isoniazid) .
  • أدوية علاج فيروس نقص المناعة البشرية.
  • العلاج الكيماوي.

ما هي أعراض وعلامات ضعف الأعصاب

  • الإعياء والإرهاق الشديد.
  • الرجفة الشديدة في اليدين والقدمين.
  • الشعور بأن هناك ثقل في الجسم.
  • الشعور بألم حاد يشبه ألم التجمد أو الحرق.
  • إحساس بالوخز، أو الألم، أو الخدر في المناطق المتضررة.
  • ضعف العضلات أو شللها في حال إصابة الأعصاب الحركية وتشمل عضلات الذراعين، واليدين، والساقين، وعضلات التنفس.
  • سقوط الأشياء من اليدين، نظراً لضعف القدرة العصبية اللازمة للإمساك بها.
  • صعوبة القدرة على إصدار الأصوات، إضافة إلى الإحساس بغلظة في الكلام وزيادة الحساسية تجاه الأصوات المحيطة.
  • اضطراب معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • الدوخة والدوار الناجم عن تغير معلومات عن ضغط الدم.
  • ضعف حاسة الشم أو الرؤية أو السمع.
  • الشعور بضيق الصدر وصعوبة التنفس.
  • ضعف حاسة التذوق، ونقصان كمية اللعاب.
  • عسر البلع خاصة في المراحل المتقدمة من المرض.
  • الشعور بالصداع وأحياناً يصبح صداعاً مزمناً.
  • جفاف العين والفم.
  • تغير في كمية الدموع.
  • حساسية شديدة للمس.
  • فقدان التوازن، وضعف التنسيق العضلي العصبي.
  • فرط التعرق والعجز عن تحمل الحرارة.
  • عدم القدرة على الشعور بالآلام الصدرية.
  • ضعف التركيز والقدرات العقلية.
  • مشاكل في المثانة.
  • مشاكل في الأمعاء.
  • حدوث فشل في الأعضاء.
  • العجز الجنسي.
  • القلق والاكتئاب.

كيف يتم تشخيص ضعف الأعصاب

الفحص البدني

حيث يبدأ الطبيب عادة بفحص الأعصاب وردود الفعل العصبية للمريض، وتشمل تلك الفحوصات الاستجابة للألم والحرارة بالإضافة إلى ردود الفعل عن طريق استخدام مطرقة الهمر.

فحص التاريخ الطبي

بما في ذلك الأمراض السابقة والحالية، ونمط الحياة، والتعرض للسموم، وإدمان الكحول.

فحص التاريخ العائلي

حيث يتم فحص التاريخ العائلي للأمراض العصبية، لربطها بالمُسبب الذي أدى ضعف الأعصاب.

فحص الدم

للكشف عن نقص الفيتامينات في الجسم، والإصابة بالسكري، ومشاكل الجهاز المناعي، وغيرها من المؤشرات التي يمكن أن تسبب الإصابة بالاعتلال العصبي المحيطي.

اختبار السائل النخاعي

يُجرى هذا الاختبار في حال كان المسبب وجود خلل وراثي مثل مرض شاركو ماري توث المعروف باعتلال الأعصاب الوراثي الحسي والحركي.

اختبار التوصيل العصبي

توضع فيه أسلاك معدنية صغيرة تُعرف بالأقطاب الكهربائية على الجلد، لإصدار صدمات كهربائية صغيرة تعمل على تحفيز الأعصاب، ومن ثم قياس سرعة وقوة الإشارة العصبية.

تخطيط كهربية العضل

فيه يتمّ إدخال إبرة صغيرة عبر الجلد في العضلات، لقياس النشاط الكهربائي للعضلات.

خزعة العصب

هو إجراء جراحي بسيط، تتمّ فيه إزالة عينة صغيرة من العصب المحيطي وفحصها تحت المجهر.

خزعة الجلد

في هذا الاختبار يقوم الطبيب بإزالة جزء صغير من الجلد، والبحث عن وجود مشاكل في النهايات العصبية.

اختبارات حسية

 تهدف هذه الاختبارات إلي تسجيل الشعور باللمس، والاهتزاز، والتبريد، والحرارة.

اختبارات أخرى

 مثل الأشعة السينية، الأشعة المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

ما هو علاج ضعف الأعصاب

العلاج الدوائي

الفيتامينات

حيث ترتبط بعض حالات ضعف الأعصاب بنقص فيتامين ب، وفيتامين د لذا يصف الطبيب الفيتامينات والمكملات الغذائية التي تساعد في تقليل أعراض ضعف الأعصاب.

مسكنات الألم

كالأدوية المضادّة للالتهاب غير الاستيرويدية التي تخفف الأعراض البسيطة، أو الأدوية التي تحتوي على (الأفيون أو الأوكسيكودون).

الأدوية المضادة للصرع

مثل (الجابابنتين، وبريجابالين) إذ تخفف الآلام أيضًا، لكنها تتضمن بعض الآثار الجانبية كالدوار والدوخة.

أدوية علاج مرض السكري

في حالة الإصابة بالسكري فإن العلاج يبدأ بأدوية مرض السكر الفموية أو الأنسولين.

الأدوية المضادة للاكتئاب: حيث تتميز بقدرتها على تسكين الألم، وذلك بالتداخل مع العمليات الكيميائية في المخ والحبل الشوكي، ومن أمثلتها (أميتريبتيلين ودوكسازوسين).

العلاج الطبيعي

يهدف العلاج الطبيعي إلى تحسين حركة العضلات، عن طريق وضع دعامات لليد أو القدم المتضررة، أو استخدام عصا، أو جهاز الكرسي المتحرك أو المشاية، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية تحت إشراف طبي كرياضة المشي، واليوجا، إذ تساعد الرياضة في تخفيف الآلام، وتحسين حركة العضلات.

العلاج الكهربائي

إذ توضع أقطاب على الجلد، ويُوصل تيار كهربائي خفيف، لمدّة 30 دقيقة يوميًا، ويستمر العلاج فترة تقارب الشهر.

العلاج بالطب البديل

الوخز بالإبر: هو علاج آمن نسبيًا ويتم عن طريق إدخال إبر رفيعة معقمة في عدّة أماكن في الجسم، وذلك للتخفيف من الأعراض، ويحتاج إلى عدة جلسات لملاحظة النتيجة.

الأعشاب

حيث تفيد بعض الأعشاب في تخفيف آلام الضعف العصبي لدى مرضى السكري خاصة، وقد تتفاعل بعض الأعشاب مع الأدوية، لذا ينبغي استشارة الطبيب قبل استخدامها، ومن الأمثلة على أكثر الأعشاب فاعلية في تخفيف الآلام هي عشبة زيت الزهور المسائي والبابونج.

الأحماض الأمينية

مثل الأسيتيل إل كارنيتين، وتفيد مرضى السكري في تخفيف آلام الاعتلال العصبي، وقد تظهر بعض الأعراض الجانبية كالغثيان والقيء.

حمض الليبويك

يستخدم هذا الحمض لعلاج الاعتلال العصبي، ويحب استشارة الطبيب قبل تناوله لأنه قد يؤثر على مستويات السكر في الدم، وتشمل أعراضه الجانبية اضطراب المعدة والطفح الجلدي.

تبادل البلازما والجلوبين المناعي الوريدي: هو أحد الإجراءات التي تثبّط الجهاز المناعي، وتفيد في حالة الإصابة بالأمراض الالتهابية، إذ تزال الأجسام المضادة في الدم، ويضاف مستويات مرتفعة من البروتينات في الدم التي تؤدي عملها كالأجسام المضادّة.

العلاج المنزلي

لمساعدة المريض في السيطرة على أعراض ضعف الأعصاب ينبغي إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة وإتباع العلاجات المنزلية الآتية:

إتباع نظام غذائي صحي

للحصول على الفيتامينات والمعادن اللازمة، خاصة فيتامينات ب1 وب6 وب12، التي يؤثر نقصها على صحة الأعصاب.

الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول

إذ يؤثر التدخين وشرب الكحول على الدورة الدموية تأثيرًا سلبيًا، ويزيد خطر التعرض لمضاعفات ضعف الأعصاب.

العناية بالجسم

خاصة لمريض السكري، فينبغي عليه التحقق من أي بثور أو جروح في الجسم والعناية بها، مع المحافظة على سلامة القدمين بارتداء الجوارب القطنية والأحذية المبطّنة.

مراقبة مستويات السكر في الدم

حيث يجب أن يراقب مريض السكري مستويات السكر في الدم عن طريق متابعتها اليومية، ويهدف ذلك إلى تحسين حالة ضعف الأعصاب التي يعانيها المريض.

ما هي النصائح التي ينصح بإتباعها الأشخاص الذين يعانون من ضعف الأعصاب

  • شرب الكثير من الماء والسوائل حيث أن الجفاف يضر بصحة الجهاز العصبي.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب1، ب6، ب12 لأنها تفيد في تقوية الأعصاب.
  • تناول المكملات الغذائية اللازمة وتستخدم كمكملات للفيتامينات.
  • في حال إذا كانت الأعراض ناتجة عن استخدام دواء معين، فيجب التوقف عن تناوله، أو تخفيف الجرعة.
  • تجنب الجلوس على الحاسوب لمدة طويلة، لأن هذا سيؤدي إلي إتلاف الأعصاب بسبب الإشعاعات الضارة التي تنبعث منه، بالإضافة إلى أن الضغط المستمر على لوحة المفاتيح تؤذي اليدين وتسبب لهما الالتهاب.
  • تجنب السهر لأوقات متأخرة من الليل حيث أن عدم النوم لساعات كافية يؤدي إلى تلف الأعصاب.
  • ينصح بالحمام الدافئ حيث يمكن أن يكون مهدئًا ويمكن أن يخفف أيضًا من أعراض الألم الناتجة عن ضعف الأعصاب كما أن الماء الدافئ يزيد من الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم مما يقلل من أعراض الألم من الخدر.
  • تعريض الجسم لأشعة الشمس في الصباح الباكر يساعد في علاج الضعف العصبي، حيث يرتبط الضعف العصبي في أغلب الحالات بنقص فيتامين د، وتساعد أشعة الشمس على إنتاج المزيد من فيتامين د بالجسم ولكن يحذر الخروج في أشعة الشمس الشديدة خلال وقت الظهيرة، لأن لهذا تأثيرات ضارة على الصحة.
  • تدليك الجسم بالزيوت الطبيعية حيث يساعد هذا في تنشيط الجسم والعقل ويضمن صحة ونشاط الجهاز العصبي.
  • محاولة تعلم مهارات جديدة لتقوية السيالات العصبية والمحافظة على التركيز.
  • ممارسة التمارين الرياضية حيث تساعد الجسم على تنشيط الدورة الدموية وتفيد في تنظيم معدل ضربات القلب كما أنها مفيدة في تقوية الأعصاب، وتقوي من النسيج العضلي.

كيف يمكن الوقاية من ضعف الأعصاب

  • إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري تحت إشراف الطبيب.
  • إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الإكثار من شرب السوائل وخاصة الماء حيث يساعد الماء في تحسين صحة الجهاز العصبي.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على مواد منبهة مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
  • تجنب العوامل التي قد تتسبب في تلف الأعصاب بما في ذلك الحركات المتكررة والتعرض للمواد الكيميائية السامة
  • المحافظة على الهدوء العصبي والتخلص من التوتر والقلق اللذان يسببان ضعف الأعصاب.
  • الحصول على الراحة وتجنب الإجهاد الزائد للجسم وللأعصاب.
  • عدم تناول أدوية دون وصف الطبيب لأن بعض الأدوية يمكن أن تؤثر على صحة الجهاز العصبي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام حيث تساعد في تقوية العضلات والأعصاب وصعوبة تلفها.
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم.
  • أخذ قسط كاف من النوم.
  • الإقلاع عن التدخين وعن تناول الكحول.

ما هي الأطعمة والمشروبات التي تساعد على حماية الأعصاب من الضعف

  • ينصح بشرب المياه باستمرار بحيثُ لا تقل عن 8 أكواب بشكل يومي.
  • الألبان حيث تحتوي على مواد تساعد على تقوية الأعصاب والجسم.
  • العصائر الحمضية حيث أنها غنية بالكثير من الفيتامينات التي تمد الجسم بشكل عام بالصحة وتساعد على تقويته بشكل مستمر.
  • الشاي الأخضر حيث يعمل على تكوين غشاء يحافظ على الأعصاب ويعمل على تغليفها ويحميها من الضعف.
  • الزنجبيل حيث يعمل على تغليف الأعصاب وحماية الأطراف والنهايات العصبية من التلف.
  • كبد العجل حيث يحتوي على حمض الفوليك كما أنه غني بالفيتامينات التي تساعد على تقوية الأعصاب.
  • اللحوم الحمراء لاحتوائها على مادة الجليكوجين المفيد في تقوية الأعصاب.
  • الأسماك لاحتوائها على زيت السمك الذي يحتوي على نسبة عالية من الأوميجا3 المفيد في تقوية الأنسجة والجهاز العصبي.
  • السبانخ حيث تحتوي على فيتامين ب وفيتامين هـ،وهي فيتامينات مضادة للأكسدة ومقوية للأعصاب.
  • التمر حيث أن تناول من 5 إلى 7 تمرات في اليوم يقوي من نمو الخلايا العصبية.
  • الفراولة حيث تحمي من الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي لاحتوائها على اليود.
  • الموز حيث يحتوي على كمية عالية من البوتاسيوم وفيتامين ب6، ب12 التي تساعد على تقوية الأعصاب.
  • الكيوي حيث يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم المفيد في تقوية العظام.
  • العدس لاحتوائه على نسبة عالية من البروتينات.
  • البيض حيث يحتوي على مادة الكولين والمكَونة من فيتامين ب1، ب6، ب12 وهي مفيدة في تكوين الجهاز العصبي.

ما هي التمارين الرياضية التي تساعد على تقوية الأعصاب

  • تمارين شد الذراعين.
  • تمرين مد الساقين.
  • تمرين تمديد الأصابع.
  • تمرين رفع الأصابع.
  • تمرين حمل الأوزان.
  • الجري أو المشي السريع.
  • تمارين التنفس.
  • التأمل واليوجا.
  • تمرين العقلة.
  • تمرين البلانك.
  • تمرين الكرة.
  • تمرين الضغط.
  • تمرين المقص.
  • تمرين القوس.
  • تمرين المُقاومة.
  • تمرين الاستلقاء.
  • تمرين الركوع.
  • تمرين السكواد.

كم يجب أن يستمر المريض في ممارسة التمارين الرياضية

يجب أن يستمر المريض في ممارسة التمارين الرياضية لمدة تتراوح ما بين 6-8 أسابيع، حتى يتم الشعور بتوقف الألم وتحسن الصحة، وفي العموم ينصح بممارسة الرياضة بانتظام حيث تساعد في تقوية العضلات والأعصاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق