شلل الوجه النصفي الأسباب وكيف يتم التشخيص والعلاج

1348
شلل الوجه النصفي
الإعلانات

شلل الوجه النصفي أو شلل بيل Bell’s palsy هو حالة مرضية تصيب جانب واحد من الوجه، وسوف نتعرف في هذا المقال على أسباب شلل الوجه النصفي، والأعراض، والتشخيص، والعلاج. 

 يُعرف الشلل النصفي في الوجه بشلل بيل أو شلل الوجه المحيطي الحاد المجهول السبب، وهو حالة مرضية تصيب جانب واحد من الوجه، حيث تصبح عضلات هذا الجانب مشلولة أو ضعيفة مما يؤدي إلى تيبس أو تدلي ذلك الجانب، ويعد شلل الوجه النصفي أكثر أنواع شلل الوجه حدوثًا، وتحدث الإصابة بشلل الوجه النصفي أو شلل بيل في أي عمر، ولكنها أكثر شيوعًا لدى البالغين من 16 إلى 60 عامًا، ويعتبر مرضى السكري والأشخاص الذين يتعافون من الإصابة بعدوى فيروسية من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بشلل بيل. 

 ما أسباب شلل الوجه النصفي؟

 يحدث الشلل النصفي في الوجه عندما يحدث تورم أو ضغط العصب القحفي السابع مما يؤدي إلى شلل الوجه النصفي، ولا يوجد سبب دقيق ومعروف لتلف ذلك العصب، ولكن يُعتقد أن الإصابة بعدوى فيروسية قد تكون سبب محتمل لحدوث تلف للعصب القحفي السابع، وإليك عزيزي القارئ بعض الفيروسات التى قد تسبب حدوث شلل الوجه النصفي 

  • الهربس(herpes simplex ) الذي يسبب تقرحات البرد أو الهربس التناسلي. 
  • مرض نقص المناعة البشرية (HIV). 
  • فيروس الهربس النطاقي (herpes zoster virus).
  • فيروس ابشتاين بار (Epstein-Barr virus).
  • فيروس الحصبة الألمانية. 
  • فيروس النكاف. 
  • فيروس مضخم للخلايا (Cytomegalovirus).

ما أعراض شلل الوجه النصفي؟ 

تظهر أعراض شلل الوجه النصفي بشكل مفاجئ وتتطور سريعًا مثل 

  • بداية سريعة لضعف خفيف ثم شلل كامل لجانب واحد من الوجه. 
  • تدلي الوجه. 
  • سيلان اللعاب. 
  • صداع. 
  • فقدان التذوق. 
  • زيادة الحساسية للأصوات. 
  • ألم حول الفك أو الأذن في الجانب المصاب. 
  • تهيج العين. 
  • طنين الأذن
  • صعوبة التحدث. 
  • صعوبة إغلاق العين في الجانب المصاب. 
  • تشنجات عضلية في الوجه. 
الإعلانات

عوامل خطر الإصابة بشلل الوجه النصفي

تُزيد تلك العوامل من احتمالية الإصابة بشلل الوجه النصفي 

  • ارتفاع ضغط الدم. 
  • الإصابة بمرض السكري
  • الحمل. 
  • السمنة وزيادة الوزن. 
  • تسمم الحمل الذي قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم لدى الحامل. 
  • تاريخ عائلي للإصابة بشلل الوجه النصفي. 

كيف يتم تشخيص الإصابة بشلل الوجه النصفي؟ 

يقوم الطبيب بفحص جسدي شامل ودقيق، ويطلب الطبيب من المريض عمل تعابير وجه مختلفة لكي يرى حالة عضلات الوجه كما يتم عمل الكثير من الفحوصات والتحاليل لتأكيد الإصابة بشلل الوجه النصفي مثل 

  • اختبارات الدم للتأكد من وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية. 
  • اختبار تخطيط كهربية العضل (Electromyography/ EMG) لقياس نشاط الأعصاب أو تلفها، ويساعد ذلك الاختبار على معرفة مقدار الضرر الحادث وتوقع سرعة التعافي أيضًا. 
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لاستبعاد الإصابة بسكتة دماغية أو أي أورام في المخ. 

 علاج شلل الوجه النصفي 

تتعدد طرق علاج الشلل النصفي في الوجه بدايًة من تناول الأدوية إلى إجراء جراحة والعلاجات المنزلية سوف نتطرق إليها بشي من التفصيل:

الأدوية 

 علاج شلل الوجه النصفي 
  • الكورتيكوستيرويدات (corticosteroids): تصبح الكورتيكوستيرويدات مثل بريدنيزون (prednisone)  أكثر فاعلية إذا تم تناولها خلال  48 إلى 72 ساعة من ملاحظة الأعراض، وأيضًا تزداد فرص الشفاء التام للوجه، كما تعمل الكوتيكوستيروات على تقليل الالتهاب وتوتر الأعصاب، ويتم تناول الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم لمدة 10 أيام، وعلى الرغم من ذلك قد تكون الكورتيكوستيرويدات غير مناسبة للجميع لأنها قد تؤدي إلى آثار جانبية ضارة. 
  • مضادات الفيروسات (antiviral): مثل الأسيكلوفير (acyclovir) تعمل على تسريع عملية الشفاء خاصًة إذا تم استخدامها مع الكورتيكوستيرويدات الفموية على الرغم من عدم معرفة كيفية عملها بشكل محدد، وأظهرت العديد من الأبحاث أن تناول مضادات الفيروسات مع الكورتيكوستيرويدات يعمل على تقليل احتمالية حدوث مضاعفات لاحقة لشلل الوجه النصفي. 
  • قطرات العين: مثل الدموع الصناعية تعمل على تهدئة تهيج العين، كما تعمل على تقليل جفاف العين، وفي بعض الأحيان لا يتمكن المريض من غلق عينيه بشكل كامل وذلك يعرض العين إلى خطر أكبر للتلف أو العدوى ويوجد أكثر من طريقة تساعد على حماية العين في تلك الحالة مثل مرهم للعين أو قطرات العين أو شريط لاصق لتغطية العين أثناء النوم أو غطاء للعين يحتفظ بالرطوبة. 
  • مسكنات الألم: مثل الأيبوبروفين (ibuprofen) أو الأسيتامينوفين (acetaminophen) التي تعمل على تقليل الألم المتوسط والخفيف كما أن تلك المسكنات لا تستلزم وصفة طبية.

إجراءات جراحية 

 علاج شلل الوجه النصفي 

تكون الجراحة ضرورية في حالة عدم حدوث تحسن خلال بضعة أسابيع أو شهور حيث تعمل الجراحة على 

  • منع جفاف العين. 
  • تحسين مظهر الوجه. 
  • تقليل الضغط على العصب. 

ومع ذلك أن الجراحة ليست فعالة دائمًا لتحسين مظهر الوجه، وتعد إصابة عصب الوجه وفقدان السمع الدائم من المخاطر المحتملة لتلك الجراحة. 

 تمارين جسدية 

توجد تمارين محددة  مناسبة لكل مرحلة من مراحل التعافي حيث يوصي بها المعالج الفيزيائي ومن الضروري الالتزام بجميع تعليمات المعالج الفيزيائي، وفيما يلي نموذج للتمرين: 

  • التدرب بوعي على استرخاء الجانب غير المتأثر من الوجه للاستعداد. 
  • تمرير اليد برفق على الجانب المصاب لأعلى باتجاه عظم الوجنة.
  • تدليك المنطقة المصابة برفق. 
  • رفع الحاجب في الجانب المصاب بواسطة الإصبع الأوسط أو السبابة. 
  • إغلاق العين برفق باستخدام إصبع للمساعدة. 
  • دفع جانب الفم المصاب برفق باتجاه المنتصف باستخدام إصبع واحد. 
  • سحب الفم برفق إلى ابتسامة بواسطة إصبع واحد. 
  • تكرار التدريب لمدة 2 -3 دقيقة أربع أو خمس مرات في اليوم. 

شلل الوجه النصفي والطب البديل 

توجد القليل من الأدلة العلمية التي تدعم استخدام الطب البديل لعلاج شلل الوجه النصفي، وقد يستفيد بعض الأشخاص المصابين بشلل الوجه النصفي من اللجوء إلى الطب البديل بأكثر من طريقة مثل 

  • تدريب الارتجاع البيولوجي: يتم ذلك عن طريق استخدام الأفكار للتحكم في الجسم ويساعد تدريب الارتجاع البيولوجي على التحكم بشكل أفضل في عضلات الوجه. 
  • العلاج بالإبر: يتم وضع إبر رفيعة في مناطق معينة في الجلد حيث تساعد على تحفيز العضلات والأعصاب مما قد يوفر بعض الراحة. 

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

يجب الذهاب إلى الطبيب في حالة الإصابة الحديثة بشلل الوجه النصفي وظهور أعراض مثل شلل الوجه أو تدلي الوجه حيث قد يرغب الطبيب في استبعاد الأسباب الأخرى مثل السكتة الدماغية، وبالطبع يساعد التشخيص المبكر والعلاج المبكر في زيادة فرص الشفاء والتعافي وتحسينها أيضًا كما يجب الذهاب إلى الطبيب في الحالات الآتية: 

  • في حالة عدم تحسن الأعراض خلال 3 أشهر. 
  • في حالة عدم انغلاق العين. 
  • في حالة حدوث  تهيج العين المزمن. 
  • في حالة حدوث فقدان السمع. 
  • في حالة حدوث جفاف نتيجة عسر البلع والشرب. 

كم تستمر مدة الإصابة بشلل الوجه النصفي؟

يتعافى معظم المصابين بشلل الوجه النصفي بشكل تام خلال 9 أشهر، ولكن في بعض الأحيان قد تستغرق عملية التعافي فترة أطول، وفي بعض الحالات النادرة يحدث ضعف الوجه بشكل دائم وأحيانًا يسبب التعايش مع مرض شلل الوجه النصفي الشعور بالقلق أو التوتر أو الاكتئاب وفي تلك الحالة يجب على المريض التحدث إلى الطبيب. 

كيف يؤثر شلل الوجه النصفي على الحمل؟

لأسباب غير معلومة فإن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بشلل الوجه النصفي، وتحدث الإصابة عادة خلال الثلث الأخير من الحمل، وتزداد احتمالية الإصابة في حالة الإصابة بسكري الحمل أو تسمم الحمل، وفي حالات الإصابة الشديدة قد يوصي الطبيب المتابع ببعض العلاجات، ولكن تزيد بعض العلاجات مثل الكورتيكوستيرويدات من خطر الولادة المبكرة. 

نصائح عامة لمرضى شلل الوجه النصفي

توجد بعض النصائح  التي يجب على مريض الشلل النصفي في الوجه الالتزام بها مثل: 

  • يجب على المريض العناية بنظافة الأسنان بالفرشاة والخيط لمنع تراكم بقايا الطعام. 
  • يجب إجراء فحوصات الأسنان بشكل دوري. 
  • يجب على المريض مضغ الطعام جيدًا، وتناول الطعام ببطء للمساعدة على البلع. 
  • استخدام منشفة مبللة بماء دافئ لتقليل الألم. 

في ختام المقال عزيزي القارئ لقد تطرقنا إلى تعريف الشلل النصفي في الوجه، وأسباب حدوثه، وكيفية التشخيص، وما هي أعراضه، وطرق العلاج المختلفة. تذكر عزيزي القارئ أنه لا يمكن غالبًا الوقاية من الإصابة بشلل الوجه النصفي لأن تلك الإصابة تحدث في الغالب نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية وفي أغلب الأحيان تحدث الإصابة بشلل الوجه النصفي مرة واحدة فقط ولكن قد تتكرر الإصابة خاصًة في حالة وجود تاريخ عائلي للإصابة بشلل الوجه النصفي.

الإعلانات