جراحة

زراعة البنكرياس الأسباب المخاطر وتكلفة العملية

زراعة البنكرياس وجميع تفاصيل هذه العملية مع التطرق إلى التكلفة الكاملة والحالات التي يتم وضعها في قوائم الترشيح لإجراء عملية الزراعة؛ سوف يكون موضوع حديثنا اليوم.

مرض السكري هو مرض مزمن ومزعج يعاني منه الأشخاص الذين لديهم قصور في إفراز الأنسولين من خلايا البنكرياس، هذا المرض يأتي للإنسان بسبب تقصير في إفرازات مادة الأنسولين من البنكرياس، في هذه الحالة يقوم الأطباء بعملية زراعة البنكرياس للمريض الذي أصيب بمرض السكري الحاد، ويكون هذا البنكرياس من قبل متبرع آخر بعد وفاته.

زراعة البنكرياس لمرضي السكري

الأشخاص الذين يحتاجون إلى زراعة البنكرياس يكون لديهم أيضًا مشاكل في الكلى وهناك ثلاثة أنواع من زرع البنكرياس:

  • النوع الأول يجمع بين زراعة الكلى وزرع البنكرياس، حيث يتم زرع الكلي والبنكرياس معًا.
  • النوع الثاني تتم فيه عملية زراعة البنكرياس لمرضي السكري بعد زراعة الكلى وذلك بعد فترة يحددها الأطباء.
  • النوع الثالث فقط يعتمد على زراعة البنكرياس في هذه العملية يتم استبدال البنكرياس فقط. يتم تنفيذ هذا الإجراء على المرضى الذين لديهم وظيفة الكلى الطبيعية.


أما الأشخاص المصابون بمرض السكري والمرشحون لعملية الزرع؟ هذا السؤال تكون إجابته بناء على ما يقوم به فريق من الخبراء في الطب بتقييم وتحديد ما إذا كان المريض مناسبًا لعملية زرع البنكرياس.

المرضى الوحيدين الذين يعتبرون مرشحين هم أولئك الذين يعانون من مرض السكري الحاد (عادة النوع 1) أو مرض السكري النشط في مرحلة الطفولة / المراهقين.

المرضى الذين تم تشخيصهم على أنه مرشحون مناسبون لزرع البنكرياس يبقون على قائمة الانتظار ولا تجرى العملية بشكل مفاجئ في الحال، وعند تحديد ما إذا كان الشخص مناسبًا لإضافته على القائمة يأخذ فريق الخبراء في الاعتبار العديد من العوامل مثل النظر في صحة المريض العام ومدى استعداده صحيًا لهذه الجراحة الكبرى.

إقرأ أيضاً:  أورام المخ الأسباب الأعراض وطرق العلاج

ملاحظة: لا يتم إجراء زراعة البنكرياس للأشخاص الذين يعانون من الأمراض الخطيرة مثل السرطان، والأمراض المعدية التي لا يمكن علاجها مثل الإيدز.


أو إذا كان المريض يعاني من مشاكل خطيرة في القلب أو الرئة أو الكبد أو مضاعفات بسبب مرض السكري، يجعل عملية الزرع خطيرة للغاية.

زراعة البنكرياس للأطفال

نبدأ في التفكير في هذا الأمر عند تطور مرض السكري لدى الأطفال والبالغين، لأن ضعف البنكرياس أو فشله في إفراز الأنسولين هو السبب الرئيسي لمرض السكري ومضاعفاته الخطيرة وقد يلجأ الكثيرون إلى عملية زرع كاملة للبنكرياس خاصة في حالة الأطفال.

تتم هذه العملية عن طريق أخذ البنكرياس من قبل المتبرعين أو الوفيات والسكتات الدماغية، ويتم إجراء عمليات زرع البنكرياس باستمرار للأطفال والبالغين في جميع أنحاء العالم.

ولعل أخطر المضاعفات التي يمكن أن تؤثر فجأة على الأطفال في أي وقت هو انخفاض حاد في نسبة السكر في الدم.

يجب مراجعة بعض الحقائق العلمية بإيجاز وذكر أن مراقبة نسبة السكر في الدم تعتمد على التوازن بين كمية الأنسولين التي كتبها الطبيب للطفل وهل يأخذ الجرعة بشكل منتظم ودقيق المناسبة لعلاج حالته وعوامل أخرى مرتبطة يحددها الطبيب أهمها ما أخذه الطفل من كمية الطعام ونسبة حقن الطفل من الأنسولين إلى جانب العمل البدني والتمرين.

زراعة خلايا البنكرياس لمرضي السكري

يمكن لمرضى السكري الذين يعانون من مشاكل في الكلى بسيطة فقط الخضوع لعملية زرع البنكرياس وحدها وزراعة البنكرياس فقط دون زراعة كلى.

تتضمن العملية زرع هذا الجزء من شخص توفي بفعل سكتة دماغية أو الموتات المشابهة لذلك المم أن تبقى الأعضاء في حالتها لبعض الوقت.


يتم زرع البنكرياس منفردًا أو مع الكلى بالنسبة لمرضى السكري الذين يعانون من الفشل الكلوي أو قد يعانون من التوقف الجزئي لوظائف الكلى حيث يقوم الجراحون عادة بزراعة الكلى والبنكرياس في نفس الوقت، ويتم إجراء معظم عمليات زرع البنكرياس في نفس الوقت الذي يتم فيه زراعة الكلى.

إقرأ أيضاً:  الفتق السري الأسباب الأعراض وطرق العلاج

والغرض من هذه الطريقة هو تزويدك بكليتين صحيتين مع البنكرياس دون أن تُلحق أي تلف في الكلى بعد ذلك ويضطر المريض للدخول في عملية أخرى، بالنسبة للأشخاص الذين ينتظرون طويلاً للعثور على متبرع مناسب للكلى والبنكرياس لكن يوصي الأطباء بأنه إذا كان هناك متبرع يجب إجراء عملية زرع كلية أولاً.

بعد التعافي من عملية الزرع الأولى وبمجرد العثور على متبرع سيخضعون لعملية زرع البنكرياس فورًا.


فهذه الزرعة أو العملية تحفز الخلايا المنتجة للأنسولين حيث تؤخذ من البنكرياس الخاص بالمتبرع ويجب أن يكون ميتاً وأعضاء جسده في حالة جيدة.

تتم دراسات زراعة النبكرياس بشكل سريري على الأشخاص الذين يعانون من مضاعفات حادة من مرض السكري من النوع 1 من مرض السكر، ولا يمكن إجراء هذا الإجراء هذه العملية كتجربة على الأشخاص الذين يعانون من المرض بشكل بسيط.

زرع خلايا بيتا في البنكرياس

تعد من العمليات غير التقليدية والنتائج لا تكون مرضية في بعض الأحيان وقد تتسبب في الأمراض الخطيرة، لكنها لا تكون أمراض قاتلة لكن بعض الحالات تعاني من الرفض المناعي لهذه الجزيئات.

الطريقة الجديدة التي تم الإعلان عنها هي خلايا بيتا في البنكرياس والتي تحل محل الطريقة التقليدية بزراعة البنكرياس بالكامل، هذه الطريقة تساعد في زيادة إنتاج الأنسولين مع الحفاظ على الصلة بين إفراز الأنسولين وتركيز الجلوكوز في الدم.

ويتم ذلك باستخدام علم “البصريات الوراثية”، وهي طريقة تعتمد على البروتينات الحساسة للضوء، ويمكن استخدام هذه الخلايا لتحفيز الخلايا العصبية الخفيفة.


واستناداً إلى هذا العلم يستخدم خلايا بيتا لتحفيز الخلايا في البنكرياس عندما يتعرض للضوء الأزرق حيث ينتج الإنزيم جزيئات الأدينوزين أحادي الفوسفات (CAMP)مما يحفز إنتاج الأنسولين.

وباستخدام هذه الطريقة يمكن زيادة إنتاج الهرمونات مرتين إلى ثلاث مرات، ولكن فقط إذا كان مستوى السكر في الدم مرتفعًا.

إقرأ أيضاً:  سرطان المبيض الأسباب الأعراض التشخيص والعلاج

هذه الطريقة غير منتشرة وهي خطيرة ومكلفة للغاية ومازال هذا العلاج تخضع للعديد من التجارب وتم تجربتها بشكل بسيط للغاية على متبرعين من المرضى لتجربة هذه الزراعة.

تكلفة عملية زرع البنكرياس

سوف نقدم تكلفة تقريبية حول هذا الشأن حيث يقوم بعض الأطباء في المستشفيات العالمية الكبرى التي أجرت هذه الجراحات الخطيرة أن “متوسط التكلفة هو $50000 دولار. أما عن أقل تكلفة لهذه العملية تبلغ $32000 دولارات والأعلى تحت إشراف أطباء متخصصين في هذه الجراحة هي $100000 دولار.

يتم إجراء هذه الجراحة لبعض الأشخاص بعينهم مثل المصابين بداء السكري من النوع 1 الذي لا يمكن علاجه بالأنسولين التقليدي، والذين يعانون من عدم الاستجابة المنتظمة للأنسولين أيضًا مشاكل السيطرة على نسبة السكر في الدم بانتظام، والمصابين بتلف حاد في الكلى

مرض السكري من النوع 2 والذين يعانون من ضعف مقاومة الأنسولين، وانخفاض إنتاج الأنسولين في الجسم بشكل عام تعد من الفئة الثانية التي يتم إجراء لهم العملية ووضعهم على القوائم أيضًا.

في بعض الحالات لا تشفى بعد هذه العملية ويحدث هذا عندما يكون الجسم مقاومًا أو لا يمكنه استخدام الأنسولين بشكل صحيح وعدم اعتياد الجسم على هذا الجزء الجديد.

في بعض حالات مرض السكري من النوع 2 يكون عندهم مرض مقاومة مناعة الجسم للأنسولين يتم وضعهم على القائمة أيضًا لذلك زرع البنكرياس هو خيار علاجي يشمل حوالي 10٪ من علاج مرضى السكر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق