صحة عامةأمراض الجهاز المناعي

حمى الضنك ما هي الأسباب الأعراض وطرق الوقاية

ما هي حمى الضنك

حمى الضنك هو مرض يصيب الإنسان عن طريق البعوض وهو مرض مؤلم وينتقل عن طريق أربع فيروسات مرتبطين بهذا المرض وتكون حمى الضنك عن طريق الإصابة بفيروس من هذه الفيروسات ويتسبب هذا المرض في أعراض خطيرة منها النزيف والتشرب الشعيري وقد تتطور إلى أن يحدث صدمة في جهاز الدوران ويذكر أن الفيروسات المسببة حمى الضنك لها علاقة بالفيروسات التي تسبب حمى غرب النيل والحمى الصفراء وتكثر الإصابة في المناطق الإستوائية ومن أكثر الأشخاص عرضه لهذه الحمى سكان شبه القارة الهندية وجنوب شرق أسيا وجنوب الصين والمكسيك وسوف نتعرف على أسباب وأعراض وطرق الوقاية من حمى الضنك.

أسباب حمى الضنك

مسبب حمى الضنك فيروس من عائلة فيروسات الحمات الصفراء وهي فيروسات صغيرة ولها غلاف وتصيب الفيروسات مجموعة واسعة من الفقاريات وتنتقل بواسطة المفصليات وتظل هذه الفيروسات في جسم الإنسان وتنتقل إلى آخرعن طريق لدغ البعوض المصاب وحتى الآن لا توجد طريقة لنقل الفيروس من شخص إلى آخر بطريقة مباشرة.

أعراض حمى الضنك

لا تظهر الأعراض عند لدغة البعوض للإنسان ولكن في أغلب الأحيان تظهر عليه الأعراض بعد مرور من 4 أيام إلى أسبوع من وقت لدغة البعوض الحامل للفيروس وكما ذكرنا أنه لا يتم نقل الحمى من شخص إلى آخر بطريقة مباشرة ولا بد من توافر هذه الأعراض مع ارتفاع درجة الحرارة لكي يستطيع الطبيب تشخيصها.

الأعراض العامة

  • الصداع.
  • طفح جلدي.
  • التعب والإرهاق الشديد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 40 درجة مئوية.
  • ألم خلف العينين.
  • ألم في العضلات والعظام والمفاصل.
  • التقيؤ أو الشعور بالغثيان.
  • فقدان الشهية.
  • الإحساس بطعم معدني في الفم.
  • حدوث نزيف من الأنف واللثة.
إقرأ أيضاً:  شرب الماء وأهميته لجسمك وصحتك

أعراض حمى الضنك النزفية

في بعض الحالات تسوء حالة المريض إلى أن تتحول الحمى إلى حمى نزفية وفي هذه الحالة يظهر على المريض الأعراض الآتية:

  • ألم شديد في البطن.
  • نزيف شديد من اللثة أو الأنف.
  • وجود دم في أحد من البول أو البراز أو القيئ.
  • صعوبة أو سرعة في النفس.
  • برودة في الجلد.
  • حدوث نزيف تحت الجلد ومن الممكن أن يظهر على شكل كدامات.
  • القيئ المستمر.

تشخيص الإصابة بحمى الضنك

يتم التشخيص عند ظهور الأعراض السريرية على المريض من حمى شديدة وألم في العينين الصداع وباقي الأعراض التي تم ذكرها وقد يصعب تشخيصها بسبب أن أعراضها تتشابه مع أعراض كثير من الأمراض الفيروسية وفي هذه الحالة يطلب الطبيب من المريض إجراء بعض التحاليل للدم للمساعدة في التشخيص.

هل حمى الضنك معدية

إلى الآن لم يتم الإبلاغ عن عدوى تمت عن طريق الشخص مباشرة ولكن يتم نقل العدوى عن طريق لدغة بعوضة حاملة للفيروس عن طريق لدغها لجسم الإنسان مصاب ويظل الفيروس في جسم الإنسان لمدة 4 ايام إلى أسبوع وبعدها ينشط ويبدأ ظهور الأعراض على الشخص.

الوقاية من حمى الضنك

تتمثل طرق الوقاية من هذه الحمى عن طريق مكافحة البعوض الناقل إلى هذا الفيروس وهو بعوض الزعاجه ويوجد في جنوب شرق أسيا وتتواجد هذه الحشرات في الحاويات الصناعية والبراميل الصناعية وصهاريج الأسمنت والأكياس البلاستيك التي تحتوي على بواقي الأطعمة والأشياء التي تحافظ ببقايا ماء المطر ويتكاثر البعوض هذا في أفريقيا ويوجد أيضا في الأشجار والأفرع المتشابكة والتي تتشكل على شكل أكواب يتجمع فيها الماء ويتم مكافحة هذه الأشياء عن طريق الطرق البيئية وأيضا الطرق الكيميائية ومنها:

  • مكافحة البعوض في المنزل عن طريق استخدام المبيدات الحشرية في الأواني التي يتم تخزين الماء فيها.
  • التخلص من النفايات بطريقة مناسبة وخصوصا النفايات الصلبة وتخزين الماء بطرق سليمة.
  • استخدام أساليب رش الحشرات بالمبيدات المكافحة للبعوض الناقل للفيروس على أوسع نطاق وتقوم الهيئات والحكومات عن طريق معدات مخصصة لهذا برش الأماكن التي يتجمع فيها البعوض عن طريق الشاحنات والطائرات ولكن هذه الطرق لم تثبت إلى الآن نجاحها في التخلص من هذا البعوض بشكل سليم أو بشكل جيد رغم علو تكلفتها المادية.
إقرأ أيضاً:  سوء التغذية الأنواع الأسباب الأعراض وطرق العلاج

من طرق الوقاية أيضا

  • ارتداء ملابس واقية من لدغات البعوض مثل الملابس الطويلة.
  • استخدام طارد البعوض.
  • البقاء داخل منازل مكيفة ومحكمة الإغلاق فيكون البعوض الحامل للفيروس في قمة نشاطه من الغروب إلى الفجر.
  • إزالة الأماكن التي قد يتجمع فيها البعوض الناقل للفيروس مثل أماكن المياة الراكدة.

ما هي أماكن انتشار حمى الضنك

  • أمريكا الوسطى والجنوبية.
  • المناطق الإستوائية المدارية مثل بنجلاديش وبعض أجزاء من الصين.
  • شمال أسترليا.
  • منطقة البحر الكاريبي.

علاج حمى الضنك

لا يوجد علاج محدد وفي أغلب الأحيان يتحسن المصابون بهذه الحمى في خلال أسابيع ولكن هناك بعض الأشياء يجب أتباعها ومنها:

  • استخدام طارد الحشرات منعا من انتقال المرض إلى الأشخاص السليمة.
  • إبقاء الجسم رطبا عن طريق شرب الكثير من السوائل.
  • أخذ دواء البراسيتامول وهذا لتخفيف الحرارة ومسكن للألم.
  • يجب عدم تناول مضادات الإلتهاب أو الأسبرين.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق