الأمراض النفسية

الهستيريا – Hysteria

أصل تسمية الهستيريا

الهستيريا لقد اشتق هذا الاسم من اللفظ اللاتيني ( هستيرون ) لأن الفكرة الشائعة قديما لدي اليونانيين أن هذا المرض يصيب النساء فقط نتيجة مشكلات صحية تتعرض لها النساء وأبرزها حدوث انقباضات عضلية في الرحم , وبالطبع لقد ثبت خطأ هذه التسمية حيث أن مرض الهستيريا يظهر لدي الرجال أيضا كما يظهر لدي النساء ولكن بنسبة أقل , ويعد أكثر ظهورا بين النساء من عمر 14-25 سنة

تعريف الهستيريا

تعرف الهستيريا بأنها مرض نفسي عصابي تظهر فيه اضطرابات انفعالية مع خلل في أعصاب الحس والحركة، وتعد الهستيريا مرض متعدد الأنواع فهناك من يطلق عليها اسم ( الهستيريا التحولية ) أو ( رد فعل التحويل ) أي التي تعني تحويلا جسميا لأمور نفسية نظرا لأنها تعتمد علي حيلة دفاعية نفسية أساسية هي التحويل حيث تتحول الانفعالات والصراعات الي أعراض جسمية ليس لها أساس عضوي هروبا من الصراع النفسي الذي يعاني منه المريض أو من القلق أو من موقف مؤلم بدون ان يدرك المريض الدافع لذلك وعدم ادراك الدافع يميز مريض الهستيريا عن المتمارض الذي يظهر المرض لديه لغرض محدد يدركه .

أنواع الهستيريا

الهستيريا التحولية Transformative hysteria

تعد أكثر الأنواع شيوعاً، ويلجأ مريض الهستيريا في هذا النوع إلى الحيل اللاشعورية وأبرزها حيلة التحويل وفيها يتم تحويل الانفعالات إلى أعراض جسمية فيشكو من أعراض ليس لها أساس طبي حيث تظهر الأعراض الجسمية بصورة تماثل الاضطرابات النفسية، ويبرز ظهورها على شكل خلل في الإحساس والحركة، ويلاحظ في الهستيريا التحولية ظهور حالات الشلل الهستيري، أو حالات الصرع الهستيري، أو حدوث فقدان الوعي

الهستيريا التفككية  Deconstructive hysteria

سميت بهذا الاسم نسبة إلي حدوث تفكك في الشخصية واضطراب وظائفها , فيقوم المريض بالتصرفات الشاذة والغير مألوفة , ومن أشهر أعراض هذا النوع ( التجوال النومى ) أو المشي أثناء النوم ويحدث بشكل لا ارادي فيقوم المريض بالأنشطة الحركية وينجز أعمال وهو في حالة نوم وذلك لتحقيق هدف معين وعندما يستيقظ من النوم لا يتذكر شيئا مما فعله أثناء تجواله النومي

إقرأ أيضاً:  الشخصية السيكوباتية Psychopathic personality

الهستيريا الفصامية Schizophrenic hysteria

في هذا النوع من الهستيريا يعيش المريض فترة في شخصية معينة وفترة أخري في شخصية غيرها، وهكذا يعيش بالتناوب بين شخصيتين أو أكثر وغالبا لا يتذكر المريض الشخصية التي سبق أن عاشها في الفترة السابقة، كما يعاني المريض من صعوبات تتعلق بذاكرته ووعيه.

الهستيريا الانشقاقية Schismatic hysteria

من أبرز أعراض هذا النوع من الهستيريا معاناة المريض من فقدان الذاكرة الهستيري، فيحدث أن يستيقظ فجأة وليس لديه شعور من هو فلا يستطيع التعرف على نفسه، فينسى نفسه وبيته وأهله معيشته وعمله، وفي هذا النوع لا ينسى الشخص ماضيه فقط ولكن أيضًا ينسي هويته.

الهستيريا التخيلية Imaginary hysteria

في هذا النوع من الهستيريا يتخيل المريض بعض الأحداث الغير مألوفة والبعيدة عن الواقع، ومنها ان هناك بعض الأشخاص الذين يريدون قتله أو التخلص أو الانتقام منه، ونتيجة لذلك تصدر عنه بعض ردود الأفعال الغريبة حيث يمكن أن المريض يصرخ مرة واحدة مع نفسه دون أن يتعرض له أحد

أسباب الهستيريا

الوراثة

تلعب دورا ضئيلا للغاية في الهستيريا حيث لوحظ ان (6%) من إخوة المرضي و(15%) من أبنائهم مصابون بنفس المرض، كما يرجع بافلوف وأنصار التفسير الفسيولوجي الهستيريا الي ضعف القشرة المخية بسبب الاستعداد الوراثي

الأسباب البيئية

لها دورا كبيرا في الاصابة بالمرض مثل التعرض للضغوط البيئية، والصدمات الشديدة والاضطرابات النفسية والمشكلات الاجتماعية، كذلك الإيحاء البيئي له دور كبير في الاصابة بالمرض وكذلك اخطاء الرعاية الوالدية مثل التدليل المفرط والحماية الزائدة

الأسباب النفسية

 تتمثل في الصراع بين الغرائز والمعايير الاجتماعية والصراع الشديد بين الأنا الأعلى وبين الهو وخاصة الدوافع الجنسية وكذلك الاحباط وخيبة الامل والاخفاق في الحب او الزواج، الغيرة، الحرمان، نقص العطف، عدم الشعور بالأمن، الضغوط الانفعالية الشديدة

إقرأ أيضاً:  الصرع Epilepsy ، الأعراض والأسباب كل ما تريد أن تعرفه

كون أحد الوالدين شخصية هستيرية

 فيكتسب الطفل صفات هذه الشخصية الهستيرية من خلال الملاحظة والتقليد

أسباب أخري

 مثل التعرض لصدمة عنيفة او التعرض لحادث او جرح او حرق

الشخصية الهستيرية

تتميز هذه الشخصية بالسمات التالية :

  • المبالغة والتهويل
  • لفت الأنظار
  • سطحية المشاعر
  • القابلية للإيحاء
  • العاطفة الزائدة
  • تقلب المزاج
  • حب التملك
  • الأنانية والتمركز حول الذات
  • الاعتماد على الآخرين
  • الاستغراق في الخيال
  • سرعة التغير في المشاعر
  • التسرع في اتخاذ القرارات
  • عدم قبول النقد من الاخرين
  • نقص النضج الاجتماعي
  • عدم القدرة على رسم خطط للحياة
  • سرعة الاستثارة
  • الرغبة في استدرار اهتمام الاخرين
  • والسلوك يكون قريب من التمثيل
  • الاعتماد على الكبت وتحويل الانفعالات إلى أعراض جسمانية

أعراض وعلامات الهستيريا

قد يعاني المريض الهستيري اعراض نوع واحد او أكثر من انواع الهستيريا وعلى مستويات مختلفة من الشدة مضافا اليها بعض الاعراض العامة للهستيريا مثل: اضطراب الذاكرة، القابلية للإيحاء، تقلب المزاج لكن لا توجد كل اعراض الهستيريا في مريض واحد

ومن أهم أعراض الهستيريا :

الأعراض الحركية

تظهر نوبات من التشنّجات الهستيرية تشمل الجسم كله أو أجزاء منه مثل الشلل الهستيري (النصفي أو الطرفي أو في الجانبين)، الرعشة الهستيرية , التشنج الهستيري , التقلص , اللوازم الحركية  , فقدان الحركة , الصرع الهستيري , ارتجاف الأطراف

الأعراض الحسية

وتشمل الاعراض التالية:

  • العمى الهستيري.
  • الصمم الهستيري.
  • فقدان السمع الهستيري.
  • فقدان الشم الهستيري.
  • فقدان حاسة الذوق.
  • فقدان الحساسية الجلدية في عضو أو في عدة أعضاء.
  • الألم الهستيري

الأعراض العقلية

وتشمل الاعراض التالية:

  • فقدان الذاكرة.
  • اضطراب الوعي.
  • حالات الشرود.
  • الاغماء.
  • ازدواج الشخصية.
  • الطفلية الهستيرية (السلوك أو التكلم كالأطفال).
  • الجوال الليلي أو المشي أثناء النوم

الأعراض الحشوية

وتشمل الاعراض التالية:

  • فقد الشهية والشره.
  • الإفراط في الشرب.
  • القيء.
  • نوبات الفواق (الزغطة).
  • الصداع.
  • الآلام المختلفة في الجسم.
إقرأ أيضاً:  الذهان Psychosis

أعرض عامة

مثل المبالغة في ردود الأفعال في المواقف المختلفة، وظهور الأعراض عند التعرض لضغوط مثل موت شخص عزيز او أوقات الامتحانات.

علاج الهستيريا

يلاحظ أن حوالي (50%) من مرضي الهستيريا يتم شفاؤهم تماما مع العلاج المناسب وأن حوالي (30 %) يتحسنون تحسنا ملحوظا وأن (20 %) يتحسنون تحسنا بسيطا أو تستمر معهم الأعراض ويكون العلاج أفضل كلما كان بدء المرض فجائيا وحادا واستمر لمدة قصيرة قبل بدء العلاج وكلما كانت العلاقات الشخصية والأسرية سليمة نسبيا وكلما كان المريض متوافقا مهنيا.

العلاج النفسي

وهو اهم انواع العلاج في هذا المرض لأنه يتناول تركيب الشخصية بهدف تطويرها ونموها ويستخدم العلاج الإدراكي السلوكي الذي يساعد على فهم شخصية المريض , ومعرفة دوافعه اللاشعورية ,وتبصير المريض ومساعدته على استعادة ثقته بنفسه , والتكيف مع الظروف المحيطة

العلاج الطبي

يستخدم علاج التنبيه الكهربائي او الرجفة الكهربائية وفي بعض الاحيان يلجأ المعالج الي استخدام الادوية والعقاقير

العلاج البيئي

من خلال تعديل او تغيير الظروف البيئية المضطربة المحيطة بالمريض والظروف التي سبقت حدوث المرض , وتوعية الأهل والمحيطين بطبيعة المرض

الارشاد النفسي

للوالدين او المرافقين كالزوج او الزوجة وينصح بعدم تركيز العناية والاهتمام بالمريض اثناء النوبات الهستيرية فقط لان ذلك يثبت النوبات لدي المريض لاعتقاده انها هي التي تجذب الانتباه اليه

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق