صحة المرأة

اللولب والجماع ووقت الحمل ،الأنواع والأضرار

اللولب هو جهاز يستخدم كوسيلة لمنع الحمل، يكون على شكل حرف ال T،  يعتبر وسيلة طويلة المدى لمنع الحمل وتفضله كثير من السيدات، وخاصة السيدات التي تعاني من مشاكل في استخدام حبوب منع الحمل، يتم وضع اللولب داخل الرحم ويشترط لفعل ذلك طبيب مختص، تفضله كثير من النساء لعدم حدوث الحمل أثناء تواجده ولكن هناك نسبة احتمال لحدوث الحمل بالرغم من وجوده ، هناك نوعان من اللولب، اللولب النحاسي الرحمي copper IUD ،  واللولب الهرموني Hormonal IUD ،  ولكل منهما فوائد واثار جانبية سوف نتحدث عنها في هذا المقال ايضا.

أنواع اللولب (IUD)

اللولب الهرموني Hormonal IUD

يسمى هذا النوع باللولب الهرموني لأنه بمجرد تركيب هذا الجهاز داخل الرحم يقوم بنشر كميات ضئيلة من هرمونات البروجستين، وذلك لمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة لتخصيبها، وبذلك يمنع حدوث الحمل، كما أنها تعمل على تثخين مخاط عنق الرحم حتى لا تتحرك الحيوانات المنوية داخل الرحم وصولا للبويضة، يعمل اللولب الهرموني على تقليل فترات الدورة الشهرية والحد من التشنجات، ولكنه قد يجعل الدورة الشهرية غير منتظمة في بعض الأحيان، تمتد فترة تركيبه من ثلاث سنوات لخمس سنوات.

الآثار الجانبية لتركيب اللولب الهرموني

  • الشعور بالصداع.
  • حدوث حالة من الغثيان.
  • قد تحدث اضطرابات في الحالة المزاجية للمرأة.
  • في بعض الأحيان قد تظهر على المرأة بعض الاثار الجانبية بعد استخدام اللولب مثل حب الشباب، أو زيادة في الوزن.

اللولب النحاسي الرحمي copper IUD

هو لولب ملفوف بالأسلاك النحاسية لذلك سمي باللولب النحاسي، عند تركيب هذا النوع قد يستمر استخدامه لمدة تصل إلى عشر سنوات، في بعض الحالات قد يحدث نزيف أثناء الدورة الشهرية أو تشنجات أكثر، ولكنها سرعان ما تقل حدة النزيف والتشنجات بعد ستة أشهر من اجراء التركيب.

الآثار الجانبية لتركيب اللولب النحاسي

  • حدوث نزيف في فترة الدورة الشهرية، أو نزول بعض قطرات من الدم في الفترات التي تكون بين كل دورة شهرية وأخرى.
  • وجود افرازات مهبلية.
  • ألم أثناء الجماع.
  • الإصابة بفقر الدم (الأنيميا).

متى يكون اللولب الاختيار الأمثل

في بعض الحالات يكون الاختيار الأنسب اعتمادا للحالة الصحية للمرأة، يكون مناسبا في الحالات التالية:

  • إذا كانت المرأة تقوم بالرضاعة الطبيعية، حيث أن حبوب منع الحمل قد لا تناسب المرأة في هذه الفترة.
  • يكون مناسب جدا للسيدات التي تعاني من بعض الأمراض مثل التهاب بطانة الرحم، بطانة الرحم المهاجرة، أو الإصابة بداء السكري.
  • عندما لا تريد المرأة استخدام حبوب منع الحمل لأي سبب خاص بها.
  • إذا كان هناك تاريخ مرضي للمرأة في الحمل خارج الرحم.
  • رغبة الزوجين في عدم الحمل لفترة طويلة أو مطلقا، يكون اللولب هو الحل الأنسب لأنه يستمر لمدة سنوات، كما يمكن أن يتم الاستغناء عنه في أي وقت يقرر فيه الزوجين الحمل.
  • يعتبر اللولب الهرموني مناسبا للسيدات التي تعاني من الاضطرابات النزفية، أو المرأة التي تتلقى علاجا مضادا للتخثر.
  • التأكد من عدم وجود عدوى حوضية عند اجراء التركيب.
  • إذا كان الزوجين لا يعانان من أي أمراض جنسية، أو مرض التهاب الحوض.

اجراءات تركيب اللولب

بعد التأكد من انه هو الحل الأمثل للمرأة لمنع الحمل، تقوم المرأة بتركيبه ويشترط على يد طبيب مختص، يتم استغراق عملية تركيبه حوالي ربع ساعة، وقد يستخدم في هذه العملية مخدر موضعي أو لا، في بعض الحالات قد يتحرك اللولب من مكانه خلال الأشهر الأولى من تركيبه، وتستطيع المرأة التأكد من ذلك من خلال تحسس نهاية سلسلة اللولب في عنق الرحم ولكن بعد غسل اليدين جيدا بالماء والصابون، إذا شعرت المرأة باحتكاك بين نهاية اللولب وعنق الرحم فهذا يدل على تحرك اللولب من مكانه، لذا يجب استشارة الطبيب في هذه الحالة.

هل تركيب اللولب يسبب ألما

يختلف الألم من سيدة لأخرى وعلى مهارة الطبيب، ولكن بشكل عام قد تحدث بعض الأعراض عند اجراء التركيب مثل الشعور بتشنجات مع الاحساس بالألم، ولكن يمكن التغلب على ذلك باستخدام دواء للألم، قد يلجأ الطبيب إلى استخدام المخدر الموضعي ولكن ليس في كل الحالات.

في بعض الحالات النادرة جدا قد يحدث اغماء، لذا يفضل اصطحاب شخص مقرب عند تركيبه.

أفضل وقت لتركيب اللولب

تتساءل كثير من السيدات عن أفضل وقت لتركيب اللولب، إليكِ أفضل الأوقات لتركيبه:

  • من أفضل الأوقات لتركيب اللولب هي الفترة التي تلي فترة نزول دم الحيض بسبعة أيام مباشرة.
  • بعد الولادة عند انقطاع دم النفاس مباشرة، حيث أن عنق الرحم في هذا الوقت يكون مفتوح بشكل مناسب يسمح بتركيب اللولب بسهولة.
  • إذا لم يتم تركيبة في هذه الفترات يجب استخدام وسيلة لمنع الحمل أخرى حتى لا يحدث حمل غير مرغوب فيه.

مميزات استخدام اللولب لمنع الحمل

  • يعد وسيلة آمنة وفعالة لمنع الحمل بنسبة تصل إلى 99%.
  • سهولة الاستخدام والتركيب.
  • يمكن استخدامه بعد الولادة الطبيعية أو الولادة القيصرية.
  • يمكن الاستغناء عنه في أي وقت، وكذلك يمكن حدوث الحمل بعد إزالته مباشرة.
  • اللولب الهرموني لا يسبب نزيفا شديدا أثناء الدورة الشهرية أو في أي وقت آخر.
  • يمكن استخدامه أثناء فترة الرضاعة الطبيعية دون التأثير على صحة الأم.

مخاطر استخدام اللولب

على الرغم من أنه يعد من أفضل الوسائل لمنع الحمل إلا أنه يحمل بعض المخاطر والآثار الجانبية على صحة المرأة مثل:

  • لا يحمي من انتقال الأمراض الجنسية المنقولة.
  • قد يتسبب في نزيف في موعد غير موعد الدورة الشهرية.
  • يتسبب في ألما في البطن والظهر.
  • قد تحدث بعض الالتهابات في المهبل.
  • التأثير على العلاقة الزوجية، حيث أنه قد تعاني المرأة من ألم شديد أثناء الجماع.

حالات لا يسمح لها باستخدام اللولب

في بعض الحالات يمنع الطبيب المرأة من استخدامه وذلك بسبب الحالة الصحية للسيدة مثل:

  • إذا كانت المرأة تعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  • إصابة المرأة بأي من أمراض القلب.
  • في حالات سرطان الرحم، سرطان عنق الرحم.
  • إذا كانت المرأة تعاني من نزيف مهبلي.
  • إصابة المرأة بـ سرطان الثدي.
  • إذا كانت المرأة تعاني من نقص المناعة.
  • تناول المرأة بعض الأدوية مثل الأدوية التي تثبط جهاز المناعة كالكورتيزون، أو استخدام الأدوية الوريدية بطريقة غير منتظمة.
  • الإصابة بالصداع النصفي الحاد.
  • العلاج الكيميائي.
  • إذا كانت المرأة تعاني من التهاب الحوض الحاد.

اللولب والجماع

تعتقد الكثير من السيدات أن تركيب اللولب يؤثر على العلاقة الزوجية، أو أن الزوج يشعر به، ولكن ذلك غير صحيح حيث أنه لا يعيق الرجل أثناء العلاقة الحميمية، ولكن في بعض الأحيان قد يؤثر على العلاقة وذلك يرجع لعدة استثناءات مثل تركيبه بطريقة غير صحيحة، طول في سلسلة اللولب، لذا يجب استشارة الطبيب في هذه المسألة.

الحمل أثناء وجود اللولب

على الرغم من أنه وسيلة مضمونة لمنع الحمل، إلا أنه في بعض الأحيان لا يكون هناك شيء مؤكد بنسبة 100%، لذا قد يحدث حمل فوق اللولب، ويرجع ذلك لعدة أسباب منها:

  • الطرد يعد السبب الرئيسي في حدوث حمل فوق اللولب، والطرد يعني طرد اللولب خارج الرحم وانزلاقه دون أن تشعر المرأة، وتظل بدون وسيلة لمنع الحمل، لذا فهي معرضة للحمل في أي لحظة تقام فيها العلاقة الحميمية.
  • إذا أخطأ الطبيب في تركيب اللولب، لذا يجب الذهاب إلى طبيب مختص وماهر لتجنب حدوث أي خطأ في مرحلة التركيب وحدوث حمل غير مرغوب فيه.
  • قد يحدث حمل فوق اللولب، عند استخدام اللولب الهرموني، وذلك لأنه يعتمد على الهرمونات التي تختلف من امرأة لأخرى ولا تكون استجابة كل امرأة واحدة، ولكن هذا لا يحدث إلا مع حالات نادرة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق