الحمل والولادة

الطلق المبكر الأسباب الأعراض والمخاطر

ماهو الطلق المبكر

الطلق المبكر هو عبارة عن ألم نتيجة توسع الرحم تجهيزا لنزول الجنين من بطن الأم ويكون هناك اختلاف في الألم من امرأة إلى أخرى ويكون هذا تبع لإختلاف الحالة الصحية لها والطلق المبكر يكون في أوقات غير أوقات الولادة ويكون هذا خطر على حياة الجنين وفي هذا المقال سوف نتعرف على الطلق المبكر وعلى أسبابه وأعراضه.

أسباب حدوث الطلق المبكر

  • الحمل بتوأم .
  • بعض المشاكل التي تصيب المرأة في الرحم والمهبل وتغيير مكان المشيمه.
  • حدوث حالات إجهاض قبل سابق.
  • الإصابة بالتهابات في الجهاز التناسلي أو الجهاز البولي.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر.
  • بعض التغيرات التي قد تحدث في الوزن قبل الحمل أو بعده.
  • الضغوط النفسية.
  • التدخين.

أعراض الطلق المبكر

يكون هناك بعض العلامات للطلق المبكر ومنها:

  • الغيرات الملحوظة في الإفرازات المهبلية مثل تغير في كميتها أو سمكها أو لونها.
  • التعرض للنزيف المهبلي.
  • الشعور بتكرار الإنقباضات في الرحم 4 مرات في الساعة.
  • الشعور بالغثيان أو التقيؤ.
  • الشعور بالضغط في الحوض.
  • تدفق السائل المحاط به الجنين.
  • حدوث مشاكل في الرؤية.
  • تورم الأيدي والقدمين والوجه.
  • تغيرات في حركة الجنين.
  • الشعور بألم في أسفل الظهر قد يكون مستمر أو متقطع لكنه لا يزول حتى مع تغير وضع الجلوس أو النوم.
  • الإحساس بتشنجات مشابه بتشنجات الدورة الشهرية.

عند الشعور بهذه الأعراض يجب عليك الذهاب واستشارة الطبيب على الفور لأن التأخير قد يكون هناك خطرا على الجنين وأيضا قد يحدث إليك بعض المضاعفات.

إقرأ أيضاً:  التفاح له فوائد عديدة لجسدك، يجب عليك معرفتها

مضاعفات الطلق المبكر

تكون مضاعفات الطلق المبكر هو الولادة المبكرة التي يكون من وراءها بعض المشكلات الصحية التي قد تصيب الجنين والأم ولكن عند استشارة الطبيب يكون هناك بعض الطرق التي يقوم بها الطبيب لتأخير الولادة المبكرة.

ومن هذه المضاعفات:

  • نزول الجنين وهناك بعض الأعضاء غير مكتملة النمو.
  • مشاكل في التنفس والرؤية.
  • احتمالية الإصابة بالشلل الدماغي.
  • بعض الإعاقات في التعلم والسلكويات.
  • انخفاض في وزن المولود.

قد يحدث الطلق المبكر في الشهر الخامس أو الثامن وفي هذه الحالة تكون المرأة والجنين في حالة خطر سوف نتعرف سويا عن أسباب الطلق المبكر في الشهر الخامس .

عند حدوث الحمل  يمتلأ عنق الرحم بإفرازات تسمى بالسدادة المخاطية لعنق الرحم ويظل عنق الرحم ممتدا ومغلقا حتى الثلث الثالث من الحمل ويكون في هذه الحالة به ليونة ويتوسع استعدادا للولادة ويكون هذا هو فتح عنق الرحم ويكون فتح عنق الرحم في وقت غير التوقيت الصحيح له يكون هذا قصور في عنق الرحم وعدم كفاءة وهذا يعني أن عنق الرحم يتسع في وقت مبكر من الحمل وغالبا ما  تحدث هذه الحالة في نهاية الشهر الرابع وحتى الشهر السابع وقد يؤدي هذا إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة.

أسباب الطلق المبكر في الشهر الخامس

لا يوجد سبب واضح ومعروف إلى الآن لقصر عنق الرحم ولكن هناك عوامل تزيد من خطورة الإصابة بقصر عنق الرحم:

إصابة عنق الرحم أثناء بعض العمليات الجراحية المستخدمة لعلاج تشوهات عنق الرحم والتي يكون معاها مسحة إلى عنق الرحم والتي قد تؤدي إلى تطور قصر عنق الرحم كما من الممكن أن تؤدي أيضا عمليات توسيع أو كحت الرحم إلى قصور عنق الرحم وقد يكون السبب في هذا تمزق عنق الرحم أثناء الولادة السابقة.

إقرأ أيضاً:  حرقة المعدة عند الحامل الأسباب وطرق العلاج والوقاية

التشوهات الخلقية والاضطرابات الوراثية والتي يكون لها تأثير على نوع الأنسجة الضامة في الجسم والتي يمكن أن تؤدي إلى قصور عنق الرحم.

النساء ذات اللون الأسود هم أكثر عرضه لخطر قصر عنق الرحم عن غيرهم.

أسباب الطلق المبكر في الشهر الثامن

  • ولادة المرأة في الحمل السابق مبكرا فهذا يجعلها تلد في الولادة التالية مبكرا.
  • ولادة المرأة أكثر من طفل توأم.
  • أن يكون بين الولادة السابقة والحالية 6 أشهر.
  • عمليات الحقن المجهري.
  • اصابة المرأة بمشاكل في عنق الرحم أو المشيمة أو الحوض.
  • تعاطي المرأة المخدرات أو التدخين.
  • إصابة المرأة بالعدوى البكتيرية في الجهاز التناسلي.
  • عند الإصابة بالضغط العالي أو السكري.
  • زيادة أو انخفاض الوزن قبل الحمل.
  • التعرض للإجهاض من قبل في أي حمل.
  • تعرض المرأة للأغتصاب من قبل.

أعراض الطلق المبكر في الشهر الثامن

  • حدوث تقلصات للرحم كل 5 دقائق.
  • ألم شديد أسفل البطن.
  • الضغط الشديد على الحوض.
  • الشعور بالغثيان أو حدوث تقيؤ.
  • نزول الإقرازات المهبلية بكثرة.
  • حدوث إسهال شديد.
  • الشعور بألم شديد ولا يتحسن بتناول أي من المسكنات.
  • ألم شديد أسفل الظهر من حين إلى آخر.
  • انتفاخ البطن وخروج الغازات وألم مثل ألم الدورة الشهرية.

الوقاية من الولادة المبكرة في الشهر الثامن

  • الرعاية الطبية المستمرة وتكون بزيارة الطبيب خلال فترة الحمل لمتابعة الجنين وصحة الحمل ويجب عدم الإنتظار عند ظهور أي علامات مقلقة.
  • أخذ وقت كافي بين كل حمل والآخر حيث أن من أسباب حدوث الولادة المبكرة هي أن يكون الحمل فرق بينه وبين الحمل السابق 6 أشهر.
  • اتباع نظام غذائي صحي أثبتت بعض الدراسات أن اتباع أنظمة غذائية غنية بالدهون غير المشبعة يساعد على التقليل من خطر الولادة المبكرة.
  • تناول الأدوية الوقائية وهذا في حال إذا كانت المرأة عانت من ولادة مبكرة قبل سابق؛ ينصح الطبيب بتناول الهيدروكسي بروجسترون وينصح الطبيب بإعطاء الدواء أسبوعيا بداية من الفترة الثانية من الحمل وحتى الأسبوع الـ 37.
إقرأ أيضاً:  تأخر الدورة الشهرية بعد الولادة وعودتها مرة أخرى

علاج الطلق المبكر

في حالة حدوث الطلق المبكر لا يكون هناك طرق جراحية لوقف الطلق أو الولادة ولكن قد يلجأ الطبيب لوصف بعض الأدوية مثل:

الكورتيكوستيرويدات

إذا كان الطلق في فترة ما بين الأسبوع الـ 24 والأسبوع الـ 34  فيفضل الطبيب إعطائك حقن منشطة سريعة لتساعد على تسريع نمو الرئة للطفل ويقترح تناول الكورتيكوستيرويدات بداية من الأسبوع الـ 23 إذا كان هناك احتمالية للولادة في خلال أيام.

كبريتات المغانسيوم

ينصح الطبيب إذا كنتي عرضة للولادة بين الأسابيع الـ 24 و الأسبوع الـ 32 وقد تبين في أحد الدراسات أن كبريتات المغانسيوم يقلل من حدوث ضرر للدماغ مثل ( الشلل الدماغي ) للجنين قبل مرور 32 أسبوع م الحمل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق