الجلدصحة المرأة

السيلوليت ماهو ؟ الأسباب وجميع طرق العلاج


ماهو السيلوليت

السيلوليت (cellulite) هو نوع من أنواع الدهون يظهر تحت الجلد يصيب السيدات أكثر منه من الرجال، حيث أن من 80:90% من النساء قد تعرضن للسيلوليت أثناء فترة حياتهم، يصيب هذا المرض الجلد ويغير من شكله ليصبح به ندب غائرة عادة ما تتواجد في منطقة الوركين أو غيرها كالبطن والأفخاذ، قد يسمى بقشرة البرتقال للتشابه في الشكل.

أسباب السيلوليت

لم تصل الدراسات حتي الآن إلى السبب الحقيقي وراء حدوث السيلوليت ولكنها ترجح انه يحدث نتيجة تفاعل بين النسيج الضام في الطبقة الجلدية التي تقع تحت سطح الجلد، وطبقة الدهون الموجودة تحتها مباشرة، وهناك بعض العوامل الأخرى التي تؤدي إلى ظهور السيلوليت على الجلد منها:

العوامل الوراثية

هناك جينات وراثية معينة تساهم في ظهور السيلوليت، حيث أن العوامل الوراثية قد تؤثر على توزيع الدهون تحت الجلد، ومستويات الدورة الدموية والعرق، كل هذه العوامل تؤدي إلى الإصابة بالسيلوليت.

عامل السن

إن التقدم في السن يساعد الخلايا الدهنية في الازدياد وذلك بسبب قلة افراز هرمون الاستروجين مما يجعل الجلد أرق وأكثر رخوة ويكون بيئة مناسبة بظهور السيلوليت.

العوامل الهرمونية

عند وصول المرأة من مرحلة انقطاع الطمث يقل إفراز هرمون الاستروجين وبالتالي يقل تدفق الدم إلى النسيج الضام تحت الجلد، ويعتبر كلا من هرموني الاستروجين والأنسولين وهرمونات الغدة الدرقية سببا في انتاج السيلوليت في الجسم.

العوامل الغذائية

إن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الدهون والكربوهيدرات والملح هم أكثر عرضة للإصابة بالسيلوليت، الأشخاص اللذين يعانون من الوزن الزائد يصابون بالسيلوليت أكثر من الأشخاص النحافى، ولكن قد يصاب الشخص النحيف به أيضاً.

نمط الحياة

الجلوس أو الوقوف على وضع واحد لمدة طويلة، ارتداء الملابس الضيقة حول منطقة الارداف تمنع من تدفق الدم بصورة سليمة وتؤدي إلى ظهور السيلوليت، وكذلك المدخنين قد يصابوا به أيضاً.

علاج السيلوليت

تختلف طرق علاج السيلوليت وتتنوع على حسب الحالة، والأمر ليس بخطير ولكنه مزعج بعض الشيء في الشكل الجمالي للجسم، يمكنك الاختيار بين هذه الطرق المختلفة:

علاج السيلوليت بالطرق الطبيعية

يفضل الكثير من الناس اللجوء إلى الوصفات الطبيعية فالعلاج الطبيعي واحد من أقدم وسائل العلاج التي عُرفت قبل العقاقير والأدوية والثورة التقدمية في الطب، وبالرغم من أنه غير فعال في حل كل المشاكل الصحية إلا أنه ما يزال فعالًا ليومنا هذا في كعلاجٍ رئيسيٍ أو مساعد للعديد من الحالات، ويفضله كثير من الناس ، يعد السيلوليت من الحالات التي بإمكاننا علاجها بتلك الطريقة بالاعتماد على التدليك والزيوت والأعشاب الطبيعية، فإذا كان أساس السيلوليت هو تراكم الدهون بشكلٍ غير صحيح في جسدٍ لا يعاني من زيادة الوزن عندها سيكون التدليك فعالًا وجيدًا ، ينشط التدليك الخلايا الموجودة في المنطقة التي يركز عليها ويساعدها على التجدد بمساعدة الأعشاب والزيوت التي يمتصها الجلد ويستفيد منها ليصبح أكثر نعومةً وانسيابية، و بمرور الوقت واستمرار الخلايا في التجدد ستبدأ الطبقات بالعودة إلى نظامها الطبيعي ويختفي السيلوليت.

علاج السيلوليت بالتمارين الرياضية

إن تراكم الدهون في الأماكن الخاطئة يؤدي إلى ظهور السيلوليت لذا يفضل التخلص منها تمامًا والحفاظ على نسبة الدهون عند مستواها الصحي المعتدل في الجسد، بعد ذلك تنشط الرياضة خلايا الجسد وتزيد من دوران الدم ووصوله إلى كل الأجزاء على السواء، وأيضاً تزيد الصحة العضلية وتشد العضلات وبالتالي الجلد، ويساعد شد الجلد على علاج السيلوليت واختاؤه بمرور الوقت.

علاج السيلوليت بالكريمات

يمكن علاج السيلوليت نهائياً باستخدام الكريمات ولكن يتطلب الأمر وقتا طويلاً مع الاسمرارية، وتنقسم الكريمات إلى طبيعي يمكن تحضيره بمكونات طبيعية وطبي يحتوي على مكونات كيميائية ، ويقوم كل نوع من هذين النوعين بدوره الخاص في العلاج، وغالبًا ما يُفضل الجمع بين الكريمات والزيوت والعلاج الطبيعي والتدليك للحصول على أكبر فعالية،  وكما ذكرنا ان هذه الطريقة من العلاج لا تأتي بالنتائج المرجوة في الحال وإنما تحتاج إلى المواظبة على استخدامها لفترةٍ طويلة حتى تعطي التأثير المطلوب ، يمكن استخدام بعض المكونات الطبيعية في الكريمات مثل: زبدة الشيا ومستخلص ثمار الأفوكادو، كذلك أثبتت مستخلصات الكافيين فعاليةً مبهرةً في علاج السيلوليت عند الانتظام عليها ،وتوجد كريماتٌ أخرى غنية بالكولاجين والتي تنشط الخلايا وتزيد من قدرتها على التجدد والانقسام بهدف التخلص من طبقة الخلايا القديمة غير المتناسقة وإنتاج طبقةٍ جديدة متناسقة، والقضاء نهائيا على مشكلة السيلوليت.

علاج السيلوليت بالليزر

من الطرق العلمية المتقدمة جدا في علاج كثير من المشاكل الجلدية، يستطيع الليزر تحسين الجلد وتسويته وإعادة انسيابيته ورجوعه إلى شكله الطبيعي، بالإضافة إلى أن بإمكانه إزالة الندوب والتغيرات اللونية على الجلد التي يتسبب فيها السيلوليت، أو ندوب التمدد التي تحدث نتيجة الحمل أو بعد فقدان وزنٍ كبيرٍ في فترةٍ قصيرة.

من الطرق العلمية المتقدمة جدا في علاج كثير من المشاكل الجلدية، يستطيع الليزر تحسين الجلد وتسويته وإعادة انسيابيته ورجوعه إلى شكله الطبيعي، بالإضافة إلى أن بإمكانه إزالة الندوب والتغيرات اللونية على الجلد التي يتسبب فيها السيلوليت، أو ندوب التمدد التي تحدث نتيجة الحمل أو بعد فقدان وزنٍ كبيرٍ في فترةٍ قصيرة.

علاج السيلوليت بالحقن

يمكن علاج السيلوليت بالحقن أو ما يعرف بتقنية الميزو ثيرابي، حيث يمكن أن تكون المواد المحقونة مجرد فيتاميناتٍ ومغذيات أو مواد طبيعية تفرزها الخلايا مثل حقن الكولاجين والأحماض الأمينية، وفي بعض الأحيان تُستخدم بعض المواد الطبية المذيبة في الحقن، ويكون الغرض منها هو إذابة الدهون الزائدة الموجودة تحت الجلد والتخلص منها ليعود الجلد إلى انسيابيته مرة أخرة وإلى شكله الطبيعي.

كيف تتجنب حدوث السيلوليت

  • الحفاظ على وزن صحي طوال الوقت، وممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على شد الجلد والحفاظ على شكل الجسم بشكل مثالي.
  • عمل تدليك في المنزل ببعض الزيوت الطبيعية حول منطقة البطن والفخذين وذلك لتدفق الدم بشكل سليم وعدم اتاحة الفرصة لتكوين دهون تحت الجلد.
  • الحفاظ على رطوبة البشرة قدر الإمكان باستخدام الكريمات المرطبة منعا لجفاف الجلد وتقشره.
  • علاج الالتهابات الجلدية السطحية في الحال حتى لا تترك ندوب وآثار على الجلد.
  • الاهتمام بالأغذية الصحية وتناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة بدلاً من الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات.
  • شرب كميات كافية من المياه خلال اليوم حيث أن المياه تعمل على ترطيب الجسم وطرد السموم منه.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق