الحمل والولادة

الرضاعة الطبيعية وفوائدها للأم والجنين

الرضاعة الطبيعية من الأمور التى تتهيأ الأم في شهور الحمل لاستقبال مولودها الجديد، خاصة إذا كان هذا المولود الأول، نحن اليوم سنقدم لكِ كل ما تريدين معرفته عن الرضاعة الطبيعية.

الرضاعة الطبيعية في الأيام الأولى بعد الولادة

يفضل الرضاعة منذ لحظة الولادة مباشرةً سواء في غرفة العمليات أو بعد إفاقة الأم، فإن ملامسة الطفل لجلد الأم مهم بالنسبة لكليهما كما أنه يساعد الطفل على معرفة طريقة الرضاعة. تذكري أن الرضعة الأولى تساعد على استقرار مستوى السكر في دم الرضيع.

في اليومين التاليين للولادة ينتج ثدي الأم حليب شفاف يميل إلى الإصفرار ولكنه يحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والبروتين والدهون وبعض المضادات الحيوية التي تقِ طفلك من البكتيريا والعدوى.

في الأيام الأولى من عمر الطفل يجب إرضاعه مرة كل 3ساعات تقريباً ، حتى وإن كان الطفل مستغرقاً في النوم يجب إيقاظه وإرضاعه، وتستغرق الرضعة الواحدة ما بين 10:45 دقيقة لذا اعطي لطفلك الوقت الكافي لإتمام رضعته.

لا داعي للقلق إذا شعرتي بالألم أثناء الرضاعة فليس من الضروري وجود مشكلة، حيث أن الألم أثناء أو قبل وبعد الرضاعة أمر طبيعي.

بمرور الأسبوع الأول يصبح الحليب أكثر كثافة ويتكون من 90٪ من الماء، لذا شرب الماء بكميات كبيرة في هذه المرحلة مهم جدا لكِ ولصحة طفلك.

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

يجب أن يحصل الطفل على الرضاعة الطبيعية المطلقة لمدة 6 أشهر كاملة دون إدخال أي نوع آخر وذلك لضمان النمو الأمثل والحفاظ على صحة طفلك.

إن الرضاعة الطبيعية مهمة لتحسين أداء الجهاز الهضمي لدى الطفل حيث أن الإنزيمات الموجودة في حليب الأم تعمل على تنظيف وتنظيم عملية الهضم وتحمي الجسم من خطر الإصابة بالإلتهابات وأمراض العدوى.

تقوية جهاز المناعة لدى الطفل، يحمي حليب الأم من خطر الإصابة بالأمراض المعدية، فرغم المجهود المبذول لصنع حليب يشبه حليب الأم الطبيعي إلا أن حليب الأم لا يفوقه أي منتج اخر لاحتوائه على البروتينات والدهنيات وكذلك الكربوهيدرات، وهي مركبات يحتاجها الطفل لتعزيز جهازه المناعي وتقوية جسمه.

حماية الطفل من بعض الأمراض على المدى الطويل كالأمراض السرطانية وبعض الأمراض المناعية مثل الحساسية والربو، الوقاية من الإصابة بالأمراض المزمنة عند الكبر.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

أثبتت الدراسات أن المرأة المرضعة تقل احتمالية اصابتها بمرض سرطان الثدي عن المرأة الغير مرضعة، فكلما أكثرت المرة من فترة الرضاعة كانت أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

إن الرضاعة الطبيعية بمثابة طريقة آمنة لمنع الحمل، حيث أن الرضاعة المتواصلة لا تحصل معها الإباضة وبالتالي يقلل حدوث الحمل.

أثناء فترة الرضاعة يتم إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يعمل على تقليص الرحم ورجوعه إلى الحجم الطبيعي وتسريع عملية الشفاء.

تساعد الرضاعة الطبيعية على حرق السعرات الحرارية الزائدة في جسم الأم مما يساعد على فقدان الوزن، فالرضاعة الطبيعية تعمل على حرق ما يعادل 200 سعرة حرارية في اليوم.

تحسين من الحالة المزاجية للأم فالرضاعة الطبيعية تقلل من التوتر والقلق، أثبتت الدراسات أن الحالة النفسية للأم المرضعة أفضل بكثير من الأمهات الغير مرضعات.

إن الرضاعة الطبيعية تحمي الأم من الإصابة بـ هشاشة العظام، إن النساء اللاتي يمتنعن عن الرضاعة يكن أكثر عرضة للإصابة بـ هشاشة العظام أربع مرات من النساء المرضعات كما أنهن يكن أكثر عرضة بكسور في الفخذ في فترة ما بعد انقطاع الطمث.

أطعمة صحية للأم أثناء الرضاعة الطبيعية

تحتاج الأم إلى الاهتمام بصحتها فترة ما بعد الولادة وتناول الأغذية السليمة، خاصة الأطعمة والمشروبات التي تعمل على ادرار الحليب في ثدي الأم، وتعزيز الغدد اللبنية.

المكسرات

تعتبر المكسرات النيئة الغير مملحة من الأطعمة المحفزة للحليب لأنها تحتوي على البروتينات والزيوت الصحية الغير مشبعة، كما أنها تحتوي على الأوميغا3 المهمة لنمو دماغ الطفل وجهازه العصبي، لذا تناولي وجبة خفيفة وبسيطة من المكسرات خلال اليوم.

الشوفان

يوصي الأمهات في أوروبا بتناول الشوفان بكثرة أثناء فترة الرضاعة لاحتوائه على البروتينات والفيتامينات والمعادن، وعلى مركبات نشوية تدعى (بيتا-جلوكان) ترفع من تركيز هرمون الحليب، كما أنه يحتوي على كمية عالية من الألياف الغذائية التي تساعد على الشبع لفترات طويلة.

الخضروات الورقية الخضراء

تحتوي هذه الخضروات على فيتامين أ الضروري لصحة عيون الطفل بالإضافة إلى الحديد الموجود بها،  تتمثل هذه الخضروات في السبانخ والملوخية والخس والسلق والبروكلي.

الفواكه الغنية بفيتامين سي

إن وجود فيتامين سي في حليب الأم يقلل إصابة الطفل بأي نوع من أنواع الحساسية في مراحل لاحقة، نجد فيتامين سي في البرتقال اليوسفي، الفراولة والكيوي، التوت، الجوافة.

منتجات الألبان

أطعمة الكالسيوم الموجودة في منتجات الحليب والألبان مهمة جدا للأم أثناء فترة الرضاعة، حيث أن زيادة تناول الأم للكالسيوم يقلل مستوى الرصاص في حليب الأم.

شرب الأعشاب

مهم جدا للأم المرضعة شرب السوائل بكثرة، فيمكنها غلي بعض الأعشاب وشربها كالينسون، الكراوية، الحلبة، الشمر، الزنجبيل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق