الحمل والولادة

الحمل خارج الرحم أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية والعلاج

الحمل خارج الرحم أو ما يسمى أيضًا بالحمل المُنتبذ يعتبر من أكثر المشكلات صعوبة بالنسبة للمرأة، حيث أن الحمل خارج الرحم يكون إنذارًا لعدم اكتمال الحمل، ومن الممكن أن يتسبب في حدوث بعض المضاعفات الخطيرة، ويعتبر حدوثه ظاهرة نادرة نوعًا ما، حيث أنه لا يحدث إلا في نسبة قليلة جدًا من حالات الحمل، ولكن بالرغم من ذلك لا يمكن إهماله، فمن الممكن أن يؤدي لتعرض المرأة إلى مضاعفات صحية خطيرة إذا لم يتم الكشف عنه وعلاجه، فكتلة الحمل إذا زاد حجمها من الممكن أن تؤدي لحدوث انفجار لقناة فالوب، مما ينتج عنه تعرض المرأة للنزيف الداخلي، والعدوى، ومن الممكن أن تصل خطورة الأمر إلى الموت.

كيفية حدوث الحمل خارج الرحم

إن الحمل خارج الرحم يحدث عندما تتم زراعة البويضة المخصبة في مكان آخر غير التجويف الرئيسي للرحم، ويحدث الحمل خارج الرحم غالبًا في قناة فالوب، ويسمى ذلك بالحمل البوقي، ويمكن أيضًا أن يحدث حمل خارج الرحم في تجويف البطن، أو المبيض، أو عنق الرحم، ولا يمكن أن يكون الحمل خارج الرحم طبيعيًا ولا يستمر بشكل طبيعي، حيث إن البويضة المخصبة تحتاج بيئة صحية غذائية لتنمو، ولا تتوفر لها هذه البيئة إلا في التجويف الرئيسي للرحم.

أعراض الحمل خارج الرحم

في البداية لا يكون له أعراض، حيث أن المرأة لن تعاني من أعراض غير الأعراض الشائعة للحمل الطبيعي، مثل انقطاع الطمث، والشعور بالغثيان، والشعور بألم في الثدي؛ ولكن من الممكن أن تتطور أعراض الحمل خارج الرحم مع بداية الأسبوع السادس من الحمل، وفي بعض الحالات من الممكن ألا تعرف المرأة أنها حامل وتظن أن الأمر مجرد تأخر في موعد الدورة شهرية، لذلك يجب أن تقوم المرأة حينها بإجراء اختبار الحمل بشكل سريع في هذا الوقت.

ويوجد عدة أعراض رئيسية للحمل خارج الرحم، والتي يجب أن تعرفها المرأة جيدًا، حيث أن الحالة من الممكن أن تتضمن واحد أو أكثر من هذه الأعراض، وهي:

نزيف مهبلي خفيف

إن النزيف المهبلي يعتبر أول علامة تحذير لحدوث حمل خارج الرحم، وفي حالة النزيف المهبلي يكون الدم اما أثقل أو أخف من دم الدورة الشهرية، لذلك يجب أن تنتبه المرأة حتى تستطيع أن تفرق بينهما، لتتجنب حدوث المضاعفات الخطيرة.

ألم في الجانب السفلي من البطن

إن أعراض الحمل خارج الرحم تتضمن حدوث ألم شديد في جانب واحد من البطن، وعادةً يكون الجانب الذي يحدث فيه الألم هو الجانب السفلي، ومن الممكن أن يصبح هذا الألم حاد وشديد، ومن الممكن أيضًا أن يصبح أكثر سوءًا بمرور عدة أيام.

ألم شديد في الكتف

إن ألم الكتف الشديد يحدث عند نزيف قناة فالوب، حيث أن بعض الدم يتسرب منها إلى البطن، مما يؤدي إلى حدوث تهيج في العضلات التي تساعد على التنفس مثل عضلة الحجاب الحاجز، فيتسبب ذلك في حدوث ألم شديد في الكتف، ويعتبر هذا الأمر من أكثر أعراض الحمل خارج الرحم خطورة، حيث أن العديد من النساء من الممكن ألا ينتبهوا أن له علاقة بالحمل خارج الرحم، وبالتالي يتم تفسيره بشكل غير صحيح.

نزيف داخلي وألم حاد

إن الأمر من الممكن أن يصل لحدوث تمزق في قناة فالوب مما يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي، وفي هذه الحالة يصبح الوضع طارئ جدًا حيث أن النزيف يكون ثقيل جدا ويكون الألم شديد ولا يمكن احتماله، وغالبًا لا تظهر أي علامات تحذيرية قبل حدوث هذا الأمر، وأحيانًا لا تظهر أعراض الحمل خارج الرحم بشكل واضح منذ البداية، ويكون النزيف الداخلي هو أول الأعراض.

متى يجب استشارة الطبيب

إن المرأة يجب أن تقوم بطلب المساعدة الطبية بشكل فوري وطارئ إذا تعرضت لبعض أعراض الحمل خارج الرحم، وهذه الأعراض تتضمن:

  • الشعور بألم شديد في البطن أو الحوض مع حدوث نزيف مهبلي.
  • الشعور بألم في الكتف.
  • الشعور بالدوخة الشديدة.
  • التعرض للإغماء.

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم

إن سبب حدوث حمل خارج الرحم يكون أحيانًا غير معروف، ولكن من الممكن أن يكون السبب هو:

  • حدوث حمل أنبوبي وهذا الحمل هو أكثر أنواع الحمل خارج الرحـم شيوعًا، حيث أنه بعد أن يتم تخصيب البويضة وذهابها للالتصاق بجدار الرحم يحدث خلل بسبب التهاب قناة فالوب أو تمزقها.
  • حدوث اضطراب هرموني.

عوامل خطر حدوث الحمل خارج الرحم

إن هناك بعض عوامل الخطورة التي من الممكن أن تزيد خطر واحتمالية تعرض المرأة لمشكلة الحمل خارج الرحم، مثل:

  • الإصابة بالتهاب قناة فالوب أو التهاب الرحم، وعادةً يكون السبب في ذلك هو الإصابة بالسيلان.
  • العيوب الخلقية في قناة فالوب.
  • استخدام بعض وسائل منع الحمل مثل اللولب.
  • استخدام أدوية الخصوبة.
  • وجود تاريخ مرضي للحمل خارج الرحم في العائلة.

مضاعفات أعراض الحمل خارج الرحم

إن حدوث حمل خارج الرحم، من الممكن أن يؤدي إلى تعرض المرأة لمخاطر كبيرة إذا لم يتم العلاج، وأهم هذه المضاعفات:

  • حدوث تمزق في قناة فالوب.
  • حدوث نزيف من الممكن أن يهدد الحياة.

تشخيص الحمل خارج الرحم

إن الطبيب إذا كان لديه شك في حدوث حمل خارج الرحم، فمن الممكن أن يقوم بعدة أشياء حتى يتمكن من القيام بالتشخيص الصحيح، هذه الأشياء تتضمن:

  • فحص منطقة الحوض حتى يتم التحقق من الألم، أو من وجود كتلة في قناة فالوب أو المبيض.
  • فحص الموجات فوق الصوتية القياسية، حيث يتم توجيه موجات صوتية عالية التردد في الأنسجة التي توجد في منطقة البطن.
  • عندما يكون الكشف عن الحمل من خلال الموجات فوق الصوتية مبكرًا، فمن الممكن أن يراقب الطبيب الحالة عن طريق إجراء اختبارات الدم، حتى يحين الوقت للتأكد من خلال الموجات فوق الصوتية.
  • في الحالات الطارئة، من الممكن أن يتم تشخيص الحمل خارج الرحم وعلاجه جراحيًا، ومن أمثلة الحالات الطارئة حدوث نزيف شديد للمرأة الحامل.

علاج الحمل خارج الرحم

إن البويضة المخصبة لا يمكن أن تنمو بشكل طبيعي عند وجودها خارج الرحم، ولكن يوجد عدة علاجات تساعد على الحد من الأعراض والمضاعفات الخطيرة التي من الممكن أن تهدد حياة المرأة الحامل، من هذه العلاجات:

حقن الميثوتريكسات

إن حقن الميثوتريكسات يتم استخدامها لأنها تعمل على إزالة الخلايا الموجودة ووقف نمو الخلايا إذا كان الوقت مازال مبكراً، ولكن يجب أن يتم التأكد من تشخيص الحالة قبل استخدام هذا العلاج.

جراحة المنظار

يمكن أيضًا أن يتم استخدام جراحة المنظار وفي هذا الإجراء يتم عمل شق صغير في البطن في السرة أو قريبًا منها، وبعد ذلك يقوم الطبيب باستخدام أنبوب رقيق مجهز بعدسة كاميرا وضوء، حتى يتمكن من رؤية المنطقة بوضوح.

الجراحة الطارئة

ويتم اللجوء إلى هذا الإجراء في حالة تمزق قناة فالوب وحدوث نزيف شديد، ويتم إجراء العملية عن طريق عمل شق في البطن حتى يتم إزالة قناة فالوب، وأحيانًا يمكن إصلاح قناة فالوب، ولكن غالبًا يجب أن تتم إزالة الأنبوب المتمزق.

الوقاية من الحمل خارج الرحم

إن حدوث الحمل خارج الرحم من الأشياء التي لا يمكن منعها، ولكن من الممكن أن تقوم المرأة بتقليل خطورة واحتمالية تعرضها له عن طريق اتباع بعض النصائح، أهمها:

  • استشارة الطبيب قبل حدوث الحمل.
  • التوقف عن التدخين.
  • معالجة العدوى التي ينتج عنها انسداد قناة فالوب.
  • معالجة الالتهابات التي تحدث في منطقة الحوض مثل السيلان والكلاميديا.
  • إجراء الاختبارات المعملية والأشعة بشكل مبكر حتى يتم منع تكرار حدوث الحمل خارج الرحم.
  • إجراء الفحوصات اللازمة مثل فحوصات المبايض.

كيفية التعامل مع الحمل خارج الرحم

إن فقدان المرأة للحمل من الأمور المحزنة جدًا، ولكنه يزول مع مرور الوقت، وكثير من النساء اللواتي تعرضن لحدوث حمل خارج الرحم، حصلن بعد ذلك على حمل طبيعي، فإنه إذا تسبب الحمل خارج الرحم في حدوث تمزق في قناة فالوب فمن الممكن أن يتم استخدام الإخصاب المعملي، فليس هناك داعي للقلق حيث أن الحمل خارج الرحم من الممكن معالجة أعراضه، وأيضًا يمكن الحصول على حمل طبيعي بعد ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق