امرأة حامل
الحمل والولادة

الحمل أعراضه وأسباب تأخره ومعلومات تهمك

حلم الأمومة هو حلم يراود كل سيدة متزوجة، واليوم سنقدم بعض العوامل التي تساعد على حدوث الحمل، والأوقات المناسبة و أعراضه، العوامل التي تؤدي إلى تأخره.

عوامل تساعد على سرعة الحمل

الوزن المناسب

الوزن المناسب للحمل

إن زيادة الوزن من شأنها تأخير فرص الحمل فالوزن الزائد مشاكله كثيرة صحيا ونفسيا على المرأة؛ فقد يجعل الدورة الشهرية غير منتظمة وبالتالي يقلل من فرصة حدوث الحمل لعدم معرفة المرأة بأيام التبويض لديها، حيث أن الوزن المثالي للمرأة يرفع من مستوى الخصوبة لديها وبالتالي زيادة فرصتها في الإنجاب.

معرفة أيام التبويض للمرأة

معرفة أيام التبويض للمرأة

تكون البويضة جاهزة للتخصيب في أيام التبويض، وقبل موعد التبويض ينصح الطبيب الزوجين بممارسة الجماع بانتظام لمدة 5 أيام لزيادة فرصة حدوث الحمل، ويمكنك الاطلاع على طريقة بيلينغس للتبويض اضغط هنا

ممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم

تزداد نسبة حدوث الحمل عند ممارسة الزوجين العلاقة الزوجية يومياً أو يوماً بعد يوم.

الاستلقاء بعد الجماع

يفضل البقاء في الفراش بعد الجماع لمدة تتراوح ما بين 10 إلى 15 دقيقة لوصول الحيوان المنوي إلى البويضة وتلقيحها فذلك يزيد من فرصة الحمل وثباته.

التوقف عن التدخين

يضر التدخين بخصوبة الرجل و المرأة معاً. بالنسبة للرجل يؤثر بالسلب على السائل المنوي ويقلل من انتاج الحيوانات المنوية. أما بالنسبة للمرأة يؤثر التدخين في كيفية قبول الرحم للبويضة. كما أن التدخين أثناء الحمل قد يؤدي إلى الإجهاض.

زيادة الحيوانات المنوية لدى الزوج

ينصح الزوج بتناول الأطعمة التي تزيد من كمية الحيوانات المنوية وتعزيز نشاطها، مثل الأغذية الغنية بالزنك كالفاصوليا، المكسرات، الحبوب الكاملة، الأغذية الغنية بفيتامين د كالفطر، والمكملات الغذائية، الأطعمة الغنية بفيتامين ه‍ كالفستق، واللوز، المانجا، زبدة الفستق، زيت عباد الشمس.

زيارة الطبيب

إذا كانت الزوجة تتعاطى أي أدوية يجب استشارة الطبيب حيث أن هناك بعض الأدوية التي تعيق وتؤثر على الخصوبة لديها، وقد تكون المشكلة لدى الزوج؛ لذا يفضل الذهاب معا للطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة للطرفين.

أفضل الأوقات لحدوث الحمل

أفضل الأوقات لحدوث الحمل
أفضل الأوقات لحدوث الحمل

فترة التبويض

فترة التبويض هي الفترة التي يفرز فيها المبيضان البويضة، ويتم حسابها طبيا في منتصف الفترة التي تبدأ من اليوم الأول في الدورة الشهرية إلى اليوم الأول من الدورة الشهرية في الشهر التالي، حسب مدتها التي غالباً ما تكون بين 24 إلي 28 يوماً.


وعلى حسب مدة الدورة الشهرية يحدث التبويض في اليوم 12 أو 13 أو 14، ويعرف اليومان السابقان واللاحقان لمنتصف مدة الدورة بفترة التبويض.

علامات الحمل في الأيام الأولى

في بدايات الحمل وخاصة الأيام الأولى تكون أعراض الحمل المبكرة غير واضحة، وقد تتشابه مع بعض الأعراض الطبيعية الأخرى. ولتجنب الغلط بين الحمل الحقيقي والكاذب نستعرض معاً أعراضه الممثلة في:

انقطاع الدورة الشهرية

غالباً تأخر الدورة الشهرية يدل على وجود حمل ،ولكن في بعض الأحيان يكون التأخر ناتج عن أسباب أخرى كالسمنة أو تكيس المبايض، وذلك يحدث عادة للسيدات اللاتي لديهن مشكلة بالفعل في انتظام الدورة الشهرية لديهن.

الغثيان

قد يصاحبه القيء. ويحدث الغثيان في الشهر الأول من الحمل، وقد يستمر لمدة 3 أشهر، فعند شعورك بحالة من الإعياء والقيء فذلك قد يكون دليلا قويا على أنكِ حاملا.

تحجر الثديين

نتيجة للتغيرات الهرمونية التي يتعرض لها الجسم يحدث تحجر وتورم في الثديين،  ولكن سرعان ما تزول هذه الأعراض بعد عدة أسابيع من الحمل، حيث تعود الهرمونات لنسبتها الطبيعية.

الشعور بالنعاس والتعب

نتيجة لارتفاع هرمون البروجيستيرون تشعر المرأة بالتعب والنعاس. يحدث ذلك في بداية الحمل، وتعتبر من أهم الأعراض المبكرة للحمل.

كثرة التبول

تزداد كمية السوائل في الجسم أثناء الحمل، لذا تلجأ الكلى لإخراج السوائل الزائدة في الجسم عن طريق البول.

التغيرات المزاجية

قد تشعر المرأة في البداية ببعض المشاعر السلبية كالإكتئاب، التقلبات المزاجية، والرغبة في البكاء .نتيجة للتغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل.

الانتفاخ

في البداية يحدث بعض الانتفاخات كالتي تحدث للمرأة في الفترات العادية قبل الدورة الشهرية.

أسباب تأخر الحمل

أسباب تأخر الحمل
امرأة تطلع على أداة أختبار الحمل

يقلق البعض من تأخر الإنجاب في الشهور الأولى من الزواج . لكنه قد يكون تأخراً طبيعياً لا داعي للقلق بشأنه. يرى الأطباء أنه إذا مر عام على الزواج ولم يحصل الزوجين على فرصة الإنجاب رغم المحاولات فقد تكون هناك أسباب أدت إلى تأخره .

إليك بعض الأسباب التي تؤدي لتأخر الإنجاب :

العمر المتقدم

قد يتأخر الحمل بسبب تقدم في العمر من قبل المرأة أو الرجل. فمن المعروف أن خصوبة المرأة تقل كلما تقدمت في السن ، حيث أن خصوبة المرأة تكون في أعلاها ما بين سن العشرين و الثلاثين ثم تقل تدريجيًا. أما بالنسبة للرجل فهناك رجال قادرون على الإنجاب في أعمار متقدمة، ولكن في بعض الأحيان تقل أعداد الحيوانات المنوية لدى الرجل مع التقدم في السن، كما تقل جودتها في الحجم والشكل والحركة وتلقيح البويضة مما يقلل تخصيب البويضة وبالتالي احتمالية أقل في حدوث الحمل.

العادات الغير صحية

ممارسة العادات الغير صحية قد تؤثر على حدوث الحمل كالتدخين، شرب الكافيين بكثرة ، تناول المشروبات الكحولية، تعاطى المخدرات ، لذا يجب الإقلاع عن هذه العادات السيئة.

الحالة النفسية

تؤثر الضغوط النفسية والمشاكل العصبية على الزوجين مما يقلل قدرتهم على الإنجاب، ينصح بالاسترخاء وتهيئ الجو النفسي المناسب ، والقضاء على التوتر والقلق ، وإذا كانت مشاكل كبيرة كالإكتئاب وحالات الوساوس يجب اللجوء لاستشارة طبيب نفسي.

وجود مشاكل لدى المرأة

قد تعانى المرأة من بعض المشاكل التي تعيق حدوث الحمل كالإضراب في مواعيد الدورة الشهرية وبالتالي عدم المعرفة بأيام الإباضة . تكيس المبايض أو قصور المبيض نفسه وعدم القدرة على التبويض . وجود أورام خبيثة أو حميدة في المبيض . إصابة الرحم ببطانة الرحم المهاجرة وهى تعني نمو جزء من بطانة الرحم خارج الرحم مما يعيق وصول الحيوانات المنوية للرحم وتلقيح البويضة ،وتحل هذه المشكلة بالتلقيح الصناعي أو عن طريق الجراحة.

وجود مشاكل لدى الرجل

تسبب أمراض السكري وأمراض ضغط الدم ضعف القدرة الجنسية لدى الرجل. الإصابة بدوالي الخصية و يمكن اكتشافها في مرحلة الطفولة ومعالجة الأمر، أو تتطلب التدخل الجراحي. ضعف الحيوانات المنوية وقلة عددها وحركتها. سرعة القذف وهي ليست مشكلة مرضية وانما يمكن حلها بالتدريب.

استخدام مزلق حميمي مائي قد يعيق وصول الحيوانات المنوية للرحم. استخدام غسول مهبلي بعد العلاقة مباشرةً يؤثر على جودة الحيوانات المنوية، ويقلل من فرص حدوث الإنجاب.

اضرابات الغدة الدرقية

تسهم تغيرات الغدة الدرقية بشكل كبير في حدوثه وأثناء الحمل نفسه، حيث تؤدى إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض.

هل حبوب تنزيل الدورة تسقط الجنين

إن حبوب تنزيل الدورة لا تسقط الجنين، بل على العكس من ذلك إذ أن حبوب تنزيل الدورة توصف من قبل الأطباء المختصين للسيدات الحوامل، وتحديداً من لديهن عوامل خطر الإجهاض خصوصاً في مراحل الحمل الأولى، حيث تحتوي هذه الأدوية على هرمون بروجسترون الذي يعمل على حماية بطانة الرحم مما يجعلها فعّالة في تثبيت الحمل، ولكن لا يتم تناول هذه الأدوية الإ تحت إشراف الطبيب سواء في حالة الحمل أو تأخر الدورة الشهرية.

المصادر

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى
    إغلاق