الحمل والولادة

التهاب البول للحامل الأسباب الأعراض وكيف يتم العلاج

التهاب البول للحامل أو ما يعرف بالتهاب المسالك البولية هو التهاب يصيب الجهاز البولي ويحدث الالتهاب عند إصابة أحد أعضاء الجهاز البولي بعدوى بكتيرية سواء الحالب أو المثانة أو حتى الكلى.

تزيد احتمالية إصابة الحامل بالتهاب البول لتغير الجسم في هذه الفترة وتزيد فرصة تواجد البكتيريا وينتج هذا التغير عن زيادة تركيز البول، أو تغير الهرمونات نتيجة تدفق البول ببطيء، كما أنه أثناء فترة الحمل تزيد حجم المثانة لدى المرأة فتزيد كمية البول داخل الإحليل.

أعراض التهاب البول للحامل

تظهر بعض الأعراض على المرأة الحامل تدل على أنها تعاني من التهابات في المسالك البولية لديها، لذا ننصحها باستشارة الطبيب الخاص بها في ظهور أيا من الأعراض التالية:

  • التغير في لون البول، مع تغير رائحته.
  • الحاجة إلى التبول بشكل متكرر.
  • الشعور بحرقة أثناء وبعد التبول.
  • الإصابة ببعض التشنجات أسفل الظهر ومنطقة أسفل البطن.

تشخيص التهاب البول للحامل

إذا ظهر على المرأة الحامل أيا من الأعراض التي تم ذكرها سابقا، يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات اللازمة لها للتأكد من وجود التهابات في المسالك البولية أم لا، ووجود البكتيريا وكرات الدم البيضاء ووجود كرات الدم الحمراء في البول.

يلجأ الطبيب إلى القيام بفحوصات البول، وأحيانا يضطر إلى فحص زراعة البول لكي يتعرف على نوع البكتيريا الموجودة في البول.

خطورة التهاب البول على الجنين

إن إصابة المرأة في فترة الحمل بأي نوع عدوى أو تعرضها لأي نوع بكتيريا أمرا خطيرا، كما أن الالتهاب قد يتسبب في حدوث ولادة مبكرة، أو انخفاض في الوزن أثناء الولادة، لذا ننصحها بالكشف المبكر وعدم إهمال العلاج للحافظ على سلامتها وسلامة جنينها.

إقرأ أيضاً:  نصائح للحامل في الشهر الأول من الحمل

افرازات التهاب البول للحامل

قد تظهر بعض الجسيمات البيضاء في البول لدى المرأة أثناء فترة الحمل، ويعتبر وجود فطريات المبيض أمرا طبيعيا داخل المهبل، ولكن نموها يسبب الالتهاب، وعادة ما ينصح الأطباء المرأة بعلاج مضاد للفطريات.

هل التهاب البول للحامل يسبب الإجهاض

إن حدوث التهاب في المسالك البولية أثناء فترة الحمل قد تكون سببا في حدوث انقباضات داخل الرحم، ويسبب ذلك خطورة على الجنين خاصة في الشهور في الحمل وقد يتطور الأمر إن لم يعالج إلى حدوث إجهاض، أما في الشهور الأخيرة يتسبب في حدوث ولادة مبكرة.

التهاب البول للحامل والجماع

عند إصابة المرأة بالتهابات المسالك البولية أثناء الحمل وعند ممارسة العلاقة الحميمية قد يزيد الأمر صعوبة، حيث تعاني المرأة من بعض الآلام وعدم الارتياح أثناء العلاقة، كما أنه قد يحدث نزيف بعد الجماع مباشرة، لذا لابد من معالجة الالتهابات واستكمال كورس العلاج حتى نهايته.

علاج التهاب البول للحامل

  • يقوم الطبيب بإعطاء المرأة بعض المضادات الحيوية الآمنة التي تساعد على علاج التهابات المسالك البولية عند الحامل.
  • تناول بعض من المكملات الغذائية المفيدة والتي تحتوي على فيتامين c، والزنك، كميات مناسبة من المعادن والبوتاسيوم لتقوية الجهاز المناعي ضد البكتيريا والفطريات.
  • يساعد التوت البري على علاج الالتهابات، لذا يمكن تناول كوب من عصير التوت البري يوميا لحماية الجسم من الالتهابات.

أفضل مضاد حيوي لالتهاب البول للحامل

يحتاج الطبيب إلى فحص حالة المرأة الحامل قبل صرف أي نوع من أنواع المضادات الحيوية، يتم تناول المضادات الحيوية لمدة يومين أو ثلاثة، وقد ينصح الطبيب بمد الفترة لتصل إلى 10 أيام.

  • سيفترياكسون.
  • سيفالكسين.
  •  نيتروفورانتوين.
  • تريميثوبريم.
  • سيبروفلوكساسين.
  • فوسفوميسين.

علاج التهاب البول للحامل بدون مضاد حيوي

عادة ما تكون المضادات الحيوية فعالة في علاج التهابات المسالك البولية، وتكون ضرورية في حالات الالتهابات المعقدة، أما في حالات الالتهاب البسيطة الغير معقدة يمكن علاجها دون مضادات حيوية فهي تشفى من تلقاء نفسها.

إقرأ أيضاً:  تشنج المهبل الأسباب الأعراض وكيف يتم العلاج

الوقاية من التهاب البول للحامل

  • تفريغ المثانة بشكل متكرر، وعدم حبس البول لفترات طويلة.
  • ارتداء الملابس القطنية الواسعة لتجنب حدوث الفطريات، أو انتقال العدوى.
  • شرب كميات كافية من الماء للحافظ على رطوبة الجسم.
  • تجنب العلاقة الحميمية قدر المستطاع أثناء كورس العلاج.
  • الحرص على التبول قبل الجماع وبعده.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق