الأسنان

التهابات اللثة أسبابها ومراحل تكونها وطرق العلاج وطرق الوقاية

التهابات اللثة من الأمور الشائعة جدا والتي يعاني منها كثير من الناس، تتكون اللثة من اللثة الحرة المرنة وهي الطبقة العلوية من اللثة تكون محاوطة للسنة من أعلى ولكنها لا تكون ملتصقة بها وانما مشدودة عليها وهي جلد طبيعي يخرج منه مواد تقتل البكتيريا، أما الجزء الآخر فهي اللثة الثابتة وتكون ملتصقة بالسنة مباشرة.

كيف تحدث التهابات اللثة

تبدأ المشكلة من تكون البلاك (plaque) وهي طبقة مليئة بالبكتيريا وتستمر في افراز السموم (toxins)، مسببة مواد حمضية تؤدي إلى ظهور مشكلتين:

  1. مشكلة التسوس: حيث تقوم هذه الطبقة بتكسير المعادن التي تكون طبقة المينا لدى الأسنان مثل الكالسيوم والفوسفور، وبالتالي تضعف طبقة المينا ويبدأ التسوس.
  2. مشكلة الالتهابات في اللثة.

أسباب التهابات اللثة

  • عدم الاهتمام بنظافة الاسنان بصفة مستمرة وبالطريقة الصحيحة للتخلص من طبقة البلاك التي تعد السبب الرئيسي في حدوث التهاب اللثة.
  • التدخين من أهم العوامل التي تؤدي إلى التهابات اللثة، حيث اثبتت الدراسات أنّ الأشخاص المدخنين عرضة للإصابة بالتهابات اللثة 7 أضعاف عن غير المدخنين.
  • تغيير الهرمونات ويكون ذلك في 3 مراحل: مرحلة البلوغ، فترة الحمل، فترة الحيض، لذا ننصح الأشخاص أن يهتموا بنظافة أسنانهم في هذه الفترة أكثر من الطبيعي.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل داء السكري، الإيدز، والسرطان، أمراض المناعة.
  • التوتر المستمر حيث انه تقل قدرة الجهاز المناعي على مواجهة الالتهابات.
  • وجود حشو قديم، أو تركيب قديم أدى إلى تراكم الجير.
  • نقص التغذية خاصة فيتامين c, g.

مراحل التهابات اللثة

المرحلة الأولى

في هذه المرحلة يكون الجزء العلوي من اللثة ملتهب وبه احمرار وتضخم بسيط، ويجب التنويه أن اللثة الملتهب يكون لونها أحمر وليس ازرق.

المرحلة الثانية

تبدا الالتهابات الوصول إلى الجزء السفلي من اللثة (اللثة الثابتة)، وتبدأ البكتيريا في تآكل اللثة وفي الأربطة التي تمسك باللثة وتثبتها في العظام، وهنا تبدأ ظهور بعض المشاكل بسبب وجود البكتيريا بكثرة مثل رائحة الفم الكريهة، وانحسار وتراجع في اللثة، وفي هذه المرحلة تكون اللثة حساسة وملتهبة للغاية مما يؤدي إلى نزيفها عند التعرض لأي شيء.

المرحلة الثالثة

وهي مرحلة الخطر حيث يكون فيها الإنسان معرض إلى خسارة اسنانه، تبدأ البكتيريا في الوصول إلى العظم وتبدا في تآكله، ويكون حجم الجيب في هذه المرحلة يصل إلى 8:9m ، وفي هذه الحالة يحدث إما وصول البكتيريا إلى تحت الجذر ويتسبب في عصب الضرس ويلجأ المريض إلى حشو العصب، أو أن السنة تصبح غير مثبتة وتقع.

علاج التهاب اللثة

لابد اولا من معرفة اي المراحل التي تمر بها، ويمكن العلاج من خلال وجهتين من خلال بعض الإجراءات التي تقوم بها، او من خلال اللجوء إلى الطبيب لمعالجة الأمر:

  • غسل الأسنان مرتين يومياً في الصباح والمساء.
  • استخدام خيط الاسنان لتنظيف ما بين الأسنان.
  • استخدام غسول الفم بعد كل وجبة.
  • زيارة طبيب الأسنان كل ثلاثة او ستة أشهر للفحص.

عند الذهاب إلى الطبيب يقوم بمعالجة الامر من خلال:

  • تنظيف الجيب من البكتيريا وبواقي الأطعمة في الفم.
  • وضع بنج موضعي داخل الجيب وذلك للقفل على البكتيريا.
  • قد يصبح سطح الجلد أخشن نتيجة تراكم الجير عليه، فيقوم الطبيب بتنعيم الجلد لكي لا يتكون الجير عليه مرة أخرى وتنمو اللثة وتملأ الفراغات ثانية.
  • إن تنظيف جيوب اللثة أمر سهل وبسيط ولا يحتاج الطبيب فيه إلى استخدام البنج، كما انه غير مكلف بالمرة وغير مؤلم.
  • يمكن القيام بعملية بسيطة للثة، حتى يعود اللثة مرة اخرى إلى شكله الطبيعي ويغطي الأسنان من الجذور.

الوقاية من التهابات اللثة

  • الاهتمام بنظافة الاسنان واستخدام الفرشاة وغسول الفم يومياً.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • عدم الذهاب إلى النوم بعد تناول الطعام مباشرة دون غسل الأسنان.
  • الحد من التوتر والقلق.
  • الامتناع عن شد الأسنان بقوة.
  • المحافظة على نظام غذائي سليم.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق