الجهاز العصبي

التصلب اللويحي المتعدد الأسباب الأعراض وطرق العلاج

التصلب اللويحي المتعدد له عدة أسماء، فهو يسمى أيضًا بالتصلب العصبي المتعدد أو بالتصلب اللويحي، أو بالتصلب المتعدد، وهو عبارة عن مرض عصبي مزمن يصاب به الجهاز العصبي المركزي، والذي يتضمن (الدماغ، الحبل الشوكي، والأعصاب البصرية)، وتؤدي الإصابة به إلى حدوث تلف في الغشاء الذي يحيط بالخلايا العصبية، والذي يسمى بالمايلين؛ وهذا يتسبب في حدوث تصلب في الخلايا، فيؤدي إلى حدوث بطء أو توقف لسير السيالات العصبية التي تنتقل بين الدماغ وأعضاء الجسم.

أنواع التصلب اللويحي المتعدد

يتم تصنيف التصلب اللويحي المتعدد على حسب نشاط أو خمول المرض إلى عدة أنواع، تتضمن

التصلب اللويحي المتعدد الانتكاسي

إن هذا النوع يعتبر أكثر أنواع التصلب اللويحي المتعدد شيوعًا، فهو يمثل ما يتراوح من ٨٠٪ إلى ٩٠٪ من الحالات، وفي هذا النوع يتعرض الشخص المصاب عادةً فيه لنوبات شديدة من بعض الأعراض، وبعد ذلك يتحسن، وهذا الأمر يسمى بالانتكاسة؛ وعادةً تظهر الأعراض في هذه الحالة بشكل سريع لمدة تزيد عن ٢٤ ساعة، ومن الممكن أن تكون نفس الأعراض التي تعرض لها المريض من قبل أو أعراض جديدة تظهر وتختفي، وتستمر أحيانًا لأيام وأسابيع.

التصلب اللويحي المتعدد المتقدم الثانوي

إن هذا النوع يعقب الحالات التي تصاب بالتصلب اللويحي المتعدد الانتكاسي، حيث أنه يتطور بسبب تغير مسار المرض، فبعد الإصابات الأولى من الممكن ألا تزول كل الأعراض بشكل تام، وهذا الأمر يعني أن حالة المريض يمكن أن تبدأ بالتدهور تدريجيًا، ويصيب هذا النوع نسبة ٣٠٪ من مرضى التصلب اللويحي المتعدد، وعادةً يحدث بعد سنوات طويلة من المرض.

التصلب اللويحي المتعدد المتقدم الأولى

إن هذا النوع من التصلب اللويحي المتعدد يبدأ تدهوره منذ البداية، ومن الممكن أن يحدث ثبوت للحالة بين الحين والآخر، ولكن لا يكون هناك مراحل تحسن تام، ويحدث هذا النوع لمرضى التصلب اللويحي المتعدد بنسبة تتراوح من ٥٪ إلى ۱٥٪.

أعراض التصلب اللويحي المتعدد

إن أعراض المرض يكون ظهورها مفاجئ، وتختلف حدتها باختلاف درجة وموقع الألياف العصبية المصابة، وتظهر الأعراض عند معظم المصابين به خاصةً في مراحله الأولى، وتختفي بعد ذلك بشكل جزئي أو كلي، وفي كثير من الأوقات تظهر الأعراض أو تزداد حدتها عند ارتفاع درجة حرارة الجسم.

إقرأ أيضاً:  النسيان أسبابه ونصائح لتفاديه

وتشمل أعراض التصلب اللويحي المتعدد

  • حدوث خدر في جميع الأطراف أو جزء منها، والخدر عبارة عن انعدام الإحساس والشعور، ويظهر هذا الضعف أو الشلل عادةً في جهة واحدة من الجسم، أو في الجزء السفلي منه.
  • إصابة العضلات بضعف أو تشنج.
  • الإصابة بالرعاش، وهو فقدان التوازن عند المشي أو فقدان التنسيق بين أعضاء الجسم.
  • حدوث فقدان جزئي أو كلي للنظر، في كل عين على حدة، وعامةً لا تحدث المشكلة في كلتا العينين في نفس الوقت معًا، وأحيانًا يكون مصاحب لذلك وجود آلام في العين عند تحريكها، وهو ما يسمى بالتهاب العصب البصري.
  • تصبح الرؤية ضبابية أو مزدوجة، أو تنعدم القدرة على تمييز الألوان.
  • الشعور بشيء يشبه ضربة كهربائية عند تحريك الرأس حركات معينة.
  • الشعور بآلام وحكة في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • الشعور بالضعف، والتعب والإجهاد.
  • الشعور بالدوخة.
  • مواجهة صعوبة في الكلام.
  • حدوث تأثير سلبي على الذاكرة، والقدرة على اتخاذ القرارات.

أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتصلب اللويحي المتعدد

هو عبارة عن مرض مناعة ذاتية، فجهاز المناعة يقوم بمهاجمة نفسه، ويتسبب هذا الأمر في حدوث إتلاف لطبقة المايلين، وهي المادة الدهنية التي تغلف وتحمي الألياف العصبية في الدماغ والعمود الفقري، مما يبطئ أو يعيق وصول الرسالة أو المعلومة التي يتم نقلها بواسطة العصب، ومازال الأطباء والباحثون لا يعرفون السبب الدقيق للإصابة بهذا المرض، ولكن من الممكن أن يتعرض له أي شخص إذا كانت لديه القابلية الجينية لذلك، ولكن هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة به.

وتتضمن عوامل خطر الإصابة بالتصلب اللويحي المتعدد

السن

من الممكن أن يظهر التصلب اللويحي المتعدد في جميع الأعمار، ولكن عامةً يبدأ ظهوره وتطوره، لدى الأشخاص الذين يتراوح سنهم من ٢٠ إلى ٥٠ عامًا.

النوع

حيث إن نسبة إصابة النساء بالتصلب اللويحي المتعدد أكبر من الرجال، فتقدر نسبة إصابة النساء إلى نسبة إصابة الرجال به بـ ۱:٣.

العرق

حيث أن الأشخاص ذوي البشرة البيضاء، خاصةً المنحدرين من أوروبا الشمالية تزداد احتمالية إصابتهم بالتصلب اللويحي المتعدد، بينما تقل احتمالية إصابة الأشخاص ذوو الأصول الأفريقية، أو الآسيوية، أو الأمريكية الأصلية.

المناخ

إن التصلب اللويحي المتعدد يعتبر أكثر شيوعًا في البلاد التي لها مناخ معتدل، مثل كندا، وشمال الولايات المتحدة، ونيوزيلندا وجنوب شرق أستراليا، وأوروبا.

إقرأ أيضاً:  ارتجاج المخ Brain concussion الأسباب وطرق العلاج ملف شامل

نقص فيتامين D

حيث أن الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين D، ولا يتعرضون لأشعة الشمس بشكل كافي تزيد احتمالية إصابتهم بالتصلب اللويحي المتعدد.

الفيروسات

إن العديد من الفيروسات لها علاقة بالإصابة بمرض التصلب اللويحي المتعدد، وتتضمن هذه الفيروسات فيروس إبشتاين-بار، وهو الفيروس الذي يسبب كريات الدم البيضاء المعدية.

بعض أمراض المناعة الذاتية

إن احتمالية الإصابة بالتصلب اللويحي المتعدد تزيد قليلًا لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النمط الأول، أو الأمراض التي يحدث فيها اختلال لعمل الغدة الدرقية، أو مرض الأمعاء الالتهابي.

تشخيص التصلب اللويحي المتعدد

إن المرض ليس له اختبارات محددة تكشف الإصابة به، ولكن يعتمد تشخيصه غالبًا على استبعاد الحالات الأخرى التي من الممكن أن يكون لها نفس العلامات والأعراض، كالتهابات الأوعية الدموية، الجلطات الدموية المتعددة، وبعض الالتهابات الفيروسية، وهذا الأمر يُعرف بالتشخيص التفريقي، وتتضمن طرق التشخيص

  • مراجعة التاريخ المرضي للمريض، وتقييم حالته.
  • إجراء فحوصات سريرية للمريض.
  • إجراء بعض التحاليل كتحليل الدم.
  • إجراء أشعة رنين مغناطيسي للدماغ والحبل الشوكي.
  • إجراء اختبار قياس السيالات العصبية.
  • قياس سرعة الجهد الكهربي البصري.
  • سحب وتحليل عينة من السائل الشوكي وتحليلها، حيث أن ذلك يساعد في الكشف عن وجود أي تغيرات غير طبيعية، وهذا الاختبار يسمى بالبزل الشوكي أو بالبزل القطني.

مضاعفات التصلب اللويحي المتعدد

  • حدوث تصلب وتشنج للعضلات.
  • الإصابة بشلل في عضلات القدمين.
  • حدوث مشاكل في الأمعاء، والمثانة.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • النسيان.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • الإصابة بالصرع.

علاج التصلب اللويحي المتعدد

إن التصلب اللويحي المتعدد ليس له علاج شاف، ولكن علاجه يتركز في مقاومة أو معالجة رد الفعل المناعي الذاتي والتحكم في الأعراض المصاحبة له وإيقاف تطوره، وتتضمن طرق العلاج

الأدوية

مجموعة الكورتيكوستيرويد

تعتبر العلاج الأكثر انتشارًا للتصلب اللويحي المتعدد، وتستخدم هذه الأدوية لتقليل أعراض الالتهاب والذي يشتد عادةً أثناء النوبات.

مجموعة الأنترفيورن

يتم استخدامها لإبطاء تطور المرض.

جلاتيرامير أسيتيت

يستخدم لتقليل هجمات جهاز المناعة على الأعصاب.

ناتاليزوماب

يقلل هجمات جهاز المناعة على الأعصاب.

ميتوزانترون

يستخدم لعلاج الحالات الحادة والمتطورة، حيث أنه يقوم بتثبيط جهاز المناعة.

تيريفلونومايد

يقلل من هجمات جهاز المناعة على الأعصاب.

فينقوليمود

يقوم بمحاصرة الخلايا المناعية في العقد اللمفاوية، وهذا يساعد قليلًا على تقليل هجمات جهاز المناعة على الأعصاب.

إقرأ أيضاً:  متلازمة النفق الرسغي الأسباب الأعراض وطرق العلاج

علاجات أخرى

بالإضافة إلى الأدوية يوجد أيضًا علاجات أخرى، وتتضمن

العلاج الطبيعي

يتم في هذه الطريقة تعليم وتدريب المريض على تمارين الشد والتقوية، بواسطة اختصاصي العلاج الطبيعي أو المهني، ويتم توجيهه أيضًا عن كيفية استخدام أجهزة يمكنها أن تسهل حياته اليومية.

تنقية فصادة البلازما

وهي عبارة عن تقنية تشبه غسيل الكلى نوعًا ما، حيث أنها تقوم بفصل كريات الدم عن البلازما آليًا، والبلازما هي الجزء السائل من الدم، ويتم استخدام فصادة البلازما في حالات التصلب اللويحي المتعدد التي تكون أعراضها شديدة، خاصةً مع المرضى الذين لا تتجاوب حالتهم ولا يظهر عليهم تحسن عندما يتم حقنهم بالستيروئيدات في الوريد.

التعايش مع التصلب اللويحي المتعدد

إن المريض يمكن أن يتعايش مع التصلب اللويحي المتعدد عن طريق اتباع عدة أمور، تتضمن

الحصول على راحة كافية

حيث أنه من المهم أن يحرص الشخص على أن يأخذ قسط كافي من النوم والراحة.

تجنب التعرض للحرارة

إنه من الأفضل أن يتجنب مرضى التصلب اللويحي المتعدد التعرض للحرارة، حيث أن أعراض أو هجمات المرض تظهر أحيانًا بعد التعرض للحرارة، ومن أمثلة ذلك التعرض لحرارة الشمس، أو التعرض للهواء الساخن، أو عند الاستحمام بالماء الساخن.

الالتزام بنظام غذائي متوازن

حيث أن تناول أغذية صحية متوازنة يساعد في المحافظة على وزن صحي وعظام صحية، ويقوي المناعة، وبالإضافة إلى ذلك هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أنه من الممكن أن يفيد فيتامين D مرضى التصلب اللويحي المتعدد، لذلك من المهم أن يحرص الشخص على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

ممارسة التمارين الرياضية

إذا كان الشخص يعاني من تصلب لويحي متعدد حالته معتدلة أو متوسطة، يمكن أن تساعده ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على تحسين قوته وشد عضلاته، وتمنحه أيضًا التناسق والتوازن، وتعتبر السباحة أو أي رياضة مائية أخرى خيار جيد إذا كان الشخص يشعر بالضيق بسبب الحرارة، ويوجد أيضًا أنواع تمارين أخرى تتراوح من الخفيفة إلى المعتدلة، ويوصى بها لمرضى التصلب اللويحي المتعدد، ومن أمثلة هذه التمارين المشي، وتمارين الإطالة، وركوب الدراجات الثابتة، والتمارين الرياضية التي لا تتطلب مجهود.

تجنب التعرض للضغط النفسي

حيث أنه من المهم أن يتجنب مريض التصلب اللويحي المتعدد الأشياء التي تزيد العلامات والأعراض كالضغط النفسي، ومن الممكن أن يساعد على ذلك التنفس العميق، أو التأمل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق