استحمام الرضيع
الأطفال حديثي الولادة

كيفية استحمام الرضيع بطريقة صحيحة وآمنة

أفضل وقت للاستحمام الطفل الرضيع

يعد وقت استحمام الرضيع من العادات الروتينية المفضلة ومن أهم الأوقات الممتعة لدى الطفل الرضيع، وفي الواقع يمكن إختيار الأم وقت الاستحمام المناسب لطفلها وفي بداية الأمر يمكن تجربة عدة أوقات مختلفة للاستحمام لمعرفة الوقت المناسب للأم والطفل الرضيع، ولكن غالبا  يعد وقت ما قبل إرضاع الطفل الرضيع هو من أفضل الأوقات للاستحمام وليس بعدها مباشرة، كما يمكن استحمام الرضيع في تلك الوقتين إما في الصباح الباكر أو في المساء وهذا الوقت مناسب جدا قبل النوم ويساعده على الاسترخاء والاستعداد للنوم.

فائدة الاستحمام للطفل الرضيع

هناك عدة فوائد مذهلة لاستحمام الرضيع وهي كالآتي:

  • يساعد الحمام الدافئ على تهدئة الطفل الرضيع واسترخائه ويساعد الطفل على النوم لفترات أطول بشكل مريح وعميق.
  • أثبتت الدراسات أن اللمس الروتينى لجسم الطفل قد يحسن من تطوره المعرفي والانفعالي  والاجتماعي.
  • يعمل الحمام الدافئ للطفل الرضيع على إنعاش الجسم تهدئته وتحسين الحالة المزاجية والانتباه. 
  • يساعد الاستحمام على الحفاظ على صحة الرضيع وحماية صحة بشرته ونعومتها وتجديد خلايا البشرة وتنشيط الدورة الدموية في طبقات الجلد وينصح بإستخدام الشامبو المناسب للأطفال.
  •  رفع كفاءة الجهاز المناعى لدى الرضيع في محاربة الجراثيم والفيروسات المسببة بالإصابة لحالات البرد الإنفلونزا
  • يعلم استحمام الرضيع أهمية اللمس ويعطيه الإحساس الإتصال بالجلد وتحفيز حاسة الشم أيضا ويشجع التواصل بين العينين ويعمل على التفاعل الإيجابي بين الأم وطفلها. 
  • وقت الاستحمام وقت جيد لللعب بالنسبة للطفل والاستمتاع بالمياه وفقاعات الصابون ويزيد الترابط بين الطفل وأمه وتحفيز الحواس لدى الطفل. 

طريقة تحميم الطفل الرضيع الصحيحة بالصور

طريقة تحميم الطفل الرضيع الصحيحة بالصور

يجب على الأم إتباع بعض الخطوات عند تحميم طفلها سنتعرف عليها في السطور التالية:

  • في البداية يجب التأكد من أن تكون درجة حرارة الغرفة التي يتم فيها الاستحمام مناسبة للطفل وليس معرضة للهواء حتى لا يتعرض للبرد.
  • يجب عدم تحميم الطفل مباشرة بعد الرضاعة أو أن يكون الطفل الرضيع متعبا أو يشعر بالجوع. 
  • إحضار كل مستلزمات الاستحمام التي يحتاجها الطفل الرضيع بجانب متناول يد الأم مثل: الشامبو والصابون المخصص للأطفال، المنشفة المخصصة للطفل، وحفاضة نظيفة، وغيار من الملابس الجديد، والكريم المرطب والقطن والمناديل المبللة المخصصة للأطفال الرضع. 
  • استخدام حوض استحمام بلاستيكي وصلب مانع للإنزلاق  للحفاظ على ثبات الطفل. 
  • ملء حوض الاستحمام بالماء  بحيث يكون دافئ وضبط درجة حرارة المياه المناسبة مع الطفل واختبارها قبل الاستحمام .
  • خلع ملابس الطفل الرضيع بدأ من القدم، ثم وضعه في حوض الاستحمام ومع ضرورة وضع ذراع الأم خلف ظهر ورأس الطفل مع جعل وضعية رأسه للخلف حتى لا يصل الماء والصابون إلى عينيه. 
  • رش الماء على جسد الطفل أثناء الاستحمام وسكب القليل من الماء على رأسه لتفادي الشعور بالبرد. 
  • غسل رأس الطفل بالقليل من الشامبو المناسب للأطفال ثم شطفها بالماء ويمنع تدليك فروة رأس الأطفال حديثي الولادة لرقة قشرة الرأس لديهم. 
  • غسل جسم الطفل بالماء والصابون ويجب الحرص كل الحرص أثناء ذلك، حتى لا ينزلق من بين يدي الأم. 
  • وعند الإنتهاء من وقت الاستحمام يجب لف الطفل على الفور بالمنشفة حول رأسه وجسمه جيدا وتجفيفه بلطف. 
  • وبعد ذلك ترطيب جلد الطفل بعد الاستحمام بمرطب مناسب له خالي من العطور لمساعدته على منع الجلد من الالتهاب أو الأكزيما
  • إلباس الأم طفلها الحفاضة النظيفة ثم ملابسه بالكامل. 

نوم الرضيع بعد الإستحمام

نوم الرضيع بعد الإستحمام

أن نظافة واستحمام الرضيع في المساء قبل النوم يساعد على تهدئته والشعور بالراحة وتهيئته لنوم مريح وعميق.

كم مرة يجب استحمام الرضيع

ليس من الضروري استحمام الطفل الرضيع كل يوم قد تكفي استحمامه يومين أو ثلاث أيام في الأسبوع حتى يصبح الطفل الرضيع أكثر قدرة على الحركة فهم يقضون معظم اليوم في النوم والاستلقاء، ولا يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الإستحمام يوميا لأنهم نادرا ما يتعرقون مما يدعو للاستحمام الكامل، وطالما الأم تحافظ على نظافته وتغير الحفاض باستمرار والعناية بنظافة منطقة الحفاض والوجه والرقبة ومناطق طيات الجلد وتبديل الملابس المتسخة بالتجشؤ بملابس نظيفة بشكل مستمر، ويعد الاستحمام بشكل مفرط للطفل الرضيع يمكن أن يسبب جفاف الجلد.

متى يجب استحمام الطفل حديث الولادة

متى يجب استحمام الطفل حديث الولادة

إن إستحمام الطفل حديث الولادة عقب ولادته يمكن أن يسبب انخفاض درجة حرارة الجسم وأيضا انخفاض السكر بالدم، لذلك توصي منظمة الصحة العالمية بتأخير استحمام الطفل حديث الولادة حتى 6 ساعات من بعد الولادة ويفضل الانتظار بعد مرور 24 ساعة من ولادة الطفل، لأن فور الولادة يغطي جسم الطفل الرضيع مادة بيضاء شمعية تعمل على ترطيب جسم الطفل وقد تكون لها خصائص مضادة للبكتيريا، ويجب عدم غمر الطفل في الماء قبل سقوط الحبل السرى للحفاظ على جفاف هذه المنطقة. 

أضرار عدم استحمام الرضيع

ينصح أطباء الأطفال بتحميم الأم طفلها دائما بشكل معتدل وليس الإفراط في تحميم الطفل، وترك الطفل الرضيع بدون استحمام قد يؤدى إلى تعرض جلد الطفل إلى مشكلات جلدية وانتشار البكتريا والجراثيم وحدوث إلتهابات وهناك بعض الأضرار التي تنتج إلي عدم استحمام الرضيع وهي كالآتي:

  • تراكم الأوساخ والجراثيم في مسامات بشرة الطفل الرضيع يؤدي إلى حبس السموم في الجسم. 
  • تضرر جلد الطفل وانتشار البكتريا والفطريات والالتهابات بالإضافة إلى تجعد البشرة.
  • شعور الطفل الرضيع بعدم الراحة والانزعاج وقلة النوم.

أخطاء يجب تجنبها عند استحمام الرضيع

الخطأ الأول

هو عدم تحديد الأم الوقت المناسب لتحميم طفلها الرضيع، يجب عليكِ عزيزتي الأم مراعاة تجهيز طفلك وتحديد الوقت المناسب خاصة أثناء النهار في فترة الشمس الدافئة، ويجب عدم المبالغة في وقت التحميم وتكون عدد مرات التحميم في الأسبوع لا تتعدى ثلاثة مرات. 

الخطأ الثاني

عدم تجهيز ملابس الطفل الرضيع قبل وقت التحميم، لا تهتم بعض الأمهات بتجهيز ملابس طفلها بحجة أن الجو معتدل وتقوم بتحميم الرضيع ثم التوجه إلى الغرفة وترك الطفل على السرير لحين تجهيز ملابسه وهذا يمكن أن يشكل خطورة على حياة الطفل دون أن تشعر الأم، لذا ينبغي عليها تحضير ملابس طفلها الرضيع قبل دخول الحمام. 

الخطأ الثالث

عدم تحديد أنواع مستحضرات نظافة الطفل بعناية، تهمل بعض الأمهات مستحضرات النظافة المخصصة البشرة الطفل الرضيع  دون مراعاة المضاعفات المحتملة التي يمكن أن تحدث نتيجة المواد الكيميائية الضارة التي تحتويها تلك المنظفات، لذلك يجب تحميم الطفل بالمنظفات المخصصة له مثل: شامبو الأطفال، اللوشنات، الكريمات، الزيوت، الفوطة الناعمة من أجل سلامة الطفل الرضيع. 

الخطأ الرابع

عدم ضبط درجة مياه التحميم، ينبغى على كل أم عند تحميم طفلها التأكد من درجة حرارة المياه تكون ملائمة للطفل وبشرته ويمكن الإستعانة  بميزان خاصة لقياس درجة حرارة المياه أثناء استحمام الرضيع. 

الخطأ الخامس

إهمال ترطيب جسم الطفل الرضيع بعد الإستحمام، ينبغى على الأم ترطيب جسم طفلها بعد التحميم بالمرطبات المخصصة له وهذا يساعد علي تقوية طبقات الجلد الرقيقة، كما تمنع الإصابة من العديد من الأمراض الجلدية مثل: الأكزيما والالتهابات. 

الخطأ السادس

تحميم الطفل الرضيع وهو جائع، علي الأم ألا تقوم بتحميم الرضيع وهو جائع وأيضا عدم استحمام الرضيع بعد الرضاعة مباشرة وترك الطفل حوالي نصف ساعة بعد الرضاعة لتفادي مشكلات الجهاز الهضمي وعلى رأسها القئ المستمر.

المصادر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق