القولون والمستقيم

استئصال القولون

استئصال القولون عملية ليست بسيطة حيث أن القولون عضو مهم في جسم الإنسان، فوظيفة القولون هي تصنيع البراز وذلك بسحب الماء والأملاح وبعض العناصر الغذائية وهناك بكتيريا موجودة في القولون وتظل في مستويات تبقيها متوازنة مع الجسم واحتياجاته.

أنواع استئصال القولون

  • استئصال كلي للقولون : وفيه يتم استئصال القولون كليا.
  • استئصال جزئي للقولون : وهو استئصال جزء منه.
  • استئصال نصف من القولون : وفيه استئصال النصف الأيمن أو النصف الايسر.
  • استئصال المستقيم والقولون : وفيه يتم استئصال القولون والمستقيم.

لماذا يتم إجراء عملية استئصال القولون

يتم إجراء هذه العملية في الحالات المرضية الأتية:

  • انسداد الأمعاء : وفي هذه الحالة يكون الاستئصال جزئي أو كلي  على حسب الحالة الذي يقررها الطبيب.
  • التهاب القولون التقرحي : في هذه الحالة إذا لم يتم التحكم بالأدوية في الأعراض لدى المريض وإذا تم العثور على تغيرات محتملة للتسرطن أثناء عمل المنظار.
  • سرطان القولون : في بعض الحالات المبكرة للسرطان يسلتزم إزالة جزء صغير من القولون وفي مراحل متأخره يستلزم إزالة القولون كاملا.
  • النزيف الذي لايمكن أن تتحكم فيه : قد يتطلب في حالة النزيف الحاد استئصال الجزء المتأثر. 
  • داء كرون : فإزالة الجزء المتأثر من القولون يخفف من الأعراض ولكن إذا وجد بعض التغيرات السرطانية فإزالة القولون كاملا هو الأصلح.

مراحل عملية الاستئصال

  • المرحلة الأولى : وضع المنظار من البطن.
  • المرحلة الثانية : فصل القولون السيني عن المستقيم.
  • المرحلة الثالثة : وصل اللفائفي  مع المستقيم.

مخاطر عملية استئصال القولون

يرجع خطر استئصال القولون إلى الصحة العامة ونوع العملية التي تخضع إليها ومن المضاعفات التي تحدث بعد العملية

  • النزيف.
  • العدوى.
  • اصابة الأعضاء المجاورة مثل المثانة.
  • الجلطات الدموية في الساقين.
  • قد تتمزق الغرز التي تربط بين الأجزاء الباقية بالجهاز الهضمي.

طرق إجراء عملية استئصال القولون

  • الاستئصال بالمنظار : عن طريق عمل فتحات صغيرة في البطن ودخول المنظار عبر هذه الفتحات واستئصال القولون وفصله عن باقي الأعضاء.
  • الاستئصال بالجراحة : عن طريق عمل جرح في البطن وفصل القولون عن باقي الاعضاء.

بعد عملية الاستئصال

بعد اتمام العملية يقوم الطبيب بنقلك إلى غرفة الافاقة وبعد أن تفوق الحالة من التخدير سوف تنتقل إلى الغرفة التي سوف تقيم فيها وسوف يقوم الطبيب بإعطاءك الأدوية ومسكنات الألم وبالنسبة للطعام والشراب تختلف المدة على حسب رأى الطبيب ورؤيته للحالة الصحية، ويعود الشخص بعد إجراء العملية إلى حالته الطبيعية في فترة تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ولكن بنظام مختلف عن السابق.

الاسهال بعد العملية

بعد إجراء العملية يعاني المريض من الاسهال المستمر نتيجة لعدم امتصاص الأملاح والماء، ولابد من تعويض هذا بشرب الماء والسوائل  وتتحسن هذه الحالة مع الوقت حيث تتكيف الأمعاء على الوضع الجديد.

وفي هذه الفترة ينصح بالتقليل من هذه المأكولات

  • الخضار الطازج غير المطبوخ.
  • البقوليات مثل الفول الفاصوليا.
  • المأكولات الدسمة والمقلية والحلويات.

ويمكن من الاكثار من

الموز – البطاطس – الارز الابيض – العيش الابيض.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق