العظام

آلام الرقبة ، الأسباب وطرق العلاج

آلام الرقبة من الشكاوى الشائعة والمنتشرة بين الأشخاص، حيث أنه من الممكن أن تصاب عضلات الرقبة بالإجهاد نتيجة الوضعية الغير سليمة سواء كانت بالانحناء أمام الكمبيوتر أو انحناء الظهر على منضدة العمل، وأيضًا تعتبر خشونة المفاصل من الأسباب الشائعة لآلام الرقبة، ونادرًا ما تكون آلام الرقبة أحد الأعراض لمشكلة أكثر خطورة، ولكن قد تمتد آلام الرقبة للكتف أو الجزء العلوي من الظهر، ومن الممكن أن يكون ألمًا عضليًا أو عصبيًا أو ألم في فقرات الرقبة ذاتها.

أعراض آلام الرقبة

إن لآلام الرقبة عدة أعراض، أهمها:

  • الصداع.
  • ألم عند تثبيت الرأس في مكان واحد لفترات طويلة.
  • ضيق، وتشنجات العضلات.
  • انخفاض القدرة على تحريك الرأس.

أسباب آلام الرقبة

إن الرقبة بسبب مرونتها وكونها داعمة لوزن الرأس فهي معرضة للإصابات والحالات التي ينتج عنها الشعور بالألم، وتقييد الحركة، ولآلام الرقبة عدة أسباب تشمل:

إجهاد عضلات الرقبة

حيث أن الإفراط في استخدام الرقبة والاعتماد عليها من الممكن أن يتسبب في أوقات كثيرة في الإصابة بآلام الرقبة.

المفاصل التالفة

حيث أن مفاصل الرقبة مثل باقي مفاصل الجسم تميل إلى التلف مع تقدم العمر.

الجلوس بوضعيات غير صحية لفترات طويلة

حيث أن ذلك يؤدي إلى إجهاد الرقبة، وبالتالي الإصابة بآلام الرقبة.

التعرض لصدمات في منطقة الرقبة

حيث أنه من الطبيعي أن التعرض للصدمات أو الكدمات في منطقة الرقبة يؤدي لإصابتها بالضرر، مما ينتج عنه التعرض لآلام الرقبة.

ضغط العصب

حيث أن الانزلاق الغضروفي، أو نتوءات العظام الموجودة في فقرات الرقبة من الممكن أن تضغط على الأعصاب المتفرعة من الحبل الشوكي، مما يؤدي للإصابة بآلام الرقبة.

الإصابة بداء الفقار الرقبية

وهي حالة ينتج عنها تلف في المفاصل أو الغضاريف المكونة للرقبة، وتظهر عادةً النتوءات العظمية في الفراغات الناتجة عن ذلك التلف، فيؤدي ذلك لحدوث ضغط على الأعصاب، ويعتبر هذا المرض من الحالات الشائعة.

الإصابة بمتلازمة ألم اللفافة العصبية

وهي حالة ينتج عنها ألم في مناطق معينة في العضلات، وتحدث نتيجة إصابات الرقبة أو الجلوس بوضعيات غير صحية.

الإصابة بكسر الرقبة

حيث أن هذا يحدث في إحدى العظام السبع المكونة للرقبة، ويكون نتيجة التعرض لحوادث السير، أو السقوط من مكان مرتفع. وتتركز خطورة هذا الكسر في آلامه الشديدة واحتمالية تعرض النخاع الشوكي للضرر.

الإصابة ببعض الأمراض

حيث أن هناك أمراض ينتج عنها الإصابة بآلام الرقبة مثل بعض الأورام السرطانية، التهاب السحايا، والتهاب المفاصل الروماتويدي.

تشخيص آلام الرقبة

يقوم الطبيب بمعرفة التاريخ الطبي للمريض، ويقوم بإجراء الفحص، ويتحقق من الألم، وضعف العضلات بالإضافة إلى ذلك فإنه يقوم باختبار قدرة المريض على تحريك رأسه في جميع الاتجاهات، وقد يتطلب الأمر إجراء بعض الاختبارات لتحديد سبب لإصابة بآلام الرقبة بشكل أفضل وأدق، مثل:

  • الأشعة السينية.
  • الأشعة المقطعية.
  • أشعة الرنين المغناطيسي.

علاج آلام الرقبة

إن أنواع آلام الرقبة الأكثر شيوعًا والتي تتضمن آلام الرقبة البسيطة إلى المتوسطة تستجيب عادةً إلى الرعاية الذاتية بشكل جيد في فترة تمتد لأسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ولكن قد يتطلب الأمر تدخل طبي يتمثل في:

علاج آلام الرقبة بالأدوية

من الممكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية مثل:

  • مسكنات قوية للألم.
  • مرخيات العضلات.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات كي تعمل على تخفيف الألم.

العلاج الطبيعي

حيث أن المعالج الطبيعي يمكنه أن يعلم المريض كيفية تصحيح وضعيته، وأيضًا تمارين تقوية الرقبة، كما يمكن أن يستخدم الحرارة، والثلج، والتحفيز الكهربائي، وغيرها من الوسائل التي تساعد على التخلص من الألم ومنع تكراره.

التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد

حيث أن في هذا الإجراء يتم وضع أقطاب على الجلد بالقرب من المناطق التي يوجد بها الألم، فتقوم هذه الأقطاب بإرسال نبضات كهربائية دقيقة تساعد على تخفيف الألم.

علاج آلام الرقبة بالجراحة

إنه نادرًا أن يتم اللجوء لإجراء عملية جراحية لآلام الرقبة، فمن الممكن أن تكون العملية الجراحية حلًا لتخفيف الضغط عن جذر العصب، أو الحبل الشوكي.

الوقاية من آلام الرقبة

إن معظم آلام الرقبة تكون بسبب الوضعية الخاطئة والغير سليمة، بالإضافة إلى التلف الناتج عن تقدم العمر، فحتى يحمي الشخص نفسه من آلام الرقبة يجب عليه أن يتبع بعض الأمور، أهمها:

  • المحافظة على وضع الرأس متركزة على العمود الفقري.
  • استخدام وضعيات جيدة وصحية في الجلوس.
  • أخذ فترات راحة متكررة.
  • النوم في وضع جيد.
  • تمرين عضلات الرقبة: حيث أن التمارين الرياضية تعمل على تقوية عضلات الرقبة، مما يساعد على الوقاية من آلام الرقبة.
  • توزيع الأحمال بالتساوي: حيث يتسبب حمل أشياء ثقيلة باستخدام يد واحدة لفترات طويلة بإجهاد الرقبة.
  • تجنب الضغط على الرقبة عند استخدام الهاتف: حيث يسبب انحناء الرقبة للأسفل عند استخدام الهاتف المحمول لفترات طويلة، إلى تعريض الرقبة لإجهادات وضغوطات كبيرة، مما يتسبب بحدوث تغيرات وآلام فيها بعد فترة من الزمن.
  • استخدام سماعات الأذن: حيث أن انحناء الرقبة باتجاه الهاتف لفترات طويلة يؤدي إلى إصابة الرقبة بالألم، فلذلك من الجيد استخدام سماعات الأذن إذا كان الشخص يتحدث على الهاتف لفترات طويلة.
  • الحرص على شرب كميات كبيرة من الماء: حيث أن شرب الماء بكميات كبيرة يساعد على زيادة مرونة وقوة الأقراص المتواجدة بين فقرات الرقبة.
  • التوقف عن التدخين: حيث أن التدخين من الممكن أن يزيد احتمالية الإصابة بآلام الرقبة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق