السمنة المرضية الأسباب المخاطر العلاج ونصائح للوقاية

1909
السمنة المرضية
الإعلانات

السمنة المرضية هي حالة تنتج عن تراكم كميات كبيرة من الدهون في الجسم، فالسمنة ليست مجرد مشكلة تجميلية لشكل الجسم و فقط وإنما تزيد السمنة المرضية من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم وأنواع معينة من السرطانات، وتعتبر السمنة من الأمراض واسعة الانتشار على مستوى العالم، حيث يعاني أكثر من 650 مليون أو ما يعادل %13 من البالغين من السمنة المرضية على مستوى العالم. 

ما الفرق بين زيادة الوزن والسمنة المرضية؟

ما الفرق بين زيادة الوزن والسمنة المرضية؟

عادةً ما يرتبط الفرق بين الزيادة في وزن الجسم والسمنة المرضية بمؤشر كتلة الجسم (BMI)، وهو مقياس للدهون يتم حسابه بناءً على وزن الشخص بالنسبة إلى عمره وطوله.

 في حين أن الدهون الزائدة والوزن متورطان في كلتا الحالتين، فإن طرق إدارة كليهما قد تكون مختلفة.

 من المهم ملاحظة أن حالات زيادة الوزن غير الخاضعة للرقابة يمكن أن تؤدي إلى حالات السمنة. إذا نظرنا إلى القيم العامة لمؤشر كتلة الجسم ، فإن الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم بين 25 و 30 يُعتبرون زائدي الوزن ، في حين أن قيمة مؤشر كتلة الجسم التي تزيد عن 30 تعني السمنة ، في حين أن متوسط ​​مؤشر كتلة الجسم يتراوح بين 18.5 و 25.5.

أسباب حدوث السمنة المرضية

أسباب حدوث السمنة المرضية

يحدد التوازن بين تناول السعرات الحرارية واستهلاك الطاقة وزن الشخص، إذا أكل الشخص سعرات حرارية أكثر مما يحرقه، يكتسب الشخص وزنًا لأن الجسم سيخزن الطاقة الزائدة كدهون. إذا أكل الشخص سعرات حرارية أقل مما يحتاجه، فسوف يفقد وزنه. لذلك، فإن الأسباب الأكثر شيوعًا للسمنة هي الآتي: 

عوامل وراثية 

  • يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المرضية إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما يعاني من السمنة. 
  • وتحدث السمنة المرضية أيضا نتيجة لخلل في تنظيم الهرمونات الناتج عن مشاكل جينية وراثية، مثل نقص هرمون اللبتين الذي يساعد على الحد من الشعور بالجوع عند زيادة مستوى الدهون في الجسم.

الخمول البدني 

حيث يحرق الأشخاص الذين لا يمارسون أي نوع من الرياضة سعرات حرارية خلال اليوم أقل بكثير من الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام، فهناك علاقة ترابط بين الخمول البدني والإصابة بالسمنة المرضية.

النظام الغذائي 

يؤدي النظام الغذائي الغير متوازن الى الإصابة بالسمنة المرضية، وخاصة النظام الغذائي الذي يحتوي نسب عالية من الكربوهيدرات البسيطة، مثل السكريات، الحلويات، العصائر والمشروبات الغازية أو الكربوهيدرات المعقدة، مثل المعكرونة، الأرز البني والحبوب.

حيث يعتقد العلماء أن الكربوهيدرات تسبب الزيادة في الوزن لأنها تمتص في مجرى الدم بشكل سريع وتزيد من معدل الأنسولين الذي يعمل على زيادة الخلايا والأنسجة الدهنية في الجسم.

الإفراط في تناول الأطعمة

الإفراط في تناول الأطعمة وخاصة الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون مثل الوجبات السريعة والأطعمة المقلية والحلويات، حيث تحتوي هذه الأطعمة على كمية عالية من السعرات الحرارية مقارنة بحجمها الصغير.

 زيادة عدد مرات تناول الأكل خلال اليوم

تشير بعض التقارير إلى أن الأشخاص الذين يتناولون عدد وجبات كثيرة خلال اليوم يكون لديهم مستوى أنسولين مرتفع وثابت مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون وجبات عددها أقل، مما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة المرضية.

الأدوية التي تسبب السمنة المرضية

هناك بعض الأدوية التي يؤدي تعاطيها إلى الزيادة في وزن الجسم والسمنة المرضية، ومن هذه الأدوية الآتي:

  • بعض مضادات الاكتئاب.
  • مضادات النوبات الصرعية، مثل تيجريتول وتيجريتول إكس آر.
  • بعض أدوية السكري، مثل السلفونيل يوريا والثيازوليدن ديون.
  • الهرمونات، مثل هرمونات منع الحمل والستيرويدات.
  • بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • مضاضات الهيستامين.

الاضطرابات النفسية 

قد تسبب بعض العوامل النفسية السمنة المرضية، حيث يستجيب الأشخاص الذين يعانون من القلق والتوتر والحزن إلى هذه المشاعر عن طريق الإفراط في تناول الأطعمة، فيعاني حوالي %30 من الأشخاص من إضطرابات في الأكل.

الأمراض 

هناك بعض الأمراض التي تسبب السمنة المرضية ومنه:

  • قصور الغدة الدرقية. 
  • مقاومة الأنسولين.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • متلازمة كوشينغ.
  • متلازمة برادر ويلي.

المستوى الإجتماعي 

حيث تعاني الطبقات الفقيرة من السمنة بسبب:

  • عدم توفر القدرة على تناول أطعمة صحية. 
  • عدم توفر أماكن لممارسة الرياضة.
  • العادات الاجتماعية الخاطئة الخاصة بالحفلات والمناسبات. 
الإعلانات

المخاطر الصحية الناتجة عن السمنة المرضية 

السمنة ليست مجرد مشكلة تجميلية مرتبطة بشكل الجسم، وانما لها مخاطر كبيرة جدا على صحة الإنسان، يؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة، حيث ينخفض مستوى العمر عند الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة (BMI) أعلى من 40.

وهذه بعض الأمراض المزمنة التي تسببها السمنة المفرطة:

  • مقاومة الأنسولين، هرمون الأنسولين مهم لنقل الجلوكوز من الدم إلى داخل الخلايا للحصول على الطاقة اللازمة لنشاط خلايا الجسم، السمنة المرضية أشهر سبب لمقاومة الأنسولين مما يؤدي إلى تقليل قدرته فيسبب إرتفاع مستوى السكر في الدم.
  • مرض السكر النوع الثاني، يرتبط مرض السكر بالسمنة المركزية عند البالغين.
  • إرتفاع ضغط الدم، ينتشر إرتفاع ضغط الدم بين المصابين بالسمنة وخاصة السيدات.
  • ارتفاع الكوليستيرول في الدم. 
  • السكتة الدماغية.
  • النوبات القلبية.
  • فشل القلب الإحتقاني.
  • السرطان، تسبب السمنة المرضية سرطان القولون للرجال والنساء، وسرطان البروستاتا للرجال.
  • حصوات المرارة.
  • النقرس والتهاب المفاصل.
  • هشاشة العظام.

السمنة المرضية عند الأطفال والمراهقين 

السمنة المرضية عند الأطفال والمراهقين 

يعاني 1 من كل 5 أشخاص من الأطفال والمراهقين من السمنة المرضية، قد تتعرض بعض المجموعات من الأطفال أكثر من غيرها ولكن كل الأطفال معرضين لخطر الإصابة بالسمنة.

من أكثر العوامل التي تؤدي إلى السمنة عند الأطفال هي:

  • العوامل الجينية والعوامل الإجتماعية. 
  • الرعاية الزائدة للأطفال في المنزل، الأمر الذي يجعلهم أقل حركة وبالتالي أكثر عرضة للإصابة بالسمنة. 
  • البيئة الإجتماعية في المدرسة وممارسة العادات الخاطئة في تناول الطعام.
  • عدم سهولة الوصول إلى الأطعمة والمشروبات الصحية.
  • عدم وجود أماكن مناسبة لممارسة الرياضة.

علاج السمنة المرضية 

أفضل طريقة لعلاج السمنة المرضية هي اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بشكل منتظم.

وإليك بعض النصائح لنظام غذائي صحي ومتوازن:

  • مراقبة السعرات الحرارية في الوجبات .
  • تقليل نسبة الكربوهيدرات و الدهون في الأطعمة. 
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • تجنب السكريات والحلويات.
  • زيادة نسبة الخضروات في الوجبات.
  • تناول الطعام ببطء وتجنب الإفراط من الوجبات السريعة. 
  • استشارة الطبيب في حالة السمنة المفرطة والمرضية. 
  • التوجه إلى الحصول على الاستشارة النفسية في حالات الإصابة باضطرابات الطعام. 
  • ممارسة نشاط رياضي يومي بانتظام، مثل المشي أو الجري أو ركوب الدراجة.
  • يمكن اللجوء إلى إجراء جراحات السمنة في حالات السمنة المفرطة المستعصية على الحل.
الإعلانات