صحة المرأة

التهاب بطانة الرحم ( Endometritis )، ملف شامل

ما هو التهاب بطانة الرحم

التهاب بطانة الرحم يعرف بأنه التهاب الغشاء المخاطي الداخلي للرحم ويحدث غالبا بسبب إصابة الرحم بالعدوى أو البكتيريا، أو نتيجة عملية زرع اللولب في الرحم، كما يعتبر حدوث هذه الالتهابات توابع أو مضاعفات بعد الإجهاض أو بعد الولادة القيصرية، كما أن التعرض لإجراءات جراحية على منطقة الحوض يزيد من نسبة الإصابة بالتهابات الرحم، ورغم زوال الالتهاب بإتباع النظام العلاجي المناسب إلا أنه من الخطورة إهمال العلاج حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات كثيرة منها مشكلات متعلقة بالقدرة على الإنجاب ومشكلات تهدد الصحة بصفة عامة.

ما هي نسبة الإصابة بالتهاب بطانة الرحم

يصيب التهاب بطانة الرحم النساء بنسبة 6 :10% خاصة في سن الإنجاب.

ما هي أعراض التهاب بطانة الرحم

  • التعب والإجهاد العام.
  • ألم أسفل البطن.
  • تشنجات في الظهر.
  • الحمى.
  • الإفرازات الصديدية.
  • الإمساك والإسهال.
  • الشعور بالألم عند التبول.
  • انتفاخ البطن.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • الشعور بالألم أثناء الجماع.
  • ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء.
  • الشعور بالألم الشديد أثناء الدورة الشهرية.
  • حدوث مشاكل في المثانة.
  • زيادة الرغبة في التبول.
  • القلق والتوتر المستمر.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى التهاب بطانة الرحم؟

  • الاتصال الجنسي والأمراض الناتجة عنه كالسيلان.
  • الإصابة بمرض السل حيث يزيد هذا المرض نسبة الإصابة بالتهابات الرحم.
  • حدوث إجهاض خصوصا عن عمد بسبب التلوث الذي يتعرض له الرحم.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • إجراء عمليات جراحية في الرحم.
  • الإصابة بالداء الالتهابي الحوضي.
  • الأنسجة المتبقية داخل الرحم بعد الولادة أو بعد الإجهاض.
  • وصول المرأة إلى سن اليأس.
  • ضعف أداء الجهاز المناعي.
  • التهاب المهبل الجرثومي.
  • وجود أدوات منع حمل داخل المهبل.
  • إجراء عملية تنظير الرحم.
  • إجراء عمليات التوسيع والكشط في الرحم.

ما هي مضاعفات التهاب بطانة الرحم

  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها.
  • تأخر الحمل أو استحالة حدوثه.
  • الإصابة بالتهاب الصفاق الحوضي.
  • زيادة احتمالية الإجهاض المتكرر.
  • تجمع القيح في الرحم.
  • الإصابة بتسمم الدم.
  • الإصابة بصدمة إنتانية.
  • العقم.

كيف يتم تشخيص التهاب بطانة الرحم

  • تحليل الدم لقياس نسبة كرات الدم البيضاء.
  • أخذ عينة من عنق الرحم للكشف عن وجود عدوى مثل الكلاميديا والسيلان.
  • إجراء اختبار خزعة بطانة الرحم.
  • القيام بتنظير البطن لفحص الأعضاء داخل البطن بشكل واضح.
  • الفحص عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي لغير المتزوجات أما المتزوجات عن طريق الصورة الصوتية.
  • فحص الإفرازات.
  • فحص معدل الترسب.

كيف يتم علاج التهاب بطانة الرحم

العلاج الدوائي

عن طريق استخدام المضادات الحيوية لمكافحة العدوى والبكتريا الضارة، واستخدام أدوية منها ( سيفوبيرازون، ارتابينم، أيبوبروفين ) لتخفيف الألم ، وتستخدم المحاليل الوريدية في حالة الالتهابات الشديدة، وكذلك يتم علاج الزوج في حالة إصابته بالأمراض ويتم إعطاؤه المضادات الحيوية بالإضافة إلي منع العلاقة الزوجية طوال فترة العلاج.

العلاج بالجراحة 

يتم اللجوء إليها إذا لم تنجح الوسائل العلاجية الأخرى، ويتم إجراء عملية جراحية في حالة وجود أنسجة متبقية في الرحم بعد الولادة أو الإجهاض حيث تتم إزالتها، وكذلك في حالة وجود خراجات في البطن بسبب العدوى.

العلاج الهرموني البديل

يساعد على تخفيف الألم، كما يساعد على تنظيم اختلال الهرمونات، كما يمكن استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية ومنها حبوب منع الحمل وحلقات المهبل، حيث تساعد هذه الوسائل على منع تراكم أنسجة بطانة الرحم.

ما هي طرق الوقاية من التهاب بطانة الرحم

  • التشخيص المبكر والعلاج من الأمراض المنقولة جنسيا.
  • استخدام عمليات التطهير أثناء الولادة لمنع خطر انتقال البكتريا والجراثيم.
  • اتباع الإجراءات الوقائية أثناء ممارسة العلاقة الزوجية مثل استخدام الواقي الذكري.
  • استخدام المضادات الحيوية المناسبة للوقاية من التهابات الرحم التي تتبع الولادة.
  • مراجعة الطبيب باستمرار في حالة ظهور أي عرض من أعراض الإصابة بالتهابات الرحم.
  • الحفاظ على صحة الجسم وممارسة الرياضة بانتظام.
  • تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكحوليات أو الكافيين.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق