الحمل والولادة

تأثير الولادة الطبيعية على الجسم

الولادة الطبيعية تؤثر على الجسم بجانب التغيرات التي تحدق أثناء فترة الحمل لجسم المرأة استعداداً لاستقبال المولود الجديد من تغير هرمونات لإفراز اللبن وتغير في شكل جسم المرأة وحتى يوم الولادة تزال التغيرات مستمرة، وهنا تختار الأم بين الولادة الطبيعية والولادة القيصرية فكل منهما له إيجابيات وسلبيات، واليوم سوف نتكلم عن تأثير الولادة الطبيعية على الجسم.

فوائد الولادة الطبيعية

  • على الرغم من أن ألم الولادة الطبيعية يعد من أصعب الآلام على الإطلاق، الا أنه يكون ألم مؤقت ويزول بعد الولادة مباشرة وتستطيع الأم النهوض بعد الولادة لممارسة حياتها الطبيعية دون الحاجة للراحة لمدة أيام أو اسبوع مثل ما هو الحال في الولادة القيصرية.
  • يقل احتمالات تعرض المرأة للعدوى وذلك لأنه لا يوجد أي تدخل جراحي قد يعرض أنسجة الجسم للتلوث مثل الولادة القيصرية.
  • تحمي المرأة من التعرض لحدوث الجلطات التي قد تحدث بعد الولادة القيصرية وذلك للركود التام وعدم الحركة فيؤدي ذلك إلى ركود الدم في الساق وقد يحدث جلطات.
  • تستطيع المرأة بعد الولادة الطبيعية تناول الأطعمة التي تحرم منها عند الولادة القيصرية وتكتفي فقط بشرب السوائل لعدة أيام.
  • تحافظ الولادة الطبيعية على الشكل الجمالي للبطن على عكس الولادة القيصرية التي يتم فيها فتح في البطن وترك أثر غير مرغوب فيه لدي معظم النساء.
  • تحفز جسم المرأة على افراز الهرمونات، والافرازات الهرمونية التي تحسن من الحالة النفسية للمرأة.

أضرار الولادة الطبيعية

  • نتيجة الضغط على منطقة أسفل الحوض والظهر أثناء الولادة يحدث آلام في أسفل الظهر ولكنه تكون آلام مؤقتة تستغرق بضعة أيام، ولكن إذا استمر الألم عليكِ مراجعة الطبيب المختص.
  • تغيرات في المهبل والتي تعد من أكثر المشاكل التي تخاف منها المرأة وتلجأ إلي الولادة القيصرية بسببها، حيث أنه عند توسع عنق الرحم ومنطقة المهبل أثناء الولادة يتغير شكل المهبل وقد يصاب بالتورم في بعض الأحيان، كما يمكن أن يحدث جفاف لهذه المنطقة وذلك نتيجة نقص هرمون الأستروجين الذي يزيد أثناء فترة الحمل.
  • تؤثر الولادة الطبيعية على العلاقة الحميمة حيث تشعر المرأة بألم أثناء الجماع نتيجة الغرز التي تكون في المهبل بعد عملية الولادة، كما أن الولادة الطبيعية المتكررة تؤدي إلى توسع المهبل مما يؤثر على العلاقة والمتعة لدى الزوجين.
  • أثناء فترة الحمل يزيد هرمون الأستروجين مما يجعل شعر المرأة أكثر قوة وكثافة ولمعانا، وعندما تتم الولاد يعود الجسم لإفراز الهرمون بمعدل أقل فتعاني المرة من تساقط الشعر، لذا ننصحك الاهتمام بشعرك هذه الفترة.
  • يبدأ الرحم في الانقباض والتقلص بعد الولادة، ولكن يمكن للرضاعة الطبيعية ان تسرع الشفاء من هذه الحالة، في خلال عملية تقلص الرحم ينزل دم النفاس الذي يكون غزيراً لمدة حوالي 10 أيام ثم يصبح خفيفاً لمدة تصل إلى 6 أسابيع حيث يتخلص الجسم من الدم الزائد فيه ، وفي بعض الأحيان تكون عملية تقلص الرحم هذه مؤلمة وتشعر المرأة ببعض الالام المشابهة لأعراض الدورة الشهرية الغزيرة.
  • مشكلة شق العجان حيث يلجأ معظم الأطباء إلى شق العجان في أكثر من نصف حالات الولادة الطبيعية بدلًا من تركها تتمزق بصورة طبيعية وقد ثبت أن هذا الإجراء يزيد من احتمالات حدوث سلس البراز، لذا ينصح بأن تتخذ الأم وضع القرفصاء أو الجلوس على أربع في أثناء الولادة، فكلا الوضعين يقللان من الضغط على منطقة العجان في أثناء خروج الجنين.

بعض النصائح لمشاكل الولادة الطبيعية

توسع المهبل

هناك بعض الإجراءات التي قد تلجأ إليها المرأة لحل مشكلة توسع المهبل بعد الولادة وهي:

  • ممارسة تمارين كيجل والتي تساعد في استعادة صحة المهبل وشده وتقوية عضلات الحوض بعد ارتخائها اثناء الولادة.
  • في حالة تورم المهبل يمكن تطبيق الثلج على المهبل وذلك للحد من التورم.
  • استخدام المزلقات الطبية أثناء الجماع وذلك للتخفيف من الألم وسهولة الإيلاج.
  • هناك بعض الحالات تستدعي إلى التدخل الجراحي من خلال القيام بعملية لتضييق المهبل.

تقلصات الرحم

يمكن للمرأة القيام ببعض الأمور للتخفيف من تقلصات الرحم التي تحدث بعد الولادة الطبيعية مثل:

  • وضع كمادات دافئة على منطقة أسفل البطن للتخفيف من الألم، مثلما كنتِ تفعلين أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • استخدام الفوط القطنية الصحية أثناء دم النفاس وتغيير الفوط باستمرار.
  • الاهتمام بنظافة المهبل حتى لا يصاب بأي بكتيريا أو التهابات.

آلام الظهر

  • الجلوس بوضعيات مريحة وتجنب الوقوف لفترات طويلة.
  • عدم حمل الأوزان الثقيلة.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط الجسم.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق