صحة الاطفال

الصفراء عند حديثي الولادة كل ما يهمك أن تعرفه

الصفراء عند حديثي الولادة من أشهر ما يحدث للأطفال بعد ولادتهم مباشرة، وتنشأ نتيجة ارتفاع نسبة البيليروبين في الدم، والبيليروبين هو مادة صفراء ينتجها الجسم نتيجة تكسير كرات الدم الحمراء القديمة واستبدالها بالجديدة، ويساعد الكبد على تكسير هذه المادة وتخليص الجسم منها وإخراجها في البراز، والنسب العالية من هذه المادة تجعل لون جلد وبياض عين المولود هو اللون الأصفر، وتمتد الإصابة بالصفراء لدى حديثي الولادة لبضعة أيام، فعندما يكون الطفل خاملًا وتكون رضاعته ليست بالقدر الكافي، ونومه لفترات طويلة غالبًا ما يتم تشخيصه تلقائيًا من الأشخاص المحيطين به بأنه مصاب بالصفراء.

نسبة الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

نسبة الصفراء الطبيعية عند الأطفال حديثي الولادة تكون أقل من 5.2 مليجرام/ديسيلتر خلال الأربع وعشرين ساعة الأولى من الولادة، ولكن العديد من الأطفال حديثي الولادة يكون لديهم نوع من مستويات اليرقان والبيليروبين أعلى من 5 مليجرام/ ديسيلتر خلال الأيام القليلة، وفي هذه الحالة يكون هؤلاء الأطفال مصابين بما يسمى بالصفراء عند الأطفال حديثي الولادة.

أعراض الإصابة بالصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

يؤدي اليرقان إلى اصفرار لون الجلد وبياض العين ويعد هذا العرض العلامة الأكثر انتشارًا (أحيانًا يبدأ اللون في الظهور في الوجه ثم يتجه للأسفل إلى الصدر، وبعد ذلك إلى منطقة البطن ثم إلى الأرجل ثم إلى باطن القدم).

  • النعاس.
  • حكة الجلد.
  • يكون البراز باللون الأصفر أو الأخضر.
  • ضعف الرضاعة الطبيعية وسوء التغذية.
  • بول داكن (حيث أنه يجب أن يكون البول لدى المولود حديث الولادة الجديد عديم اللون).

أسباب الإصابة بالصفراء عند حديثي الولادة

يعتبر السبب الرئيسي لليرقان هو فرط بيليروبين الدم، حيث أن المسئول عن اللون الأصفر لليرقان هو البيليروبين، واليرقان عبارة عن أن يكون لون الجلد هو اللون الأصفر.

ويعتبر شيئًا طبيعيًا أن تكون نسبة البيليروبين أعلى قليلًا بعد الولادة، ويحدث ذلك لأنه أثناء نمو وكبر الجنين في رحم الأم تقوم المشيمة بإزالة (البيليروبين) من جسم الجنين، وبعد الولادة يبدأ كبد المولود في العمل، ويحتاج حينها إلى بعض الوقت ليعمل بكفاءته الكاملة، وأثناء الفترة التي يستغرقها الكبد ليكون مهيأ للعمل بكفاءة ترتفع نسبة البيليروبين.

وأيضًا زيادة إنتاج وانهيار خلايا الدم الحمراء بشكل أسرع في الأيام القليلة الأولى من الولادة تؤدي لإنتاج البيليروبين بصورة أكبر في الأطفال حديثي الولادة عن البالغين.

ويسمى اليرقان الذي يحدث للأطفال حديثي الولادة نتيجة هذه الظروف الطبيعية باليرقان الفسيولوجي، ولكن يوجد أيضًا أسباب للإصابة بالصفراء عند حديثي الولادة غير الأسباب السابقة.

الأمراض أو الحالات التي يمكن أن تكون سبب في الإصابة بالصفراء هي:

  • وجود عدوى في دم الطفل.
  • عدم التوافق بين دم الأم ودم الطفل.
  • تعطل الكبد.
  • النزيف داخلي.
  • الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية الأخرى.
  • نقص الإنزيمات.
  • خلل في خلايا الدم الحمراء للطفل مما يؤدي إلى انهيار الخلايا بشكل سريع.

أنواع الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

يمكن أن يصاب المواليد الذين يتلقون رضاعة طبيعية بنوعين من الصفراء، وغالبًا ما يكون هذان النوعان غير ضارين بشرط أن تكون أسبابهما غير مرضية، والنوعين هما:

صفراء الرضاعة الطبيعية

هذا النوع عادة ما يظهر لدى حديثي الولادة الذين يتلقون رضاعة طبيعية، وغالباً ما تحدث في أول أسبوع بعد الولادة، ويمكن أن تحدث بسبب نقص لبن الرضاعة، أو أن الرضاعة في حد ذاتها غير جيدة.

صفراء حليب الثدي

من الممكن أن تظهر في الرضع الأصحاء الذين يتلقون رضاعة طبيعية ويكون ظهورها بعد اليوم السابع من الولادة، وقد تبلغ أشد حالاتها خلال الأسبوع الثاني أو الثالث لكنها تستمر بنسب منخفضة لشهر أو أكثر، وقد تكون أسباب المشكلة ناتجة عن كيفية تأثير المواد الموجودة في حليب الثدي على تكسير البيليروبين في الكبد، لهذا السبب يعتبر يرقان حليب الثدي مختلف تمامًا عن يرقان الرضاعة الطبيعية.

مدة الإصابة بالصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

تزول غالبًا حالات الصفراء البسيطة أو المعتدلة في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع تلقائيًا، لكن حالات الصفراء المعتدلة والشديدة، يحتاج الطفل بسببها البقاء لفترة أطول في الحضانة أو المستشفى، قد تستمر هذه الفترة لشهر أو ربما أكثر.

علاج الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

يكون علاج الصفراء الخفيفة عند الرضع عادةً غير ضروريًا، فهي تميل إلى الاختفاء من تلقاء نفسها دون أي تدخل خلال أسبوعين، لكن في حالة معاناة الرضيع من الصفراء الحادة، فحينها قد يحتاج إلى الدخول إلى المستشفى مرة أخرى لتلقي العلاج حتى يتم خفض مستويات البيليروبين في مجرى الدم، وفي بعض الحالات الأقل شدة، قد يتم العلاج في المنزل.

تقنيات علاج الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

هناك عدة طرق وتقنيات يمكن استخدامها في العلاج، أهمها:

العلاج بالأشعة الضوئية أو العلاج بالضوء

في هذه التقنية يتم وضع الطفل تحت ضوء خاص، مغطى بغطاء بلاستيكي حتى تتم تصفية الضوء فوق البنفسجي، حيث أن الضوء يعالج جزيئات البيليروبين حتى يمكن إفراغها.

تبادل نقل الدم

يتم سحب دم الطفل بصورة متكررة ثم يستبدل بدم متبرع، لا يتم التفكير في استخدام هذا الإجراء إلا في حالة عدم نجاح العلاج الضوئي لأن الطفل في هذا الإجراء سيحتاج إلى أن يكون في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

الجلوبيولين المناعي الوريدي

 يتم نقل الجلوبيولين المناعي للرضيع في بعض الحالات، والجلوبيولين هو بروتين في الدم يخفض مستويات الأجسام المضادة من الأم التي تهاجم خلايا الدم الحمراء للرضيع.

في حالة أن هناك سبب آخر أدى إلى الإصابة بالصفراء، عندها يمكن أن يكون الحل متمثل في عملية جراحية أو علاج دوائي.

الوقاية من الصفراء لدى حديثي الولادة

يعد إطعام حديثي الولادة جيدًا والتأكد من تغذيتهم والاهتمام بهم بأفضل صورة ممكنة هو أفضل طريقة لتقليل احتمال الإصابة بالصفراء، حيث أنه في الأسبوع الأول من الحياة، يجب أن تكون الرضاعة الطبيعية من ثماني مرات إلى اثني عشرة مرة في اليوم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق