صحة عامة

الانزلاق الغضروفي الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الانزلاق الغضروفي يحدث بسبب حدوث مشكلة في الوسادة المطاطية التي توجد بين فقرات الظهر وتسمى هذه الوسادة بديسك الظهر، وهذا الديسك عبارة عن مادة جيلاتينية مركزها ناعم وغلافها أكثر خشونة، ويحدث الانزلاق الغضروفي عندما تخرج هذه المادة الجيلاتينية اللينة من أحد شقوق الغلاف الخشن، وينتج عن حدوث هذا الانزلاق إثارة بالأعصاب القريبة منه فيتسبب ذلك في شعور المريض بألم وتنميل وضعف في ذراعه أو رجله، ولكن هناك أيضًا حالات انزلاق غضروفي لا يعاني فيها المريض من أي أعراض.

أنواع الانزلاق الغضروفي

إن الانزلاق الغضروفي له عدة أنواع، هي:

  • الانزلاق الغضروفي العنقي.
  • الانزلاق الغضروفي الصدري.
  • الانزلاق الغضروفي القطني.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالانزلاق الغضروفي

أصحاب الوزن الزائد

حيث أن زيادة الوزن تتسبب في حدوث ضغط على الأقراص الغضروفية بين فقرات العمود الفقري وهذا يؤدي إلى الإصابة بآلام الانزلاق الغضروفي.

كبار السن

حيث أن المادة الجيلاتينية الموجودة في القرص الغضروفي الذي يسمى الديسك تجف مع الكبر في السن.

السائقون

إن وضعية جلوس السائقين الخاطئة لفترات طويلة من الممكن أن تتسبب في إصابتهم بالانزلاق الغضروفي.

حاملي الأشياء الثقيلة

حيث إن الأشخاص الذين يحملون الأشياء الثقيلة طوال حياتهم معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

أعراض الانزلاق الغضروفي

إن الانزلاق الغضروفي من الممكن ألا ينتج عنه أعراض، ولكن هناك أيضًا أشخاص يعانون من بعض الأعراض عند إصابتهم به، وتتمثل هذه الأعراض في:

  • ألم شديد في منطقة الظهر خاصةً أسفل الظهر، ومن الممكن أن يصل الألم إلى المؤخرة وأسفل الساق.
  • عدم القدرة على الوقوف لفترات طويلة.
  • صعوبة في الحركة أو المشي لمسافات طويلة.
  • حدوث تقلصات في عضلات الظهر والساقين عند المشي.
  • إن الفتق عندما يكون كبير من الممكن أن يضغط على الأعصاب الشوكية المجاورة مما يؤدي لزيادة الام الانزلاق الغضروفي ومن الممكن أن تظهر هذه الآلام في صورة:
  • ألم شديد على جانب واحد من الجسم في الجزء الذي يمده العصب المصاب بالإحساس مثل ألم عرق النسا.
  • ألم على جانبي الجسم (ألم الساقين) ويزداد الألم عند الوقوف ويقل عند الاستلقاء وذلك يعرف باسم متلازمة ذيل الفرس، ويحدث معها فقدان القدرة على التحكم في عملية التبول والتبرز.

أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي

من الممكن أن يعاني المريض من غضروف الظهر في بعض الحالات، أهمها:

انحناء الظهر بشكل مفاجئ

إن تعرض الظهر للانحناء المفاجئ يجعل الجسم يتعرض إلى ألم كبير في غضاريف الظهر، مما يتسبب في أن يصبح الجسم غير مؤهل لأي حركة مفاجئة أو غير مناسبة.

رفع الأثقال أو حمل الأشياء الثقيلة بطريقة خاطئة

حيث أن حمل الأثقال والأشياء الثقيلة بطريقة غير سليمة وغير صحية من الممكن أن ينتج عنه الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

ضعف عضلات وأربطة الظهر

حيث أن ضعف عضلات الظهر يعتبر أحد العوامل التي تتسبب في الإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي.

قلة ممارسة الرياضة

حيث أن قلة ممارسة الرياضة تجعل الجسم غير مرن، وقلة الرياضة تعمل على اكتساب بعض الأشخاص للكثير من الوزن، مما يتسبب في حدوث ضغط إضافي على منطقة الغضاريف في الظهر.

كبر السن

يعتبر التقدم في العمر من أسباب الإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي، حيث أنه مع كبر السن تصبح قوة الشخص أقل، وبالإضافة إلى ذلك يصبح الشخص فاقد القدرة على تحمل أي نشاط بدني، وتزيد احتمالية الإصابة بمرض هشاشة العظام.

التعرض لحادث

حيث أنه من الممكن أن يتعرض الشخص للإصابة بالانزلاق الغضروفي السقوط من مكان عالي أو الاصطدام القوي بشيء صلب.

الإصابة بسعال قوي ومتواصل

إنه من الممكن أن يتسبب السعال إذا كان قوي ومتواصل في حدوث ألم في عظام الجسم، ويجعل الشخص يشعر كأن عظامه قد تكسرت.

تشخيص الإصابة بالانزلاق الغضروفي

إن تشخيص حالة المريض الذي يعاني من الانزلاق الغضروفي يتم عن طريق عدة طرق، تتمثل في:

  • إجراء فحص سريري للمريض.
  • معرفة التاريخ الطبي للمريض وعائلته.
  • إجراء أشعة السينية أو أشعة مقطعية أو إجراء تصوير بموجات الرنين المغناطيسي.
  • إجراء بعض الفحوصات البدنية، حيث إن هذه الفحوصات يكون الغرض منها تقييم ردود فعل العضلات، وتقييم الاستجابة العصبية للمريض ومعرفة مدى الألم الذي يعاني منه.

مضاعفات الانزلاق الغضروفي

إن الإصابة بالانزلاق الغضروفي من الممكن أن تتسبب في حدوث عدة مضاعفات، هي:

  • متلازمة ذيل الفرس التي تتسبب في تدهور حالة المريض وزيادة حدة الألم الذي يعاني منه بسبب الانزلاق الغضروفي.
  • فقد متزايد للإحساس في المنطقة التي تحيط بالشرج والتي تتمثل في الفخذين من الداخل، الساق من الخلف والمنطقة التي توجد حول الشرج.
  • حدوث مشاكل في التبول والتبرز.

علاج الإصابة بالانزلاق الغضروفي

إن شعور الشخص بألم متكرر في الظهر يجعل من الضروري والمهم له أن يلجأ للطبيب لأهمية التشخيص المبكر في العلاج، ويعتمد علاج الإصابة بالانزلاق الغضروفي بشكل أساسي على شدة المرض وعمر المريض، ويتمثل العلاج في:

الراحة التامة

حيث أن ذلك يساعد على بقاء الغضاريف في حالة من الراحة، ويخفف من الضغط الواقع عليها الذي ينتج بسبب النشاط اليومي الزائد، والراحة التامة دور كبير في العلاج خاصةً في المراحل الأولى منه.

الأدوية ومسكنات الألم

حيث أن استخدامها يساعد على تخفيف الألم الناتج عن الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

العلاج الطبيعي

ففي كثير من الحالات من الممكن أن يتم اللجوء إلى العلاج الطبيعي لتحسين حالة المريض.

ممارسة الرياضة بحرص

حيث أن ممارسة الرياضة تساعد في تمرين منطقة الظهر، وتخفيف الضغط على الغضاريف، وتحريك الجسم بطريقة صحيحة، ولكن يجب أن تكون ممارسة الرياضة بحرص واعتدال.

استخدام أحزمة الظهر

حيث أنه يوجد أحزمة طبية تعمل على تدعيم الظهر، ومن الممكن أن يفيد استخدامها في تحسين حالة المريض.

حقن الكورتيزون

وهي حقن يتم أخذها في العمود الفقري، وخاصةً في الأماكن التي يشعر فيها المريض بالألم، حيث أن هذه الحقن تساعد على التحسن والعلاج إلى حد كبير.

التدخل الجراحي

إنه من الممكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحة، مثل إجراء جراحة لإزالة الجزء الزائد الذي يخرج من الديسك في الظهر ويضغط على الأعصاب، ولكن يكون ذلك إذا كانت حالة المريض لا تستجيب لطرق العلاج الأخرى؛ وتتم إجراء هذه العملية تحت تأثير التخدير الكلي، وتستغرق تأخذ حوالي ساعة تبعها معتمدة لمدى امتداد الانزلاق الغضروفي وحجم المريض وعوامل أخرى؛ وفي هذه الجراحة يقوم الجراح بعمل فتحة في مركز الظهر طولها حوالي 3 سنتيمتر، ثم بعد ذلك يقوم بإبعاد العضلات عن بعضها البعض بواسطة أدوات جراحية معينة حتى يقوم الجراح بإزالة جزء صغير من العظام والأربطة من الجزء الخلفي للعمود الفقري، حتى يتمكن من رؤية الانزلاق بوضوح وبالتالي يستطيع إزالته، ومن الممكن أن يقوم الجراح بإزالة أجزاء أخرى من الديسك حتى يمنع حدوث الانزلاق الغضروفي مرة أخرى.

العلاج بالمنظار

إن المنظار الجراحي يمكن استخدامه في في علاج بعض حالات الانزلاق الغضروفي، والتي يعاني فيها المريض من آلام في الساق أكثر شدة من آلام الظهر، أو بعد أن يفشل استخدام العلاج الطبي لمدة أكثر من 6 أسابيع، ويوجد طريقتين لإجراء هذه العملية، إما من خلال الغشاء البريتوني أو من وراء الغشاء البريتوني؛ ويتميز استخدام المنظار في علاج الانزلاق الغضروفي بإنه يتم تحت تخدير موضعي فقط، ولا يكون هناك أثر واضح للعملية بعد إجرائها، حيث أنه من الممكن أن يتم إجراؤها من خلال فتحة السرة.

العلاج بالأعشاب

إن هناك اعتقاد خاطئ وغير علمي بأنه الأعشاب يمكنها أن تستخدم وحدها في علاج أي انزلاق غضروفي علاجًا تامًا، ولكن إذا أراد المريض أن يتجه إلى هذا النوع من العلاج بغرض المساعدة على تقليل الآلام فقط أوالحد من عملية الالتهاب يجب عليه أن يقوم باستشارة طبيب علاج طبيعي، حتى يحدد له أنواع الأعشاب التي من الممكن أن تفيده في هذه الحالة، ومن هذه الأعشاب: عشبة الدردارالزلق، حيث أنها عشبة تعمل على تقليل الالتهاب، وعشبة الصفصاف الأبيض، وتعتبر عشبة تعمل على تقليل الالتهاب أيضًا، وبالإضافة إلى ذلك فإنها مسكنة للآلام.

العلاج بالحجامة

إن الحجامة تعتبر نوع من أنواع العلاج البديل المعروف لدى العرب والصين، وهي عبارة عن كاسات دافئة يتم استخدامها في تخليص الجسم من آلام عديدة، ولها أيضًا استخدامات طبية كثيرة، وتستخدم الحجامة في علاج الانزلاق الغضروفي، حيث أنها تقوم بتحفيز راحة العضلات في مكان الألم ذاته والأماكن المحيطة به، وأيضًا تقوم بتنظيم عملية انقباض واتساع الأوعية الدموية خلال الجسم، فيؤدي ذلك إلى تقليل الالتهاب، بالإضافة إلى أنها تعمل على تنظيم الدورة الدموية عن طريق دخول الأكسجين إلى الأنسجة، و كذلك تخلص الدم من السموم، و لكن لا يوجد أي دليل علمي يثبت فاعليتها في العلاج.

العلاج بالعصا

إن العلاج بالعصا هو طريقة شائعة عند العرب لعلاج الانزلاق الغضروفي، وهي عبارة عن استخدام عصا صغيرة يضغط بها المعالج على جانبي العمود الفقري بغرض العلاج، ولكن هذه الطريقة تعتبر من خرافات الطب البديل، حيث أنها غير علمية وليس لها أساس من الصحة.

تمارين لتخفيف آلام الانزلاق الغضروفي

إن هناك تمارين رياضية تعمل على تخفيف الآلام التي يشعر بها المريض وتساعده في التخلص منها، وعادةً ينصح الطبيب باتباعها مع أخذ المسكنات، أو مع العلاج بالأعشاب، أو الحجامة، ومن أمثلة هذه التمارين:

التمرين الأول

إن هذا التمرين يقوم فيه المريض بالاستلقاء على وجهه مع رفع الجزء العلوي من جسمه على المرفقين وإبقاء الوسط على الأرض، ويجب أن يحاول المريض أن يبقى على هذه الوضعية لمدة 5 ثواني ويقوم بزيادتها تدريجيًا إلى 30 ثانية مع تكراره 10 مرات، ويجب أن يؤدي المريض هذا التمرين بحرص شديد، حيث أنه يعتبر تمرين صعب على بعض المرضى.

تمارين الانزلاق الغضروفي

التمرين الثاني

إن بعد الوضعية التي يقوم بها المريض في التمرين الأول يقوم المريض بالضغط على الكفين مع رفع الجزء العلوي، وإبقاء الوسط والحوض على الأرض مثل التمرين الأول، ويبقى المريض على هذه الوضعية لمدة ثانية واحدة ويكرر الأمر 10 مرات.

تمارين الانزلاق الغضروفي

التمرين الثالث

إن المريض إذا لم يتمكن من النوم على وجهه كوضعية التمارين السابقة يمكنه أن يقوم بأداء نفس التمرين السابق وهو واقف مع ثني ظهره إلى الوراء بشكل بطئ مع وضع الكفين على جانبي الوسط، ولكن أداء هذا التمرين في وضعية الاستلقاء تكون نتيجته أفضل وأكثر تأثيرًا.

تمارين الانزلاق الغضروفي

التمرين الرابع

حتى يقوم المريض بتقوية عضلات الجزء الأسفل من ظهره، يقوم بوضع كلتا يديه معًا وراء ظهره ويرفع رأسه وصدره ضد الجاذبية مع المحافظة على الاستمرار في النظر إلى الأرض، ويستمر المريض على هذه الوضعية لمدة 5 ثواني ويقوم بزيادتها تدريجيًا إلى 20 ثانية مع تكرار هذا التمرين حوالي 8 أو 10 مرات.

تمارين الانزلاق الغضروفي

التمرين الخامس

في يقوم المريض برفع أحد ذراعيه والرجل المقابلة لها عن الأرض حوالي 2 أو 3 بوصة وهو مستلقي على وجهه، ويبقي على هذه الوضعية حوالي 5 ثواني مع تكرارها 10 مرات ولكن مع مراعاة التغيير.

تمارين الانزلاق الغضروفي

التمرين السادس

حتى يتمكن المريض من تقوية عضلات بطنه يقوم بالاستلقاء على ظهره مع ثني ركبتيه وأيضًا يقوم بثني ذراعيه على صدره ثم يقوم برفع الجزء العلوي، ويستمر في هذه الوضعية لمدة تتراوح بين 2 إلى 4 ثواني ثم يعود إلى الوضع الذي بدأ به مع تكرار التمرين حوالي 10 مرات.

تمارين الانزلاق الغضروفي

التمرين السابع

يقوم المريض في هذا التمرين بالاستلقاء على ظهره مع شد عضلات بطنه، وبعد ذلك يقوم برفع أحد رجليه إلى أعلى حوالي 8 أو 12 بوصة مع أن يبقى على هذه الوضعية لمدة 10 ثواني، ثم يقوم بتكرار هذا التمرين حوالي 10 مرات لكن مع مراعاة التغيير.

تمارين الانزلاق الغضروفي

الوقاية من الإصابة بالانزلاق الغضروفي

إن الشخص يمكنه أن يتبع بعض الأمور كي يقوم بحماية نفسه من التعرض للإصابة بغضروف الظهر، وتتمثل هذه الأمور في:

ممارسة الرياضة بانتظام

حيث أنه هناك بعض الرياضات التي تعمل على الحفاظ على الفقرات مثل رياضة السباحة، والتمارين الخاصة بتقوية العضلات.

الحفاظ على الوزن

فمن المهم أن يحافظ الشخص على وزنه صحي وأن يحرص على عدم زيادته، لأن كل زيادة في الوزن تزيد احتمالية الإصابة بآلام ومشاكل الظهر والجسم.

حمل الأشياء بطريقة صحيحة

حيث أن حمل الأشياء يجب أن يتم بطريقة صحيحة حتى لا يتعرض الشخص للخطر، فيجب أن يقوم الشخص بحني ركبتيه وليس ظهره حتى يبقى في وضع مستقيم؛ ومن الأفضل أن يتجنب الشخص حمل الأشياء الثقيلة التي لا يتحملها الجسم.

عدم الجلوس بوضع واحد ثابت

حيث أنه من الأفضل أن يقوم الشخص بتغيير طريقة جلوسه بعد مرور حوالي 45 دقيقة، وأيضًا يُنصح بالمشي لمدة 5 دقائق قبل الجلوس مرة أخرى؛ ومن المهم أيضًا مراعاة أن يكون الجلوس في وضع مستقيم للظهر، لأن تقوس الظهر يؤدي للإصابة بالعديد من المشكلات الصحية، وليس الإصابة بمشكلة الانزلاق الغضروفي فقط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق